الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إشتفينا.. اكثر المناطق جذباً للمصطافين والسياح

تم نشره في الجمعة 3 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 مـساءً
إشتفينا.. اكثر المناطق جذباً للمصطافين والسياح

 

الدستور - جمال خليفة

منطقة اشتفينا منطقة سياحية تقع على بعد( 1,5 كم ) شمال شرق قلعة عجلون التي تتميز بأشجارها الكثيفة والمتعددة ، حيث تبلغ المساحة الكلية للمناطق الحرجية 142 الفا و 257 دونما ، وتبلغ مساحة الحراج الطبيعي 91 الف دونم ، والحراج الصناعي 21 الف دونم.

وهي منطقة زراعية تكثر فيها زراعة الزيتون (المشهور بصفاء ونقاء زيتة) وتكثر فيها زراعة كروم العنب بأنواعه0 وبساتين التفاح والتين واللوزيات بأنواعها0 وكذلك الأشجار القديمة مثل البلوط والسرو والسنديان والقيقب والخروب والبطم واللزاب والملول وغيرها من الأشجار التي يستمتع زوار المنطقة بالجلوس تحت ظلالها.

وتعد منطقة اشتفينا السياحية من أكثر المناطق وجهة للمصطافين والسياح والمتنزهين لطبيعتها الخلابة وجمالها الاخاذ ووفرة أشجارها الحرجية وينابيعها مما جعلها مقصدا للباحثين عن صفاء النفس والهروب من أجواء الصيف الحارة حتى ان الملك المؤسس ردد عبارة مشهورة في احدى زياراته لجبل عجلون قال فيها" نزلنا باشتفينا فاكتفينا ، ربا خضراء وحراج عذراء".

وتوجد في المنطقة استراحة ومتنزه لتقديم الخدمات للزوار على مدار الأسبوع ، بالإضافة للمعالم الطبيعية الساحرة والجذابة ، كمحمية عجلون التي كانت تسمى "محمية زوبيا" في منطقة برقش ضمن محافظة إربد قبل ان تنتقل المحمية إلى منطقة اشتفينا. وكذلك تنتعش اشتفينا بوجود الشاليهات المجهزة للزوار الراغبين بالمبيت ، كما توجد في المنطقة استراحة أخرى أنشأتها وزارة السياحة والآثار ، لزيادة الجذب السياحي للغابات ولتقديم أفضل الخدمات للزوار. كما تتجه النية الى اقامة متنزه قومي بمساحة 1200 دونم في المنطقة ، وقد تم تحديد الموقع بالتنسيق مع الزراعة والجهات ذات العلاقة.

ورغم المقومات السياحية التي تتمتع بها اشتفينا إلا انها تفتقر للحد الادنى من المشاريع والاستثمارات السياحية ، فلا يلمس السكان أي مردود او انعكاس لهذا الواقع ، وفي نظرهم هي مجرد ملاذ للمتنزهين يقضون فيه يومهم تاركين وراءهم مخلفاتهم دون اكتراث باثرها على البيئة في حين يشكو المتنزهين من عدم توفر أي خدمات لهم على امتداد مساحة المنطقة.

كما تشتكي المنطقة من غياب وسائل الراحة والترفيه ، وافتقارها للخدمات السياحية والصحية الضرورية والمطاعم والاستراحات علاوة على الانتشار العشوائي للمقالع والمحاجر. الى جانب عدم الاهتمام الكافي بنظافة المنطقة.

ويرى الزائر لتلك المنطقة السياحية الجميلة بوضوح غياب القطاع الخاص عن اقامة المشاريع والاستثمارات السياحية للنهوض بالواقع السياحي في المحافظة وبخاصة منطقة اشتفينا.

وقد اقامت جمعية رجال الأعمال لتنمية وتشجيع الاستثمار في عجلون مشروعين متوازيين في اشتفينا بكلفة حوالي نصف مليون دينار الاول متنزه قومي "بارك" والاخر مشروع السياحة النوعية "كامبيج" وهو عبارة عن اربع حدائق سياحية مساحة كل منها عشر دونمات تتصل ببعضها بممرات سياحية. ويطالب أهالي المنطقة بتنفيذ وعود حكومية متعاقبة وعدت بإقامة قرية سياحية متكاملة في اشتفينا تتوفر فيها جميع الخدمات المطلوبة.





التاريخ : 03-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش