الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسجد فيصل في إسلام أباد

تم نشره في الخميس 12 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
مسجد فيصل في إسلام أباد

 

 
بالقرب من سلسلة جبال مرغيلا بإسلام أباد يقع مسجد الملك فيصل (شاه فيصل) في الغابة بالقرب من الجامعة الفريدية وتعتبر تلك المنطقة من أرقى مناطق إسلام آباد. وهو أحد العلامات المميزة لإسلام أباد ، وأحد أكبر المساجد في العالم ، حيث تبلغ مساحته 5000 متر مربع ويمكنه استيعاب 80 ألف مصلْ ، وتم بناؤه بهذا الشكل الفريد على شكل الخيمة العربية ، ولذا ليس له قبة.

عندما ترتقي في الجبل المقابل للمسجد تتضح لك معالم المدينة وابرز مايتضح للناظر مسجد الملك فيصل أبرز هذه المعالم وأقربها ، وأكثرها اتضاحا .

مسجد الملك فيصل من الأعلى اي من اعلى الجبل المقابل يبدو كتحفة فنية بديعة وهو كذلك من الأسفل ، غير أن جماله من الاعلى يزداد باكتمال الصورة ما حوله ، وتشعب الطرق المؤدية.

أما عن تاريخ بنائه فقد تم اقتراحه بعد زيارة الملك فيصل بن عبد العزيز لباكستان في العام 1969 ، فأقيمت مسابقة دولية شارك بها مصممون من 17 دولة وفاز بنتيجتها مهندس تركي ، ليتم بناء المسجد في العام 1986 بتكلفة وصلت لـ130 مليون ريال سعودي ، تبرع بها الملك فيصل كاملة ، لذا سمي المسجد باسمه هو والشارع المؤدي له.

وصمم المسجد على هيئة خيمة خرسانية كبيرة ، استعمل نظام الشبكة الفراغية ، يرتكز سقفها وحيطانها على قاعدة مربعة طول ضلعها 61 مترا ، لتشكل قاعة الصلاة لتتسع لحوالي عشرة آلاف مصل ، وتتقابل أضلاع سقف الخيمة الأربعة ، المكون كل ضلع منها من ثلاثة مثلثات ، أحدها قائم ، في اتجاه القبلة والاتجاهات الثلاثة الأخرى ، تتقابل في نقطة تلاق على ارتفاع أربعين مترا عن مستوى قاعة الصلاة.

جاء التصميم المعماري ليتناغم ويتجانس مع ما يحيط به من جبال ومرتفعات خلابة. وترتفع من المسجد أربع منارات ، تتوزع في كل ركن ، على هيئة مسلة نحيلة ترتفع أكثر من سبعين متراً عن سطح الأرض ، وقد أنشأ المصمم شرفة داخلية فوق المدخل الرئيسي ومحاذية للحائط الموازي لحائط القبلة ليكون مصلى نساء يتسع لحوالي 1500 مصلية

وزينت الفواصل التي تفصل الألواح الجدارية والسقفية بالزجاج الملون المعشق ليسمح لضوء النهار بإضاءة المسجد إضاءة طبيعية تضفي على المسجد والشرفة هالة من الجمال والوقار ، أما الساحات الخارجية فقد نسقت لتتسع لأكثر من خمسين ألف مصل ومصلية.

وقد تم البدء في تنفيذ المشروع عام م1976 ، كما تم تنفيذ الجامعة الإسلامية ومعهد البحوث الإسلامي وقاعات المؤتمرات والمرافق المساندة لهذا الصرح الإسلامي العلمي في عام م1978 ، وبلغت التكاليف الإجمالية لإنشاء هذا المشروع العملاق ، الذي يُعد أكبر وأضخم المشروعات الإسلامية في العالم بعد الحرمين الشريفين أربعون مليون دولار ، وتم افتتاحه بصلاة عيد الأضحى المبارك لعام 1408 للهجرة.

ويحب الباكستانيون هذا المسجد الذي يمثل ذكريات جميلة بالنسبة لهم ، ويعتبر من أكبر المساجد في العالم ، لذا تجد الباكستانيين يأتون من كل مكان لالتقاط الصور عنده والصلاة فيه ، لما يضمه من تصميم فائق على طراز حديث يدفعهم للاحتفاظ بالذكريات التاريخية لهذا المسجد العملاق.

والجدير بالذكر ان هذا المسجد زاره العديد من الشخصيات الاسلامية ومن بينها إمام الكعبة الشريفة الشيخ عبدالرحمن السديس حيث كان عدد المصلين الذين أدوا صلاة الجمعة وارء إمام الحرم وصلوا إلى نصف مليون مصلْ ، حيث حضر المصلون من مختلف أنحاء البلاد لاسيما من مدن كشمير والبنجاب والحدود في مئات الحافلات إضافة إلى حرص سكان العاصمة إسلام أباد والعاصمة التوأم راولبندي التي تبعد 15 كلم عن العاصمة على الدخول الى مسجد فيصل.



Date : 12-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش