الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باحثون يكتشفون تغيرات جينية تتسبب بسرطان الغدة الدرقية

تم نشره في الأحد 8 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 مـساءً
باحثون يكتشفون تغيرات جينية تتسبب بسرطان الغدة الدرقية

 

لوس انجليس - وكالات



تمكّن باحثون أمريكيون من تحديد 3 تغيرات جينية تتسبب في مرض سرطان الغدة الدرقية، وأحد هذه التغيرات تختص بجين يعرف بـPTEN gene والذي يزيد من مخاطر إصابة الأطفال بالمرض.

وصرّحت مديرة معهد العلاج بالجينات بكليفلاند الدكتورة شاريز إنج قائلة: "لقد تمكن فريق البحث من دراسة التغيرات الجينية وراء مرض الغدة الدرقية ما نتج عنه التوصل لتفاصيل هامة تساعد على تشخيص وعلاج المرض، ونأمل أن تساعد هذه الدراسة في الكشف المبكر للمرض والوصول لأفضل علاج ممكن".

وللوصول للعلاقة التي تربط بين مخاطر الإصابة بالسرطان والتغيرات الجينية، قام الباحثون بفحص ومتابعة ما يقرب من 3 آلاف مريض بعضهم تم تشخيص حالتهم بمرض آخر يعرف بـCowden syndrome وهو مرض نادر يحدث نتيجة خلل نسيجي ينتج عنه أورام متعددة.

وركزت هذه الدراسة على تحورات في 3 جينات تعرف بـPTEN وSDH وKLLN ولأن العمل كله يتركز على طرق الخلايا البعيدة يجب أن تكون العلاجات التي تستهدف تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان تستهدف كل جين على حدة.

واستخلص الباحثون أن تحورات جين PTEN ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية، بالإضافة لإشارات عن تحورات أخري في الجينات PTEN وSDH وKLLN قد تكون متضمنة في نشوء المشكلة كذلك، إلا أن الجين الأول هو المسؤول عن إصابة الأطفال تحت سن 18 سنة بسرطان الغدة الدرقية، ولحسن الحظ يمثل اختبار جين PTEN عنصراً رئيساً في عالم تحليل الجينات، كما أكدت الدراسة.

يُذكر أن سرطان الغدة الدرقية سجل أكبر زيادة بين جميع أنواع السرطان الأخرى التي تصيب الرجال والنساء على السواء، وPTEN هو جين مثبط للأورام وعندما يكون في حالته الصحية السليمة يساعد في نمو وانقسام الخلية.

إلا أن التحورات الموروثة لهذا الجين تعوق وظيفة الجين وتجعه يساعد في نمو الأورام. وهذا الشذوذ في وظيفة هذا الجين نجدها في حوالي 80% من مرضى الـCowden syndrome الذين يواجهون مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والغدة الدرقية.

الى ذلك.. وافقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية على طرح أول عقار لعلاج نوع نادر من سرطان الغدة الدرقية في مراحل متأخرة من المرض. ويعمل عقار vandetanib على كبح تطور المرض لما يقرب من ستة أشهر في المتوسط.

وقد ثبتت فاعلية العقار مع مرضى سرطان الغدة الدرقية النخاعي شديد الانتشار في إيقاف تطور المرض لستة أشهر بالمقارنة بالمرضي الذين تناولون أقراصا وهمية.

وقد صرحت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية أنه لا يمكن الجزم الآن بإمكانية تحول هذا التطور في العلاج إلى إطالة العمر الافتراضي للمرضى أكثر من تلك الفترة. ويعمل العقار الجديد على استهداف قدرة السرطان النخاعي على النمو والتوسع.

وتتمثل أهمية العقار الجديد "في غياب وجود أي عقارات أخرى للمرض إذا ما فشل التعامل معه بالجراحة أو الإشعاع"، كما صرح جاك جاكوب أخصائي أمراض السرطان بمعهد سرطان فاونتين فالي بكاليفورنيا.

ويتضمن هذا السرطان النخاعي نوعا معينا من الخلايا التي توجد بالغدة الدرقية بالرقبة. وقد يحدث هذا المرض بشكل تلقائي أو نتيجة جينات طبيعية في الجسم.

التاريخ : 08-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش