الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأرق .. يهدد اجفاننا ويجعل ليلنا نهارا

تم نشره في الأربعاء 17 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
الأرق .. يهدد اجفاننا ويجعل ليلنا نهارا

 

الدستور - اسراء خليفات

تؤثر الحالة النفسية لكثير من الاشخاص في قدرتهم على النوم خاصة اذا تعلق الامر بصدمة نفسية او عاطفية او كثير من الامور الخاصة التي تتعلق بحياة الشخص

سواء أكانت في محيط اسرته ام في عمله.

وقد تستمر حالة الارق عند بعضهم لعدة ايام والبعض الاخر لاشهر حسب الحالة النفسية وطبيعة المشكلة التي تؤرقهم. الامر الذي يدفعهم الى الاستعانة بالادوية المهدئة والمنومة لتساعدهم على النوم ولو لساعات قليلة من اجل الهروب من التفكير بالمشكلة حتى وان كانت بشكل مؤقت.

واكدت هذه الحالة الطالبة الجامعية "نورة" والتي ذكرت بانها لا تستطيع النوم عندما تكون حالتها النفسية سيئة او عندما تكون في حالة تفكير دائم او خوف خاصة في فترة الامتحانات حيث تبقى طوال الليل تتقلب في فراشها. الامر الذي دفعها الى مراجعة طبيب الاسرة والذي رفض ان يعطيها اي ادوية وطلب منها ان تعالج نفسها بنفسها من خلال تهيئة نفسيتها لتجاوز الخوف والقلق. وفي النهاية اكدت نورة انها قامت بتدريب نفسها على هذا الامر واستيعاب فكرة استقبال الامتحانات بكل هدوء وبالفعل استطاعت ان تتجاوز هذه المشكلة.



التفكير بسبب الصدمة

واشار "ايهم مراد" بأنه لم يذق طعم النوم لمدة ستة اشهر حيث كان دائم التفكير بصديقه العزيز والذي وصفه بصديق عمره منذ طفولتهما والذي توفي منذ فترة بحادث سير. ويقول: كنت بانتظاره للذهاب الى العمل حيث كنا نعمل في نفس الشركة وعندما تأخر عن موعده اتصلت به عدة مرات فلم يرد. فاتصلت بوالدته التي اخبرتني بانه توفي جراء حادث سير وبمجرد ان سمعت هذا الخبر انتابتني حالة من الانهيار العصبي والبكاء الشديد وبقيت حالتي النفسية سيئة لدرجة انني امتنعت عن تناول الطعام وكذلك كنت اجد صعوبة في النوم من شدة التفكير به.

واضاف استمرت هذه الحالة لبضعة اشهر ، وفي بعض الايام كان يغلبني النعاس فيغفى جفني لبضع دقائق ثم استيقظ. واستمر هذا الوضع معي لفترة طويلة حتى بدأت اساعد نفسي: وذلك من خلال قناعتي بان اتقبل الامر وان اذكره بالخير وان ادعو له بالرحمة وان ابقي على ذكراه الجميلة .



مشاكل العمل

وذكرت "ليلى" موظفة في احدى المؤسسات الخاصة بانها ولفترة الشهرين كانت تعاني من الارق وقلة النوم والسبب انها كانت طوال الوقت مشغولة البال ببعض القضايا التي تخص العمل نتيجة عدة تغيرات شملت مدراء قسمها ، مشيرة الى ان تغيرهم يعني تغير طبيعة العمل ما ادى الى تغير الافكار والنهج المتبع والذي تسبب لها بعدم القدرة على العمل واتمام مهامها. واشارت الى ان كثرة التفكير في هذا الموضوع اصابها بالارق وقلة النوم والذي ادى الى ارق نفسي وتعب جسدي. غير ان هذا الامر ايضا ادى الى تقصير في عملها وفي حياتها الخاصة وانعكس على وضع اطفالها بشكل سلبي.

وكذلك ذكرت "زينة" 18 سنة انها عانت قبل سنة من حالة كآبة شديدة ادت الى امتناعها تماما عن النوم وكانت هذه الحالة نتيجة انفصالها عن خطيبها بسبب خلافات عائلية ولم تكن تتمنى ان تنفصل عنه وقد حاولت وقتها ان تستوعب الامر الا انها لم تتمكن وكانت تجلس طوال الليل في غرفتها تبكي.. وقد فارق النوم عينيها.

واضافت: لجأت الى تناول الحبوب المهدئة والمنومة وكنت ازيد الجرعات لكي اتمكن من النوم الا ان النتيجة كانت تأتي بشكل سلبي ، وذكرت ان اهلها لاحظوا حالتها النفسية. وقد ساعدوها على تجاوز هذه الحالة.



اسباب نفسية

الدكتور محمد الدباس استشاري الطب النفسي ذكر ان الارق يمكن ان يكون سببا من اسباب التوتر النفسي بشكل عام ، وخاصة اذا كان الشخص قد وصل الى حالة الارق الحاد او اعراض الاكتئاب النفسي وهناك امراض ذهانية قد تسبب قلة في ساعات النوم مثل مرض اضطراب الوجدان او مرض الفصام العقلي ولكن يجب استبعاد اسباب التعرض للأرق وهي اسباب غير مرضية مثل تناول القهوة بكثرة وخاصة قبل النوم وتناول المنبهات الاخرى مثل التدخين. واضاف ان تناول المهدئات لفترة طويلة والكحول او المخدرات يتسبب التوقف عنها بالارق كعوارض انسحابية.

وذكر د. الدباس ان الامراض العضوية يكون لها اثر كبير في حالة الارق مثل امراض الجهاز التنفسي وامراض القلب وبعض الالتهابات واهم من ذلك اضطرابات الجهاز العصبي. ونصح الاشخاص الذين يعانون من الارق الا يقوموا بتناول المهدئات دون استشارة الطبيب لان اسباب الارق متعددة ويصعب حصرها بسهولة.





التاريخ : 17-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش