الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كيف ظهرت المرأة في دراما رمضان 2010

تم نشره في الجمعة 17 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 مـساءً
كيف ظهرت المرأة في دراما رمضان 2010

 

الدستور ـ طلعت شناعة

قبل التسعينيات كان التركيز في الاعمال الدرامية والتلفزيونية العربية منصبا على الرجل باعتباره الكاتب والمخرج والبطل. وهنا نذكر اعمال الفنان دريد لحام او ما كانت تعرف بمقالب"غوّار الطوشة" . فكان محور الحلقات يدور حول البطل ـ الرجل.

وكذلك بالنسبة للدراما المصرية التي كانت تعتمد على نجومية البطل الواحد وكان دور المرأة تاليا له. بل ان معظم المؤلفين كانوا يكتبون من اجل البطل الرجل.

لكن ذلك لم يستمر طويلا وفي رمضان الماضي 2010 ظهرت البطلات بشكل يفوق الابطال الذكور. وهنا نذكر النجمات : نادية الجندي والهام شاهين وصابرين وجمانة مراد وهند صبري وغيرهن ممن كتبت الاعمال من اجلهن خصيصا. وكونهن كذلك فقد تناولن مشاكل المرأة الاجتماعية والسياسية وايضا سيرتهن الذاتية.

فبدت المرأة قوية كما في مسلسل"ملكة في المنفى" للفنانة نادية الجندي وضعيفة كما في مسلسل"عايزة اتجوز"للفنانة هند صبري في ثاني ظهور لها على شاشة التلفزيون.

الدكتور حسين الخزاعي ( استاذ علم الاجتماع ) يرى ان"معظم المسلسلات الرمضانية التي شاهدناها في رمضان الماضي ركزت على صورة المرأة الضعيفة والمستسلمة والمطواعة كما في مسلسل"باب الحارة ".

كما ظهرت المرأة كتابعة للرجل ولا تُؤخذ مشورتها حتى في القضايا التي تخصها مثل الزواج.

ويضيف الدكتور الخزاعي: في مسلسل الفنانة هند صبري"عايزة اتجوز"ظهرت المرأة تتوسل العريس لكي يقبل بها زوجة وهي صورة سلبية للمرأة او الفتاة التي تعرض نفسها كسلعة وفريسة سهلة في المجتمع ، وهو امر مناقض للواقع حتى لو ظهرت بعض الحالات الضعيفة.

وعن خطورة تلك الصورة ـ السلبية ، على المجتمع قال الدكتور حسين خزاعي ان الدراما تعبر عن الواقع وعن الحياة وبذلك أثرت صورتها على ما نراه في ايامنا. ولا تنس ان الناس يصدقون ما يشاهدونه على شاشة التلفزيون في الغالب.

بهرجة

الاعلامية رنا سلطان ( مديرة جائزة جوردان اوورد ) قالت ان صورة المرأة في الدراما الرمضانية تأثرت بالشكل والبهرجة والمناظر التي قدمتها الاعمال الدرامية. بعض المسلسلات التي شاهدتها اعطت صورة مبالغا فيها للمرأة من حيث اللبس والشكل والماكياج على حساب القيمة الفنية من اجل مط الحلقات وتطويلها لتصل الى ثلاثين حلقة.

واشارت رنا سلطان الى دور الفنانة نادية الجندي في مسلسل"ملكة في المنفى"الذي تناول سيرة ملكة مصر نازلي. وظهرت المرأة في العمل قوية وبخاصة في اواخر الحلقات بينما لم تكن كذلك في الحلقات الاولى فظهرت ضعيفة ومستكينة.

كما لفتت رنا سلطان الى ان بعض النجمات والممثلات لم يظهرن بسنهن الحقيقي بفضل الماكياج والمبالغة في اللبس وعمليات التجميل والحرص على النضارة والبريق.

ايجابية

ويرى نقاد إن صورة المرأة في دراما رمضان هذا العام إيجابية إلى حد كبير.حيث قامت العديد من المسلسلات بمناقشة قضايا ومشاكل المرأة بصورة واقعية. تزداد موسما بعد موسم من الاقتراب من واقع المرأة الحقيقي. فقد شاهدنا النجمة يسرا في مسلسل بالشمع الأحمر تقدم نموذجا جيدا للمرأة ذات السلوكيات المنضبطة.كما وتعود الفنانة سميرة أحمد بقوة إلى مسلسلات رمضان من خلال دور مهم وتقدم نموذجا رائعا وصورة مثالية للمرأة المصرية الشجاعة .

ويتفق كثيرون على ان صورة المرأة في الدراما الرمضانية"انعكاس للواقع إلى حد كبير ولما يحدث فيه.من خلال تصويرها لقصة كفاح إمرأة أوموقف لامرأة من الحياة ، أوغيرها من النماذج الايجابية. لأنه الآن لدينا جرأة أكبر وحرية أكثر في تناول الموضوعات الاجتماعية.

أن كثيرا من المسلسلات قدمت صورة إيجابية للمرأة مثل الفنانة ليلى علوي في مسلسل"كابتن عفت" ويسرا في مسلسل"بالشمع الأحمر" ورانيا يوسف في مسلسل "الحارة" وبسمة في مسلسل"قصة حب" وداليا البحيري في مسلسل"ريش نعام" والهام شاهين في مسلسل"امرأة في ورطة". لهذا فكثير من الممثلات أجدن أدوارهن بصورة رائعة مثل يسرا ، وليلي علوي ، ورانيا يوسف ، ومفاجأة رمضان صابرين.

وهناك وجهة نظر خاصة ترى انه لا يمكن التحدث عن الدراما الرمضانية ككتلة واحدة إنما هي نماذج متعددة من الأعمال منها ما قدم صورة سيئة ومتخلفة عن المرأة مثل مسلسل"زهرة وأزواجها الخمسة"للفنانة غادة عبد الرازق فهذا المسلسل خارج الزمن .فلا توجد مثل هذه المرأة التي تثير لعاب أي رجل تلتقيه وربما كان المسلسل معادلا لمسلسل"الحاج متولي"خاصة أن زهرة هذه ممرضة بسيطة وليست نجمة أوسيدة أعمال حتي يتحلق حولها كل الرجال.لكن هذا لا يمنع أن هناك مسلسلات قدمت صورة جميلة للمرأة حتي لو كانت في إطار الفنتازيا مثل مسلسل "عايزه اتجوز" للفنانة هند صبري التي قدمت مشكلة حقيقية تعاني منها13 مليون سيدة في مصر وحدها.وقدمت هند صبري أداء جميلا مليئا بالحيوية وخفة الظل .ومن المسلسلات التي قدمت صورة عادية ليس فيها جديد مسلسل إلهام شاهين إمرإة في ورطة أما مسلسل كابتن عفت حيث ان الشخصية مثالية في كل شيء أكثرمن اللازم فلم يتم التعاطف معها حيث لا يوجد لديها نقاط ضعف و كذلك في مسلسل "ماما في القسم" للفنانة سميرة احمد ومحمود ياسين الذي يناقش مشكلة حقيقية وهي عقوق الأبناء والتسيب الموجود في المجتمع.



التاريخ : 17-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش