الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قانون رباني يخص الكون أسرار إلهية في الطواف حول الكعبة المشرفة

تم نشره في الأربعاء 24 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
قانون رباني يخص الكون أسرار إلهية في الطواف حول الكعبة المشرفة

 

الدستور - عماد مجاهد

قبل أيام قليلة انتهيت من أداء مناسك العمرة ، ولا أريد أن أتحدث عن المشاعر العظيمة التي تنتاب من يشاهد الكعبة المشرفة خاصة للمرة الأولى في حياته أو من يزورها في كل مرة ، حيث اتركها لمن يشاهدها فعلا أو لمن زارها من قبل ، إذ انه يشعر انه يعيش في عالم آخر ودنيا غير الدنيا ، وكم يشعر أن هذه الدنيا التي نلهث خلفها لا تساوي شيئا يذكر أمام عبادة الله عز وجل.

عندما دخلت إلى الكعبة المشرفة وبدأت بالطواف ، ورأيت الآلاف يطوفون حولها ، بدأت أتساءل في نفسي: لماذا نطوف حول الكعبة وباتجاه مغاير لاتجاه عقارب الساعة؟ ، ولماذا سبعة أشواط في كل مرة نطوف فيها حول الكعبة سواء في أداء مناسك العمرة أو مناسك الحج أو في السنة حيث أن تحية المسجد في الحرم هي الطواف إذا أمكن ذلك؟ وبدأت أتساءل هل هنالك حكمة إلهيه من الطواف حول الكعبة؟.

طبعا نحن نؤمن بالله عز وجل ونؤدي العبادات دون نقاش ، ولكن ليس هنالك من مانع في أن نسعى للكشف عن أسرار بعض هذه العبادات لأنها تقربنا من الله عز وجل وتزيدنا إيمانا وتعظيما بالإسلام.

إن كل شيء في هذا الكون يدور منذ أن خلق الله الكون ، ولولا هذا الدوران أو الحركة أو الجريان لما عمر هذا الكون ، وهذه الحركة والدوران دليل على عظمة الخالق تبارك وتعالى ، فكما هو معروف أن الإلكترون صاحب الشحنة السالبة في الذرة يدور حول نواة الذرة ، ولولا حركة الالكترونات لما عرفنا المادة الكونية بل كل الوجود ، فنحن والماء والشجر والنار والهواء والأرض والشمس والقمر والنجوم تتكون من ذرات ، وكل ذرة من الذرات فيها الكترونات تدور حول النواة ، وتدور الالكترونات حول النواة بعكس اتجاه عقارب الساعة أي مثل اتجاه الطواف حول الكعبة الشريفة.

إن كل شيء في هذا الكون يتحرك أيضا ، فالأرض تدور حول نفسها بعكس اتجاه عقارب الساعة ، والقمر أيضا يدور بنفس الاتجاه سواء حول نفسه أو حول الأرض ، كما تدور الكواكب السيارة حول الشمس ومن ضمنها الأرض بعكس اتجاه عقارب الساعة ، كما تدور الكويكبات حول الشمس بنفس الاتجاه ، كذلك فان الشمس وباقي النجوم تدور حول نفسها بعكس اتجاه عقارب الساعة ، وتدور النجوم حول مركز مجرتنا بعكس عقارب الساعة أيضا ، كما تدور المجرات وهي اكبر الوحدات الكونيه باتجاه معاكس لعقارب الساعة ، أي أن كل ما في الوجود من اصغر ما في الكون وهي الذرات وحتى اكبر ما في الكون وهي المجرات يدور ويتحرك في فلك واتجاه معاكس لاتجاه عقارب الساعة ، لذلك وصف الله تعالى حركة هذه الأجرام ألسماويه بالآية الكريمة "وكل في فلك يسبحون".

إذا فان طواف المسلمين حول الكعبة الشريفة هو قانون الهي يخص كل المادة الكونيه ، وارى أن حركة الأجرام الكونيه هو تسبيح لله عز وجل"ولا تفقهون تسبيحهم" ، وخضوع لخالق الكون جلت قدرته ، ونحن في طوافنا حول الكعبه لهو بلا شك أعظم تعبير عن إيماننا وخضوعنا لله تعالى ، ولكن الأعظم في طوافنا أننا نطوف بإرادتنا وبإيماننا بالله عز وجل وليس بقوانين تحكمنا ، أي أننا مخيرون في الطواف ولسنا مسيرين كما المادة الكونيه ، وهو برأيي أعظم تعبير عن الإيمان بالله عز وجل.

أما بالنسبة لعدد اشواط الطواف حول الكعبة الشريفة وهي سبعة ، فلها بلا شك أسرار ومعاني ودلالات كثيرة ، فالسماوات التي ذكرها الله تعالى سبعا ، وذكرت سبع مرات في سبع آيات ، وعدد آيات فاتحة الكتاب سبع ، وخلق الإنسان يمر بسبع مراحل ، وألوان الطيف المرئي سبعة ، وغير المرئي سبعة ، وأسباب رزق الإنسان تمر بسبع مراحل كما وردت في القرآن ، والقمر يمر بسبع مراحل ، وعلى الأرض سبع قارات وسبعة محيطات ، والأنواع الرئيسة من النجوم عددها سبعة ، والإلكترون الذي يدور حول النواة له سبعة مستويات ، وموضع السجود في القران سبعة ، وتكبيرة صلاة العيدين سبع ، وعدد أيام الأسبوع سبعة.

إذاً طوافنا حول الكعبة سبعة اشواط ، فيه الكثير من الأسرار الإلهية التي تذهلنا وتجعلنا نشعر بعظمة هذا الدين وبالإعجاز القرآني الذي يدل على أن الرسول صلى الله عليه وسلم ما كان ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى،.





التاريخ : 24-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش