الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«باسل خياط» في حوار مع «الدستور» : ليس هناك بطولة مطلقة في الدراما السورية

تم نشره في الاثنين 4 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
«باسل خياط» في حوار مع «الدستور» : ليس هناك بطولة مطلقة في الدراما السورية

 

دمشق - سفيان احمد
رغم عمره الفني القصير نسبيا ، إلا أن الفنان السوري "باسل خياط" استطاع ان يحقق نجاحا كبيرا وضعه في قائمة أبرز الفنانين السوريين من خلال مشاركته في عدد كبير من الأعمال الدرامية على صعيد التلفزيون والسينما والمسرح أبرزها "التغريبة الفلسطينية وباب الشمس والظاهر بيبرس واسرار المدينة" ، والفنان "خياط" يشارك في عدد من الأعمال السورية لهذا العام أهمها "رجال الحسم" و"الدوامة" ، فيما يستعد للمشاركة في فيلم إيراني ضخم للمخرج الكبير "محمد رضا درويش" ويتناول موضوعا حساسا جدا في تاريخ الأمة الإسلامية (لم يتم الاتفاق على الاسم) ، بمشاركة عدد من الفنان السوريين أبرزهم جمال سليمان ، وحول مشاركاته الدرامية في رمضان القادم وشؤون فنية أخرى وعلاقته بالسينما التقينا به وكان الحوار التالي:
ھ مبروك نجاحك الكبير في رجال الحسم؟
- شكرا لكم ولتهنئتكم الرقيقة ، واسمح لي عبركم أن أشكر من ساندني بالعمل ووقف إلى جانبي وشجعني.
ھ وماذا تحدثنا عن شخصية فارس التي قدمتها في رجال الحسم؟
- لقد أديت شخصية فارس وهو معلم مدرسة وضابط من المغاوير ، ونتيجة لحرب 1967 يفقد أمه وأخوه الصغير أمام عينيه ، بالإضافة إلى عدد من الأشخاص الذين تربطه معهم علاقة كبيرة ، فتنشأ لديه ردة فعل تجاه الانتقام ، حيث يسافر فيما بعد إلى ألمانيا ويحاول أن يتقرب بطريقة أو بأخرى إلى كل ما يمت بصلة إلى داخل وعالم إسرائيل من أشخاص ومعلومات ليحاول أن ينخرط بينهم ، إلى أن يصبح ضابطا في جهاز الموساد الإسرائيلي ، لكنه يعمل لصالح بلده سوريا.
ھ البطولة بالعمل كانت جماعية ومشتركة فأين انت من البطولة المطلقة؟
- الدراما السورية تعتمد على عدد من الأبطال وليس بطلا واحدا ، أي ليس هناك بطولة مطلقة أو أدوار كبيرة وصغيرة ، مشيرا إلى أنها تعتمد على أكثر من ورقة رابحة في العمل الدرامي ، وهذا أحد أهم مقومات نجاحها ، وبالنسبة لي فأول دور بطولة أؤديه كان في مسلسل "أسرار المدينة" وكان ذلك بعد التخرج مباشرة ، وشاركت بعدها بأدوار متعددة في عدد من الأعمال الدرامية ، وبرأيي إن النجاح لا يأتي من لا شيء ، بل من استمرارية ورغبة في تحقيق الأفضل سواء مع تعدد التجارب مع مخرجين عدة أو تقديم موضوعات مختلفة ، وأعتبر أنني عملت في أغلب المواضيع التي تم طرحها في الدراما السورية سواء المعاصرة أو التاريخية أو ما يسمى بالتاريخ الحديث كـ"رجال الحسم والدوامة".
ھولماذا لم نرك في أعمال تلفزيونية مصرية رغم مشاركاتك في فيلمين مصريين ؟
- لأنني اعتذرت عن عدة أعمال تلفزيونية عربية ، منها مسلسل "شيء خاص جدا" مع الفنانة المصرية "يسرا" لاختلاف في وجهات النظر ، كما اعتذرت عن عدد من الأعمال التلفزيونية المصرية أبرزها مسلسل "ساعة عصاري" لسبب بسيط هو أنني حين أعمل خارج بلدي يجب أن أقدم شيئا جديدا ومختلفا.
ھ ولماذا نرى أن السينما قدمتك أكثر من الدراما عربيا؟
- ليس هناك نظرية تقول هناك ممثل ناجح تلفزيونيا أو سينمائيا ، لا شك بأن السينما هي أرقى الفنون الدرامية على الإطلاق ، لكن عندما يكون لديك رغبة أن تعمل سينما يجب أن يكون لديك نظام واضح للإنتاج السينمائي في بلدك ، وفي سوريا الإنتاج السينمائي موجود في المؤسسة العامة للسينما التي تنتج فيلما أو اثنين فقط خلال العام.
والسينما مختلفة كليا عن التلفزيون ، واللغة الدرامية فيها مختصرة والتركيز فيها أكبر ، كما أن آلية العمل مختلفة بحيث أنك كممثل مطالب بأن تعمل في اليوم كله مشهدا أو أقل من مشهد ، في حين أنه في التلفزيون مطالبا أحيانا أن تصور 20 مشهدا في اليوم الواحد.
ھ وما هو الفن المفضل لديك.. سينما أم مسرح أم تلفزيون؟
- أفضلها كلّها لأن لكل نوع ميزته الخاصة ، في التلفزيون هناك الحضور الجماهيري والاجتماعي الواسع ، وفي المسرح هناك إعادة إنتاج لكل ما تعلمته ، أما السينما فهي فن راق مختلف كليا عن بقية الفنون.
ھ كرمت مؤخرا من قبل الجالية العربية في الولايات المتحدة عن مجمل الأعمال التي قدمتها فماذا يعني لك هذا التكريم؟
- هذا التكريم كان فرصة كبيرة للتعرف على الجالية العربية هناك ، وشيء جميل أن يكرم الفنان في بداياته وهو شيء محفز للأمام ومسؤولية تجاه الجمهور.

التاريخ : 04-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش