الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مراجعات لمواطن في كتاب «فقه السنة» : الحقنة

تم نشره في السبت 14 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
مراجعات لمواطن في كتاب «فقه السنة» : الحقنة * د. عودة الله منيع القيسي

 

 
(الحقنة مطلقاً) (أي: مباحة) سواء أكانت للتغذية ، ام لغيرها ، وسواء أكانت في العروق ، ام تحت الجلد ، فانها ، وان وصلت الى الجوف ، فانها تصل اليه من غير المنفذ المعتاد).

3 - أقول: هذه.. صحيح في الحقنة غير المغذية. أما حقنة التغذية فلا - لان المرء الذي يستطيع الصيام الا بحقنة غذائية ليس عليه صوم ، لان جسمه ضعيف كأجسام الشيوح الكبار - والمرضى. والمطلوب منه ان (يُفدًيَ) - اذا كان قادراً على - الفدو - والا.. فلا فدو عليه ، لان الاسلام دين يسر: (يريد الله بكم اليسر ، ولا يريد بكم العسر). البقرة ,185

ان النظر الى الغاية من الصيام - يحل الاشكال ، فالغاية من الصيام الاهم ، هي طاعة الله تعالى ، وطلب رضوانه - ومن غير ضرر مؤكد يلحق بالانسان ، ويقوم بذلك القادر ، واصل الصيام هو الامتناع عن الأكل والشرب - لمن يستطيع. أي: عدم تزويد الجسم الضعيف بما يقويه من غذاء. سواء - أكان من المنفذ المعروف أم من غيره - لان هذا الجسم غير مستطيع - بدءاً ، أي: لا يُطيق.. أو يطيق - بصعوبة.

زز وهذا - يختلف عن الدواء ، لان المريض الذي لا ياخذ الدواء قد يزداد عليه المرض ، بحيث يضعف جسمه ، فلا يشفى. هذا - عندما يكون المرض خفيفاً ، فاذا كان المرض شديداً - فلا صوم عليه ، في حالة المرض. هل الانزال لمجرد النظر لا يُفر؟

يقول (فقه السنة): (الاستمناء) سواء أكان سببه تقبيل الزوجة ، او ضمها اليه ، او كان باليد ، فهذا يبطل الصوم ، ويوجب القضاء. فاذا كان سببه مجرد النظر ، او الفكر ، فانه مثل الاحتلام ، نهاراً ، في الصيام - لا يبطل الصوم ، ولا يجب فيه شيء،).

4 - اقول: قياس الانزال بالنظر والفكر - على الانزال في الاحتلام ، في النهار - قياس باطل. لان النظر والفكر - ياتيان من ذي ارادة. اما الاحتلام فيكون من غير ذي ارادة. وفرق هائل بين فعل الشيء - بارادة - وفعله بغير ارادةز الفعل الارادي المرء مسؤول عنه مسؤولية كاملة. اما الفعل غير الارادي فلا مسئولية عليه منه - عند الله سبحانه. الفعل الارادي صادر عن العقل الواعي ، والفعل - اللارادي - صادر الكينونة الداخلية الخفية التي لا يملك الانسان لها دفعاً او منعاً.

5 - اختلف العلماء في امر - الكفارة - اذا أكل بعد الامساك ، ظاناً ان الامساك لم يحن ، ثم بدا له ذلك. او اذا افطر ، قبل غروب الشمس في يوم غائم ، ظاناً انها غابت. ثم انجاب الغيم ، فاذا الشمس لم تغب.

- منهم من راى ان عليه قضاءاً. ومنهم من رأى ان - لا قضاء عليه. لقوله تعالى: (وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ، ولكن ما تعمدت قلوبكم) الاحزاب 5.

- اقول: الراي عندي انه يقضي. ومأجور على صيامه الذي أكل فيه ، بعد طلوع الفجر - خطأ - او أكل فيه ، قبل غروب الشمس خطأ. لأن الآية تعني: الخطأ الذي لم يكن رده ، او جبره. مثلا: لو شرب احد خمراً ، وهو يظنها ماءاً - فلا شيء عليه ، لانه خطأ لا يجبر. اما اذا صلى الظهر ، ثلاث ركعات ، ظانا انه صلى اربعا ، ثم راجع ذاكرته بانه لم يصل الا ثلاث ركعات - بعد انقضاء فترة صلاة الظهر وجب عليه قضاءها اربعا. لان الصلاة مما يمكن جبره - كالصيام. والله تعالى أعلم.









Date : 14-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش