الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكارثة النفطية الأفظع بالتاريخ في جحيم خليج المكسيك

تم نشره في الثلاثاء 6 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
الكارثة النفطية الأفظع بالتاريخ في جحيم خليج المكسيك

 

بيروت ـ راغدة حداد وعماد فرحات

كشفت كارثة التسرب النفطي على عمق 1500 متر تحت المنصة العائمة في خليج المكسيك ضعف التدابير الاحترازية في عمليات استخراج الموارد. ففي حين عملت شركات النفط خلال العقود الماضية على تطوير تكنولوجيات الاستكشاف والاستخراج بأسرع الأساليب وأرخصها ، أهملت تطوير تكنولوجيات الوقاية ومعالجة الكوارث. وهكذا ضربت الولايات المتحدة ، الدولة التي تعتز بأنها الأكثر تقدماً في التكنولوجيا ، أفظع كارثة نفطية في التاريخ ، من المتوقع أن تستمر آثارها التدميرية لعقود طويلة قال بائع المحار راي كبريانو محبطاً: "تعرضنا للاعصار كاترينا ، وأعدنا إعمار ما تهدم. ولكن هذه ليست كارثة طبيعية ، فقد تسببت بها شركة النفط بريتش بتروليوم".

كان النفط يتسرب بمعدل 35 ـ 60 ألف برميل يومياً منذ 20 نيسان الماضي ، على أثر انفجار منصة حفر تابعة لشركة بريتش بتروليوم . انه التسرب الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة. وقد لوث نحو 200 كيلومتر من الخط الساحلي ، وكبّد قطاعي صيد الأسماك والسياحة خسائر ببلايين الدولارات ، وأهلك مئات ألوف الطيور والسلاحف البحرية والدلافين والأسماك. هذه المرة سيعاني الجميع: 15 في المئة من المأكولات البحرية الأميركية تأتي من خليج المكسيك بقيمة 6,5 بلايين دولار سنوياً ، 14و مليون فرد يعيشون على امتداد ساحلي لخمس ولايات في مسار النفط المتسرب.

وبعد تلوث ملاذات الحياة البرية في الأراضي الرطبة في لويزيانا وجزر ولايتي ميسيسيبي وألاباما ، وصل النفط الى الشواطئ البيضاء الشهيرة في فلوريدا ، حيث تدر السياحة 60 بليون دولار سنوياً وتؤمن نحو مليون وظيفة. ويهدد النفط المتسرب ، الذي يتجزأ وتنشره الرياح والتيارات المائية ، المعالم السياحية في فلوريدا وكوبا والمكسيك.

وما زاد الوضع سوءاً أن مطلع حزيران كان بداية موسم الأعاصير الأطلسية ، الذي يبلغ الذروة عادة في آب وينتهي في تشرين الثاني.

وتفيد التقديرات أنه قد يكون الأكثر شدة منذ العام ,2005 ففي ذلك العام دمر الاعصار كاترينا المنطقة ، وعطل انتاج النفط والغاز في المنصات البحرية. ويخشى العلماء أن تدفع عاصفة هوجاء مزيداً من النفط الى الشاطئ وتجبر بريتش بتروليوم والحكومة الأميركية على تعليق عمليات تنظيف البقعة النفطية والمحاولات الجارية للسيطرة على البئر المسرًّبة تحت المياه.

وقال رئيس منظمة أصدقاء الأرض الأميركية إريك بيكا: "الكارثة النفطية في الخليج يجب أن تكون دعوة للحذر. هناك طرق عديدة لتلبية حاجاتنا الطاقوية من دون تنقيب اضافي ، والاستثمارات في النقل العام والقطارات الكهربائية والمقاييس المتشددة للاقتصاد بالطاقة هي بضعة أمثلة. ان التنقيب في المناطق البحرية وسخ وخطر".

أوباما في عين العاصفة.

مشاهد الطيور التي تنازع وسط المياه المشبعة بالنفط ضاعفت الضغط على الرئيس الأميركي باراك أوباما ، الذي يواجه نقداً جماهيرياً متنامياً حول معالجته للازمة. والتسرب الهائل في خليج المكسيك أثار نقمة على الاستثمار الأميركي في التنقيب البحري. وقد أعترف أوباما علناً بأن الحكومة والقوات المسلحة الأميركية لا تملك التكنولوجيا اللازمة لسد البئر المسرًّبة ، وعليها أن تترك هذه المهمة لبريتش بتروليوم وشركائها في القطاع الصناعي الخاص. وألقى التسرب بظلاله على الأجندة السياسية للرئيس الأميركي ، وطغى على مساعيه لخلق فرص عمل جديدة والنهوض من الأزمة الاقتصادية ، وكلتاهما قضيتان رئيسيتان في انتخابات الكونغرس المقبلة في تشرين الثاني.

لم تواجه شركة قط أزمة بيئية كالتي تواجهها بريتش بتروليوم الآن. وهي أعلنت انها سوف تتبرع بإيرادات النفط المستخلص من بئرها المنهارة ، لاعادة إحياء موائل الحياة الفطرية على ساحل الخليج. وقد خسرت مئة بليون دولار ، أي أكثر من 50 في المئة من قيمتها السوقية منذ بداية الأزمة وحتى نهاية حزيران.

وفي جلسة استماع في البيت الأبيض ، قال قائد خفر السواحل الذي يشرف على عمليات الاستجابة: "أننا نتعامل مع عدو يتغير ، ولم نعد نتعاطى مع بقعة هائلة". فتفكك البقعة النفطية الى مجرة من البقع الصغيرة يشكل تحدياً لجهود حصر النفط بعيداً عن الشاطئ.

في أواخر أيار ، أبطل الرئيس أوباما توسعاً مقرراً للحفر في المحيط المتجمد الشمالي وفي خليج المكسيك ، معترفاً بأنه كان مخطئاً في الاعتقاد بأن شركات النفط مستعدة للتعامل مع تسرب نفطي كارثي ، وأن الحفر في المناطق البحرية جزء حيوي من مزيج الطاقة في أميركا. وأصدر قراراً بوقف عمليات الحفر الاستكشافية الجديدة في المياه العميقة لمدة ستة أشهر ، في انتظار توصيات لجنة رئاسية تحقق في أسباب الانفجار الذي أغرق منصة الحفر. ووضعت وزارة الداخلية مجموعة من القواعد والمعايير المكلفة التي يترتب على شركات النفط أن تتقيد بها.

ومن المتوقع أن يستغرق تنظيف التسرب النفطي أربعة الى ستة أسابيع على الأقل بعد أن يتم سدّ البئر ، الذي يتوقع أن يكون في آب. لكن التعامل مع التأثيرات البيئية على المدى البعيد سوف يستغرق سنوات.

حاولت بريتش بتروليوم أولاً وقف تدفق النفط باستعمال روبوتات تحت المياه لتشغيل مانع الانفجار العالق فوق البئر ، وهو صمام الاغلاق الذي كان يجب أن يعمل تلقائياً عندما انفجرت منصة الحفر. بعد فشل هذه العملية ، حاولت انزال قبة احتوائية ضخمة على نقطة التسرب لاحتجاز النفط أثناء صعوده وضخه الى سفينة على سطح المياه. لكن البرودة الفائقة على عمق 1500 متر تحت سطح المياه ولدت بلورات هيدرات الميثان التي أعاقت عمل القبة.

وكانت طريقة Top Kill مغامرة أخرى في هذه السلسلة من الاخفاقات. وهي تقضي بضخ مواد طينية في بلعوم البئر المنفجرة ، لاعاقة تدفق النفط والسماح بسد أعلى البئر بالاسمنت. وفي حين نجحت هذه التقنية في سد آبار أخرى ، لكن أياً منها لم يكن خارجاً عن السيطرة على عمق 1500 متر تحت سطح المياه كما في حال بئر خليج المكسيك. فلم تنجح المحاولة لأن ضغط النفط الصاعد تغلب على قوة الطين الداخل ، وكاد يتسبب بتمزيق أعلى البئر وزيادة كمية النفط المتسرب في البحر. وتم استعمال مشتتات لتفكيك البقعة النفطية ، لكن البيت الابيض أمر بريتش بتروليوم بخفض استعمالها بسبب مخاوف من أن تسبب هذه المواد الكيميائية السامة مزيداً من الضرر للحياة البحرية في الخليج.

وتقوم بريتش بتروليوم بحفر بئرين أخريين لاعتراض اسطوانة البئر. وهذا سيمكنها من حقن الاسمنت عميقاً في قاع البحر ووقف التسرب بشكل دائم. ويعتقد بعض الخبراء أن هذه الطريقة هي الوحيدة الأكيدة لوقف الكارثة ، ومن المتوقع الانتهاء من بئر تصريف الضغط الأولى في نهاية تموز.

أقر رئيس مجلس ادارة شركة اكسون موبيل ركس تيلرسون أمام لجنة استماع في الكونغرس بأن صناعة النفط ليست مجهزة جيداً . وقد بدأت دول وشركات أخرى تستنج أن التنقيب في المياه العميقة لا يستأهل المخاطرة.

لم تخصص الشركات والحكومات أموالاً جدية لأبحاث معالجة التسربات ، وتركز التمويل على التسربات السطحية نتيجة حوادث الناقلات. وقال جيف شورت ، وهو خبير بتسربات النفط كان يعمل لدى الحكومة الأميركية والتحق بمنظمة أوشيانا البيئية بعد تقاعده ، ان السلطات قبلت ادعاءات صناعة النفط بأن لديها خبره كبيرة جداً بالتنقيب في المياه العميقة بحيث لا تخشى حدوث انفجارات. ولم يتم الا عام 2000 اختبار سلوك النفط الخام المتسرب من أعماق كبيرة ، عبر مشروع تسرُب متعمَد قبالة ساحل النروج مولته الحكومة الأميركية 23و شركة. وهو أظهر أن الغاز الطبيعي في النفط الخام قد يتصرف بشكل غير متوقع ، وأن قطرات النفط الصغيرة قد لا تصعد الى السطح على الاطلاق.

قد يكون لكارثة خليج المكسيك أثر في صناعة النفط البحرية مثلما كان لذوبان قلب المفاعل النووي في ثري مايل ايلاند عام 1979 أثر في صناعة الطاقة النووية اذ أوقفت تقدمها لعقود.





التاريخ : 06-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش