الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جيهان عبد العظيم : اعمال البيئة الشامية مغرية لأي فنان

تم نشره في الخميس 30 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 مـساءً
جيهان عبد العظيم : اعمال البيئة الشامية مغرية لأي فنان

 

عمان - الدستور

قالت الفنانة السوريَّة الشَّابَّة ، جيهان عبد العظيم ، أنَّ أعمال البيئة الشَّاميَّة جديدة ومغرية لأي فنان ، كونها دائمًا ما تحقًّق النَّجاح خصوصًا على مستوى المتابعة الجماهيريَّة العالية الَّتي تتصف بها تلك الأعمال ، معربةً في الوقت ذاته أنَّ العمل شكل بالنسبة اليها أضافةً حقيقيَّةً.

وعن دورها في العمل للمخرج ، تامر اسحق ، قالت الفنانة جيهان أنَّها لعبت شخصيَّة "نبيهة" المرأة الَّتي تتعرَّض للقهر والظلم من محيطها الإجتماعي ، لكنَّها لا تقوى على مواجهته ، والمظلوم دائمًا يكون صوته عاليًا حتَّى يعود شقيقها الدَّبور "الفنان سامر المصري" وينقذها من الظلم ، ويأخذ بيدها مع طفليها اللذين تقوم بإعالتهما وتربيتهما بعد أنّ اضطهدها زوجها بشكل لئيم ، وإنَّ شخصيَّة "نبيهة" جديدة بالنسبة لها ومختلفة عن كل أدوارها السابقة ، كما أنَّها مسرورة بهذا العمل لكونه يركًّز على قضايا المرأة ومشكلاتها ، وهو ما يعتبر جديدًا أيضًا في أعمال البيئة الشَّاميَّة ، نافيةً أنَّ الدور يتقاطع مع حياتها الخاصَّة ، وأنَّها لا تقارن أي دور تلعبه مع حياتها.

وعن المشاركات الخليجيَّة قالت الفنانة جيهان أنَّها تملك في رصيدها تجربتين بالدراما الخليجيَّة معترفةً بأنَّ الدراما الخليجيَّة أصبحت تقفز وتدخل المنافسة بشكل قوي مع غيرها من الدراما العربيَّة ، وبدأت تثبت حضورًا قويًّا على الشاشات والفضائيات العربيَّة.

وكشفت الفنانة السوريَّة (في حوارها مع موقع "إيلاف") أنَّها تلقت الكثير من العروض للتمثيل في مصر الموسم الماضي إلاَّ أنَّها لم تكن مغرية لا فنيًّا ولاماديًّا ، مشيرةً في الوقت نفسه أنَّ الجانب الفني من الأعمال الَّتي تتلقاها هي أساس الموافقة والإعتذار ، كاشفةً أنَّ طبيعة الأدوار الَّتي قُدًّمت لها لم تكن تشبهها كجيهان ، وأنَّها كانت تتمنى أنّ يأتيها عمل يخدمها فنيًّا على الأقل.

وأضافت الفنانة السوريَّة أنَّها لن تذهب إلى مصر إلاَّ حسب العرض الجيًّد الذي سيقدم لها ، مشيرةً إلى أنَّ الإضافة الفنيَّة الَّتي ستحقًّقها في مصر هي الأساس ، وليس المغادرة من أجل التَّواجد فحسب وعندما يأتيها العرض المغري فإنَّها ستتواجد بالتأكيد في مصر أو الخليج وأنَّها بالنهاية فنانة عربيَّة.

من جهة أخرى ، إعتبرت الفنانة الشَّابَّة ، جيهان عبد العظيم ، أنَّ مشروعها في الغناء لم ينته كما أشيع مؤخرًا ، بل تمَّ تعليقه مبدئيًّا لحين أنّ يأتيها العرض الذي تحس بالإرتياح تجاهه ، وألاَّ يكون متعارضًا مع مهنتها كفنانة تمثيل أوَّلاً ووجودها بدمشق.

وأشارت الفنانة السوريَّة أنَّ فكرة الغناء أتت من خلال طموح مشروع لأي انسان يملك موهبة الغناء ، وقالت إنَّها كانت تغني في الكثير من المهرجانات السوريَّة وتوقف طموحها في هذا الإتجاه في إحدى مراحل حياتها ، وبالصدفة في إحدى التَّصريحات الصحافيَّة لها قالت الفنانة أنَّها تملك صوتاً لا بأس فيه ، وأنَّها تتمنى تمثيل شخصيَّة الفنانة شادية في الدراما التلفزيونيَّة وأنَّها دائماً ما تغني لها ، وعندما قرأ الأستاذ ، محمد المجالي ، ذلك التصريح عرض عليها الغناء فتحمست للفكرة بدايةً ، وكانت على وشك توقيع عقد معه إلاَّ أنَّ الإتفاق لم يكتمل ، فانسحبت بكل هدوء وود ، واحترم الاستاذ المجالي حماستها للفكرة بدايةً وتقبل اعتذارها بالنهاية باحترام ، وتحفظت الفنانة على بعض شروط العقد الَّتي لم توافق عليها ولم تكشف تفاصيلها ، ملمًّحةً الى أنَّ أحد البنود كان يتعلَّق بعملها كممثلة.

ونفت الفنانة الشَّابَّة أنّ يكون سعيها من وراء تجاربها في التَّمثيل وتقديم البرامج التلفزيونيَّة والغناء في بعض المناسبات والمهرجانات للظهور كفنانة شاملة ، معتبرةً أنَّها لا تفكر بهذه الطريقة وأنَّ لكل شيء سمته وخصوصيته ، وأنَّها تسعى من وراء الغناء لتقديم مستوى راقيًا ورفيعًا للأغنية العربيَّة بصوتها ، وأنَّها لا تمانع من تصوير فيديو كليب لأغنياتها إذا اكتمل ذلك المشروع.

التاريخ : 30-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش