الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صالون تجميل يتسبب «بحرق» فروة رأس فتاة

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
صالون تجميل يتسبب «بحرق» فروة رأس فتاة

 

 
عمان - الدستور - امان السائح: لم تكن تلك الفتاة ذات الـ 22 عاما لتتخيل ان رغبتها باضفاء مزيد من الجمال على محياها البريء بتغيير لون شعرها قبل حفلة تخرجها من الجامعة، ستؤدي الى حروق بشعرها وجلدة رأسها الامر الذي شكل تشوها في فروة الرأس وصفه تقرير طبي"بتشوه دائم بسبب حروق بمادة كيماوية توجد في تلك الصبغة" .. المفزع ان الفتاة التي جاءت الى الاردن في زيارة لاهلها قبل موعد تخرجها من الجامعة في كندا تصورت ان افضل مزيني الشعر يعملون في عمان لترتاد واحدا من الصالونات في عمان رغبة منها في عمل الافضل والاكثر جمالا ، واذ بها تجلب التشوه الدائم بسبب استخدام الصبغة بطريقة ما او بنوعية معينة لتحرق بصيلات شعرها وتحولها الى فتاة مصابة بعقدة نفسية في حال لمس احد شعرها بسبب المعاناة التي جلبها لها هذا المزين بعد ان جلست في بيتها لمدة تسعة اشهر متواصلة دون ان ترى الناس او تدعهم يرونها لان راسها اصيب بتقرحات وحروق من الدرجة الاولى والثانية ، ولايمكنها ان تبرز شعرها بطريقة طبيعية وقال الاطباء ان مزيدا من الوقت في حال استمرت الصبغة على شعرها كانت لتؤدي الى حروق بعظم الراس ووصول التقرحات الى داخل الجمجمة ؟؟؟ .
الفتاة التي فضلت عدم الكشف عن هويتها ووالدتها حضرتا الى "الدستور" وهن يحملن الصور التي لم تستطع الصحيفة نشرها كاملة لبشاعة الحروق ووجود التقرحات كاملة ، كما ابرزت الام وابنتها الاوراق الطبية بعد ان انهيتا معاملة رفع قضية قانونية على صاحب صالون التجميل بسبب الاساءات سواء في المظهراوالنفسية والمادية التي تكبدتها العائلة .. الفتاة التي بدت في حالة من الذهول والخوف والانفعال قالت" لقد حضرت الى الصالون لصبغ وقص شعري ، قبل المغادرة الى كندا لحضور تخرجي ، وبالفعل اخبرت صاحب الصالون باللون الذي اريد ، وقام بوضع الصبغة على راسي ، وبعد ساعتين احسست بحروق في راسي واخبرني بان الامر طبيعي ، لكن الالم ازداد ولم اعد احتمل الالم ومع ذلك اكمل عملية الصبع بصبغة اخرى لكني الالم اصبح لايطاق .. لكنه انهى كافة اجراءات عملية الصبغ الى حين انتهى اللون الذي لم يكن باي حال مقبولا ، فقد حول شعري الى لون برتقالي سيئ للغاية ..
واضافت : غادرت الى كندا باليوم التالي لاعرض نفسي على طبيب لاكتشف وجود حروق في فروة الراس بمساحة 7سم طولا و4 سم عرضا وتقرحات في الجزء الايسر والاوسط والسفلي من الراس ، وجلست في البيت للعلاج لمدة تسعة اشهر لتنظيف الحروق ثلاثة مرات يوميا وقيامي بمراجعات لطبيب التجميل مرة بالاسبوع ، وتعرضت لعدة مضاعفات صحية وقمت باجراء فحوصات للدم للتاكد من وجود اية مشاكل هرمونية ليتبين ان الحرق هو سبب كل تلك المضاعفات .. وفي عرضها لمنطقة رأسها المحروقة كليا كشفت الفتاة عن بقع الحرق التي ظهرت بيضاء بشكل كامل مع عدم وجود شعرة واحدة حيث سبب الحرق تلفا لبصيلات الشعر .. والدتها التي بدت عليها علامات القهر والاحساس بالظلم لما حصل لابنتها تقول : يجب على كافة الفتيات الاتعاظ مما حصل وعدم تسليم شعرهن لاي انسان الا بعد التاكد من صلاحية المواد، حيث ان ما حصل سبب لابنتها اوجاعا جسدية ونفسية لايعلم بها الا الله، ولم تخرج من بيتها شهورا طويلة بسبب منظر راسها .
وقد عانت طيلة الاشهر الماضية ولم تتمكن من رؤية الشمس بسبب نصائح الاطباء بعد كشف شعرها تخوفا من دخول جراثيم او اية مواد ملوثة.. وتضيف : ان ابنتها بحاجة حسب التقارير الطبية الى جراحات تجميلية متواصلة لترميم المنطقة وزرع جلد يحتوي على شعر مكانها ؟؟ الفتاة وبحسب والدتها لم تنم بشكل متواصل طيلة الاشهر التسع بسبب الالم وعدم قدرتها على ان تغير موضع راسها داخل السرير.. الام تضيف انها بدأت باجراءات رفع قضية على الصالون لعدم تحسن حالة ابنتها سيما وان صاحب الصالون رفض الاعتراف بخطأه وتفوهه بكلمات غير مناسبة حسب قولها بعد ان كان في البداية متفهما للوضع حيث وافق على دفع تكاليف العلاج وتعويض الفتاة، لكنه تحول عن موقفه وابدى عدم اكتراث وزاد على ذلك حسبما قالت "بانه روج للناس بان الفتاة مصابة بسرطان الجلد وهو ما سبب لها ذلك وليس ماقام به من صبغ لشعرها بالصالون" ؟؟؟
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش