الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«التنمر» .. ثقافة وسلوكيات عدوانية تجاه الآخرين

تم نشره في الأربعاء 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 مـساءً
«التنمر» .. ثقافة وسلوكيات عدوانية تجاه الآخرين

 

الدستور - منذر الحميدي

تعتبر «الإساءة اللفظية والسلوكيات العدوانية تجاه الآخرين والتنابز بالألقاب» من العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية «المتنمرة» التي تتميز بالتسلط والاستقواء على الطرف الضعيف، ولعل ما تشهده البيئة المدرسية من حالات تنمر بين الطلبة وتكوين الجماعات ضد الطلبة الضعفاء، ومحاولة الهيمنة عليهم بوسائل مختلفة اصبح نموذجاً متكرراً في مدارسنا؛ الأمر الذي يطرح تساؤلاً حول الدور الأسري في هذا الجانب ومدى متابعة الطالب من قبل ذويه ؟ علاوة على اهمية الدور التعليمي المتمثل بإدارات ومعلمي المدارس لتقليص حجم هذه الظاهرة.



تصرفات سلبية

ميساء عبدالله مديرة مدرسة خاصة بينت أن معظم مدارس المملكة تعاني من ظاهرة التسلط والاستقواء بين الطلبة خصوصاً مع تكوين الجماعات بين الطلبة ضد مجموعة أخرى، مضيفةً أن تكثيف مراقبة الطلبة في الساحات والصفوف وفي الباصات ايضاً من قبل المعلمات أصبح ضرورة بهدف الحفاظ على سلامة جميع الطلبة من الإعتداءات والإيذاء على اختلافها وتجنباً لوقوع ما لايحمد عقباه، عازيةً هذه التصرفات السلبية إلى اضطراب الأجواء الأسرية التي تنعكس مباشرة على سلوكيات الطلبة في المدارس وتسهم في رفع حدة التوتر لديهم تجاه زملائهم الآخرين.



التنابز بالألقاب

وعن احدى حالات التنمر التي يتعرض لها الطلبة في المدارس قالت ناديا سليم ربة أسرة: إن احد ابنائها الذي يدرس بالصف الخامس لاحظت عليه صفة العزلة والصمت الدائم وعدم الرغبة بالاشتراك بالرحلات المدرسية؛ الأمر الذي خلق الشكوك لديها نتيجة هذه التصرفات الغريبة، مبينةً أنه بعد الانتهاء من اجتماع أولياء الأمور الذي حددته ادراة المدرسة قامت بمراجعة مربية الصف حول ابنها وتبين أنه يتعرض للإهانة والتنابز بالألقاب بين الحين والآخر من قبل مجموعة من الطلبة المتنمرين؛ ما دفعها لمعالجة الموضوع من قبل المرشدة الاجتماعية في المدرسة تجاوزا لهذه المعضلة وخوفاً من تفاقمها.



تمزيق الكتب المدرسية

وحول مظاهر التنمر العديدة المنتشرة بين طلبة المدارس؛ أكد سامر احمد رب اسرة، أن تمزيق الكتب المدرسية أو سرقة أدوات القرطاسية الخاصة بالطالب باتت ظاهرة منتشرة بين الطلبة، موضحاً أنه في احدى المرات وجد كتابا مدرسيا يعود لابنه منزوعَ الغلافِ الخارجي؛ ما يساعد في اهتراء الكتاب وتلفه، مبدياً استياءه من تصرفات بعض الطلبة من ذوي السلوكيات العدوانية ومتمنياً من ادارات المدارس مراقبة الطلبة «المتنمرين» ومقابلة ذويهم وبيان السلوكيات الصادرة منهم بحق الطلبة الآخرين.



نرجسية وحب الذات

الخبير الاجتماعي الدكتور حسين الخزاعي استاذ علم الاجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية قال: إن هنالك العديد من الدراسات والأبحاث التي أظهرت أن الشخصية المتنمرة تتميز بصفات عديدة ومنها الاستبدادية وحب الذات والنرجسية جنباً إلى جنب مع حاجة قوية للسيطرة أو الهيمنة، مضيفاً أنه يمكن أن يتم استخدام التنمر كوسيلة لإخفاء العار أو القلق أو لتعزيز احترام الذات وذلك عن طريق إهانة الآخرين، والاستقواء عليهم بهدف الحفاظ على صورة الذات امام نفسه وأمام الآخرين.



الإساءة اللفظية

وتناول الخزاعي مجموعة من العوامل التي تعزز ثقافة التنمر عند الانسان وخصوصاً في فترة المراهقة من كلا الجنسين، ومنها الاكتئاب واضطراب الشخصية وكذلك سرعة الغضب واستخدام القوة، الإدمان على السلوكيات العدوانية، وسوء فهم أفعال الآخرين على أنها معادية، والانخراط في أعمال الهوس أو العنف، لافتاً إلى أن هذه الظاهرة تنتشر كثيراً بين طلبة المدارس بمختلف الفئات العمرية حيث تبرز سلوكيات سلبية في هذا الجانب من خلال الإساءة اللفظية والإيذاء النفسي عن طريق تكوين تجمعات وعصابات بين الطلبة ضد شخص أو مجموعة ضعيفة بهدف التسلط والاستقواء عليها.



افلام الكرتون

وحول دور وسائل الإعلام في هذا الجانب أكد الخزاعي، أن افلام «الآكشن» والقتال والمسلسلات الكرتونية التي تعرض على شاشات التلفزة لها أثر كبير وخطير على سلوكيات الاطفال، مضيفاً أن تلك البرامج والأفلام تخلق ردات فعل عدوانية في عقول الأطفال واذهانهم؛ ما قد يولد لديهم صفات الحقد والكراهية وحب الانتقام من الآخر بهدف اشباع الرغبات العدوانية لديهم، مطالباً في الوقت ذاته من ارباب الأسر متابعة برامج القنوات الفضائية وما تعرضه من مسلسلات وافلام كرتونية قد تشكل خطراً على حياة اطفالهم، ومتمنياً منهم مراجعة مدارس ابنائهم والاستفسار عن تصرفاتهم وسلوكياتهم من خلال مربي الصف أو عن طريق المرشدة الاجتماعية للمدرسة بهدف تقليص حالات التنمر والتسلط بين الطلبة.

التاريخ : 07-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش