الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مهرجان الشارقة الدولي السينمائي للطفل ينطلق بحلة جديدة.. غداَ

تم نشره في السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

 عمان-الدستور
أكدت فن، المؤسسة المتخصصة في تعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة بدولة الإمارات العربية المتحدة، والجهة المشرفة على تنظيم مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، أن الدورة الثالثة من المهرجان ستشهد نقلة نوعية من حيث حجم ونوعية الأفلام المشاركة والفعاليات المصاحبة بهدف إثراء المشهد السينمائي المحلي، وتدشين بداية جديدة لسينما الطفل في منطقة الشرق الأوسط.
وقالت جواهر بنت عبد الله القاسمي، مدير فن، ومدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، إن ما يشهده المهرجان من تطور نوعي ونجاح مستمر ما كان له أن يتحقق لولا الرعاية الكريمة لقرينة حاكم الشارقة،  جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ودعمها لفكرة المهرجان الهادف إلى تعزيز ثقافة الفنون الإعلامية بين الأطفال والناشئة وتشجيع المواهب الشابة بما يسهم في إيجاد جيل واعد من السينمائيين الشباب.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد الاثنين الفائت في الشارقة، بحضور  جواهر بنت عبد الله القاسمي، وعدد من ممثلي المؤسسات الراعية للمهرجان، في كلمة لها خلال المؤتمر الصحفي، قالت جواهر بنت عبد الله القاسمي: «ستشهد الدورة الثالثة التي ستقام خلال الفترة من 18-23 تشرين اول الجاري، تطوراً نوعياً جديداً يميزها عن العام الماضي، من حيث مواضيع ونوعية الأفلام المشاركة، وتوسيع دائرة العروض السينمائية، إلى جانب استحداث العديد من الفعاليات الجديدة والأنشطة المصاحبة للمهرجان والتي ستشهد نقلة نوعية هذا العام، بما في ذلك برامج التدريب وورش العمل».

مبادرات

وأضافت: «نحن حريصون على استحداث مبادرات وفعاليات جديدة، من حيث الشكل والمضمون، لجعل كل دورة من دورات المهرجان أكبر وأفضل من سابقتها، وذلك في سياق التزامنا بالعمل الجاد والهادف لرعاية وتعزيز المواهب الشابة، وتشجيع المخرجين المحترفين والعاملين في  مجال صناعة سينما الطفل في الإمارات والمنطقة على إنتاج أفلام نوعية تخدم قضايا الطفل وتخاطب اهتماماته، بما يسهم في إثراء المشهد السينمائي المحلي وتقديم أفلام متميزة ومواهب إبداعية في إطار سعينا لمواصلة تطوير المهرجان ليصبح واحداً من أفضل التظاهرات السينمائية المختصة بالطفل في العالم بأسره».
وأكدت  جواهر بنت عبد الله القاسمي أن المهرجان سيشهد هذا العام عرض 175 فيلماً من 20 دولة من مختلف أنحاء العالم، في نمو ملحوظ  للأفلام مقارنة مع تلك التي عرضت في الدورة السابقة والتي شارك فيها 112 فيلماً فقط، مشيرة إلى أن معظم هذه الأفلام تركز على القضايا والموضوعات التي تشغل اهتمام الأطفال في المنطقة والعالم وتساهم بالوقت ذاته في إطلاع الجمهور المتذوق للفن السينمائي على نظرة الأطفال حول ما يدور حولهم من أحداث ومن بينها الظروف الصعبة في البلدان التي مزقتها الحروب وفي أماكن اللجوء.

عروض صباحية ومسائية

 وينطلق المهرجان من مدينة الشارقة ويستمر لمدة ستة أيام تتواصل فيها العروض السينمائية الصباحية والمسائية والفعاليات المصاحبة للمهرجان، قبل أن ينتقل إلى سبع مدن أخرى في الإمارات، أما جديد هذا العام فيما يتعلّق بالفعاليات المصاحبة للمهرجان فهو عرض خاص للأفلام من صناعة الأطفال التي تم استبعادها من المنافسة على جوائز المهرجان بعد رفضها من قبل لجنة التحكيم، حيث سيتم عرضها بحضور الأطفال الذين قاموا بصناعتها، إلى جانب أعضاء لجنة التحكيم وعدد من النقاد السينمائيين للتعليق عليها وإبراز نقاط الضعف والقوة فيها بهدف مساعدة الأطفال وتشجيعهم على تطوير مهاراتهم السينمائية، وتحسين مستوى نوعية أعمالهم، وتجنب الأخطاء السابقة عند قيامهم بإخراج أفلام أخرى في المستقبل.

افلام خاصة

كما يتضمن المهرجان عرضاً خاصاً لعدد من الأفلام التي قام بصناعتها أطفال لاجئون في لبنان، وأفلاماً أخرى ترصد معاناة عدد من أطفال الشوارع والأطفال المعاقين في السودان الذين تحدثوا فيها عن قصص حياتهم وتجاربهم الخاصة، وقد تم صناعة وإنتاج هذه الأفلام في إطار ورشة الرسوم المتحركة باستخدام تقنية وقف الحركة التي قدمتها الفنانة اللبنانية ضياء ملاعب، المتخصصة في الرسوم المتحركة، بالتعاون والتنسيق مع منظمة «أنقذوا الأطفال»، التابعة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومعهد حقوق الطفل في السودان والنوبة.


مخيم تدريبي

وفي تطور جديد آخر ينفرد به المهرجان، سيتم إقامة مخيم تدربيبي لصناعة الأفلام على مدار أسبوع، حيث ينخرط عدد من الطلبة الموهوبين في مجال الإخراج السينمائي في ورشة عمل مكثفة يختتم فيها الطلبة مشاركتهم بإنتاج فيلم مع نهاية فعاليات المخيم، هذا إلى جانب إقامة العديد من البرامج والدورات التدريبية والأنشطة التفاعلية وورش العمل المتخصصة في تنفيذ الأفلام.
ويعتبر مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل أحد مشاريع مؤسسة «فن» للفن الإعلامي الأطفال والناشئة التابعة لحكومة الشارقة، ويعد الأول من نوعه في الإمارات والمنطقة. ويهدف المهرجان إلى تعزيز وعي الأطفال والناشئة بقيم الفن السابع وتطوير مواهبهم السينمائية بما يسهم في خلق جيل جديد من السينمائيين المبدعين.
تجدر الاشارة الى أن الدستور أجرت مؤخرا حوارا مع منسقة المهرجان فاطمة مشربك وتناولت فيه أهداف المهرجان ومايتضمنه من فعاليات لهذه العام، ونشر الحوار في صفحات دروب الشهر الفائت.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش