الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاكسسوارات .. زينة الفتيات وهوايتهن الجميلة

تم نشره في الجمعة 12 شباط / فبراير 2010. 02:00 مـساءً
الاكسسوارات .. زينة الفتيات وهوايتهن الجميلة

 

الدستور - اسراء خليفات

عادة ما يقبل العديد من الفتيات على شراء الاكسسوارات التقليدية والتي تعكس مظهرا جماليا على اناقتهن خاصة طالبات الجامعات والفتيات العاملات اللواتي يحرصن على اختيار اكسسوارات بالوان تتناسب مع اناقة ملابسهن لتضفي مظهرا لائقا على شكلهن.

كثير منهن لا يشغلهن كون هذه الاكسسوارات من النوع الاصلي او التقليدي الشعبي الذي لا يتعدى سعره الدينار او الدينارين كحد أقصى .

ولا تقتصر الاكسسوارات التي ترتديها الفتيات على (القلائد والساعات والاساور والاقراط) فقط ، بل ان هناك اكسسوارات اخرى خاصة بالفتيات المحجبات مثل الاقراط الملونة والشكالات (الدبابيس) التي يضعنها بشكل انيق يميز حجابهن.



عامل اناقة رئيس



وذكرت "ميرا نادر" 20 عاما طالبة جامعية ان الاكسسوارت بالنسبة لها تعد عاملا مهما لاظهار اناقتها لدرجة انها وفي اكثر من مرة قامت باستبدال ما ترتديه قبل خروجها الى الجامعة كونه لا يتناسب مع الوان اكسسواراتها ، وكذلك ذكرت انها وعندما تقوم بشراء ثياب جديدة تحرص على اختيار اكسسوارات بنفس الدرجة او بدرجة مقاربة لها.

واشارت ايضا الى انها تشعر بأن الاكسسوار يعطي شكلا مميزا لاناقة الفتاة ولهذا تجمع ميرا مجموعة كبيرة منها تضعها في صندوقها الخاص.

اما عن اسعار الاكسسوارات التي تقوم بشرائها ، فذكرت انها تتفاوت ما بين خمسة الدنانير وحتى الخمسة عشر دينارا في بعض الاحيان .



طابع رقيق



وكذلك ذكرت "نادية شاهين" ان تحرص على ارتداء الاكسسوارات ذات الطابع "الرقيق" حيث انها تشعر بانها تضفي جماليه خاصة للفتاة بشكل لافت ، وفي نفس الوقت يكون انيقا ، حيث تجد أن المبالغة في ارتداء الاكسسوارات عند بعض الفتيات لا يعطي شكلا جميلا ، فقد يكتفين بارتداء قطعة او قطعتين بسيطتين تعكس مظهرا افضل واجمل.

وبينت "نادية" ان الاكسسوارات التقليدية التي تشتريها عادة ما تكون باسعار مناسبة وبسيطة فقد لا يتجاوز سعرها الدينار او الدينارين. وتعتمد "نادية" في شراء اكسسواراتها على الالوان الهادئة مثل "الزهري - والازرق الفاتح والابيض) وكذلك تفضل شراء الاقراط الصغيرة اكثر من الكبيرة والضخمة.



هواية مثيرة



ومن جهة اخرى عبرت "ميسون" عن سعادتها بهوايتها القديمة بشراء الاكسسوارات التقليدية مثل "الاقراط الكبيرة والتي تنسق لها اشكالا من "الاساور" تتناسب معها.

واشارت الى ان هذه الهواية كانت لديها منذ ان كان عمرها خمس سنوات ، حيث كانت ترتدي اكسسوارات والدتها التي كانت تضعها في صندوقها الخاص. وقالت: كنت ابكي بشدة عندما تمنعني امي من ارتداء اكسسواراتها اوعندما تخبئها عني.

فيما اشارت الى انها الان في المرحلة الثانوية وهي تقوم بادخار مبلغ من مصروفها: فقط لشراء الاكسسوارات كل شهر ومن ضمن الاكسسوارات التقليدية التي تهتم بشرائها وارتدائها :العقود ذات الالوان المتداخلة التي تحمل اكثر من لون ، وذلك لكي تتناسب هذه القطعة مع مجموعة من ملابسها.



خواتم



بدورها قالت "غدير" 23 عاما انها لا تفضل من الاكسسوارات الا الخواتم فقط ، والتي تكون من النوع التقليدي ولا تفضل شراء "الأقراط" التقليدية وذلك كونها تضرها وتسبب لها حساسية كون بشرتها من النوع الحساس .وكذلك لا تشتري الساعات التقليدية حتى وان كانت فضة اصلية ولنفس السبب .

اما انوع الخواتم التي تشتريها غدير والتي لا تسبب لها الحساسية على الاغلب ، تكون من الانواع التي تدخل في صناعتها مادة البلاستيك التي لا تؤثر على حساسية جلدها.

وكذلك تشتري غدير بعض الانواع البسيطة من "القلائد" التي تضفي شكلا جميلا على مظهرها عندما تكون في زيارة او في مناسبة خاصة او عامة.

ولا تيالغ غدير في شراء الاكسسوارت غالية الثمن حيث لا تتجاوز القطعة التي تشتريها ثلاثة الدنانير اواحيانا خمسة الدنانير











التاريخ : 12-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش