الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردنيون .. شعب يتميز بصفات لا حصر لها بين الشعوب

تم نشره في السبت 12 أيار / مايو 2012. 03:00 مـساءً
الأردنيون .. شعب يتميز بصفات لا حصر لها بين الشعوب

 

الدستور ـ طلعت شناعة

من غير المعقول أن تجد احدا ينتمي لوطنه ولا يحبه او يخلص له حتى لو عمت العيوب كل ذرة فيه، فنحن من نرفع راية اوطاننا عاليا ونحن من نهبط بها حتى الضياع، وكما يقول الامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه (خير البلاد ما حملك)، أي: ما كنت فيه مرتاحاً كأنك محمول عليه، فالبلد هو الامان وهو العطاء وهو الحياة كما لكل مخلوق حي، ونحن من نحافظ على هذه النعمة ونحن من نضيِّعها من ايدينا لا قدر الله، واكيد هناك اشياء مكروهة في كل مكان وبلد ، ولكن يداً بيد نستطيع تخطي كل هذه الاشياء لنرتقي لقمم الحضارة العليا. وهذه بعض الاراء التي تعبر عن حب الوطن والاشياء التي تشوب هذا الحب:

تقول لميس العمري: انا أحب الاردن من شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها، وأجمل شيء في بلدي الحبيب هو نعمة الامان التي ينعم بها الفرد أينما حل، وهذا شأنه أن يزيد من الحب والانتماء لأردننا الحبيب بقيادته الهاشمية الرشيدة.

أما أبشع شيء في بلدي قيام بعض الاشخاص بإلقاء الاوساخ في الشارع أو من السيارة او ترك الاماكن السياحية بعد التنزه في حالة يرثى لها، فهل هكذا يكون حبنا وانتماؤنا لبلدنا الحبيب الذي منحنا الامن والامان؟

أفنان محمد السرسك تقول: كل ما في بلدي رائع، الناس الطيبة والاصالة والضحكة والكشرة، حتى احزان مدنها وشوارعها مميز وله طابع خاص، غير ان لشتائها نكهة خاصة رغم برده القارص ففيه دفء وحنية، صيف بلادي فيه حب ومودة، فمهما تكلمت عن بلادي لن اعطيها حقها في الوصف والحب العميق، باختصار اعشق كل ذرة تراب ببلدي الحبيب. أما ابشع ما في بلدي فهم اؤلئك المندسون، الذين يحاولون اثارة الفتنة والفساد فيها، اللهم احفظ بلادنا من كل ما هو مفسد وضار.

اما تريز عبد الرحمن تقول: أردننا اجمل ما في البلاد لكني اعشق فيه شماله وخاصة اربد الحبيبة عروس الشمال، لانها تجمع ببساطتها وبراءتها ما بين القرية والمدينة حتى في شكلها ولونها وشمسها واهلها وطيبة من فيها. أما غير المقبول في بلادي فهو شوارعها والحفر التي تبشع حضارة بلادي والوصول اليها، ومواصلاتها التعيسة، والتطفل المغروس في بعض النفسيات المريضة، فلنحافظ على بلادنا لتبقى أميرة بحضارتها وعراقتها وازدهارها.



قيمة

ناصر فارس شطناوي يقول: لا يُحس أحد بقيمة بلاده وحبه لها إلا من خلال سفره وبعده عنها، فأجمل ما في بلادي هو كبرياء الشعب الاردني وعزت نفسهم الشيء الذي اضفى علينا احترام الجميع حيثما نذهب، فنجد الكل يرحب بنا ويسعد بلقائنا كأردنيين في الوطن العربي وخارجه، فأنا شخصياً لمست هذا الشيء عند ذهابي الى ليبيا ضمن الفريق التطوعي لجمعية العون الصحي الاردنية لاغاثة الشعب الليبي كان الله في عونهم، وما وجدناه من ترحيب وحب لنا عندهم يبين بأننا شعب نتميز بصفات لا حصر لها بين الشعوب الاخرى.

نبيهة موسى نعيم تقول: أجمل ما في بلادي طيبة اهلها وقد تكون هناك ملاحظة عامة على شعبنا وهي أنه طيب لدرجة سلب حقوقه امام ناظريه، البلاد جمالها بأهلها وليس بسهول او جبال او عمارات او اي شيء من هذا، فالبلاد ترتقي بشعوبها وليس بعماراتها واكيد لن تعمر البلاد إلا بحب اهلها لها. اما ابشع ما فيها هي من يكرهها ويصب مصلحته في خرابها، كمن يبيعها في سبيل القليل من النقود، فاللهم احم بلادنا من امثال هؤلاء الفاسدين المندسين.

فراس علي الحوامدة يقول: انا احب هذا الوطن الجميل لانه بطيبة اهله وبراءتهم كطفل وديع وخاصة مدينتي اربد بمناخها وطقوسها الجميلة التي لا تمل ابدا، اما ما اكره فيها هي الواسطات التي لها الباع الكبير بظلم أُناس كثيرين على حساب أناس لا ذنب لها.

شذى حسن الوردات تقول: انا من الرمثا وأحب بلادي كثيرا لدرجة اني لا اقدر ان اعيش خارجها، كالسمكة اذا خرجت من الماء تبخرت منها الحياة، فالاردن هي حياتي وكنزي وثروتي التي اعتز بها اينما اذهب، فأنا اردنية ويكفي ان اكون اردنية تحت ظل الراية الهاشمية. أما ما اكره فيها هي قلة الخدمات في القرى النائية الشبه منفية التي تقع على اطراف الوطن الحبيب، واكره التطفل والواسطات التي اخذت حقوقنا بالوظيفة التي يحلم بها كل مواطن يحب العدل والوطن، فلنبني بلادنا بحبنا لها لا بنهبنا لها.

تواضع

وترى حنين منير أن المكان الذي تعيش فيه لا شك أنه مهم، فكيف إذا ارتبطت فيه ذكرياتك وولدت فيه وعرفت الناس. وتحت كل حجر فيه ثمة حكايات عاشت معي وهي ذكريات عزيزة على قلبي.

وليس من الضروري أن تكون البلاد التي تحبها فائقة الجمال. لأن ذلك مستحيل. والاردن لديه كنوز كثيرة ومناطق جميلة وخلاّبة، ولكن الاعلام لا يركز عليها وكذلك نجد بعض التقصير ربما من قبل وزارة السياحة التي تركز على مناطق معينة فقط مثل جرش وعجلون والبتراء ووادي رم، وهي بلا شك مهمة وجميلة ولكن ينبغي الا ننسى المناطق الاخرى التي تحتاج الى تسليط إضاءة عليها.

ويرى مهند عبد السلام ان الاردن يحظى بسمات إنسانية راقية وقيم رائعة، وبالقليل من الجهد يمكن ابرازها ووضعها تحت نطاق الاهتمام الكبير كما نفعل في كل حملاتنا لابراز مناطق بعينها. وهنا لا أستثني بُقعة من بِقاع المملكة. ولا ننسى أننا بلد الحضارات وبيننا عاش الصحابة رضوان الله عليهم.

المشكلة في الانتماء الحقيقي للبلاد، وكيفية التعبير عن ذلك بالفعل او القول.

نريد تعميق الاحساس بالانسان والمكان، وبشتى الطرق الايجابية مثل الحفاظ على المقدرات وعدم التساهل مع من يسيء الى بلدنا الغالي. فليس من المعقول ان يضحي ابناء الاردن من جهة ونجد من يفسد البلد من جهة اخرى. شتان ما بين الباني والهادم.

التاريخ : 12-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش