الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طرح عطاءين لتعبيد الشوارع ووضع خلطة إسفلتية بكلفة 250 ألف دينار * انتشار المحال الحرفية في مدخل مؤتة يشكل مكرهة صحية وازعاجات للمواطنين

تم نشره في السبت 21 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
طرح عطاءين لتعبيد الشوارع ووضع خلطة إسفلتية بكلفة 250 ألف دينار * انتشار المحال الحرفية في مدخل مؤتة يشكل مكرهة صحية وازعاجات للمواطنين

 

 
المزار الجنوبي - الدستور - منصور الطراونة
مشاهد مؤلمة في مدخل مدينة مؤتة بدءا من مثلث العدنانية وحتى وسط المدينة الناجمة عن تواجد المحال الحرفية المتمثلة بمحال تصليح السيارات وغيار الزيوت والبناشر حيث أصبحت هذه المحال تشكل ظاهرة غير حضارية وتنذر بكوارث بيئية حقيقية .
وقال محمد الطراونة : إن وجود مثل هذه المحال يعطي انطباعا سيئا لدى الداخل إلى هذه المدينة والتي شهدت أعظم معركة في تاريخ الفتوحات الإسلامية خارج الجزيرة العربية وتضم رفات صحابة رسول الله شهداء معركة مؤتة مبينا أن السكوت على هذا الوضع الذي يتسبب بإزعاجات على مدار الساعة للمواطنين القاطنين على امتداد الشارع يساهم في خلق إشكالات بين المواطنين وأصحاب المحال ويلوث البيئة التي يتوجب أن تبقى نظيفة .
وأشار علي الصرايرة إلى أن واقع مؤتة من مدخلها وحتى أحيائها المختلفة سيء ومترد رغم ما تشهده من تطور متسارع في المجال العمراني نظرا لوجود جامعة مؤتة فيها فالشوارع مهترئة وأكوام النفايات متواجدة على مدار الساعة في مختلف الأحياء وبقايا الزيوت في مدخل المدينة يشكل مكرهة صحية مطالبا بضرورة الإسراع بإنشاء مدينة حرفية ونقل المحال الحرفية إليها بعد أن عجزت البلدية عن نقلهم إلى المدينة التي أنشأتها قبل ثلاثة أعوام والتي تضم مايزيد على عشرين مخزنا .
وأوضح سالم الجعافرة أن أكثر من (250) محلا لأصحاب المهن المختلفة منتشرة في مدخل مؤتة مما يستدعي وقفة جادة من قبل المسؤولين على اختلاف اختصاصاتهم لإضفاء الصبغة الجمالية على هذه المدينة التي بدأت تندب حظها رغم امجادها التاريخية العريقة .
من جهة ثانية شكا مواطنون في مؤتة والمزار الجنوبي من تواجد العمالة الوافدة التي تعمل بدون تصاريح عمل في بعض المحال الحرفية وبشكل منافس لأصحاب العمل الذين استخرجوا تصاريح عمل للعاملين لديهم وكلفتهم مبالغ مالية كبيرة مطالبين وزارة العمل وقف مثل هذه التجاوزات من قبل العمالة الوافدة وإلزامهم بتجديد تصاريح عملهم التي مضى على انتهائها فترة طويلة.
ولمتابعة الموضوع التقت "الدستور" المهندس ابراهيم الضمور رئيس بلدية مؤتة والمزار الجنوبي الذي أكد أنه ضد تواجد مثل هذه المحال في مدخل مدينة مؤتة لما تسببه من مكاره وإزعاجات للمواطنين ليل نهار مبينا أن البلدية تلقت العديد من الشكاوى من تواجد هذه المحال إلا أن واقعها المالي لا يمكنها من إنشاء مدينة حرفية تستوعب الأعداد الكبيرة من أصحاب الحرف وأن المدينة التي تم إنشاؤها في مدينة المزار تعتبر مرحلة أولى لمدينة حرفية كبرى تستوعب مثل هذه الأعداد .
وحول تواجد النفايات في الشوارع والأحياء السكنية أكد الضمور أن البلدية تسعى باستمرار لإنهاء هذه الظاهرة وأن طواقمها المحدودة الإمكانية تعمل ليل نهار للتخفيف من حدة هذا الوضع في مدينة تشهد زخما عمرانيا وسكانيا كبيرين إلا أنها لم تشهد تعاونا من قبل المواطنين وأصحاب المحال التجارية الذين يقذفون نفاياتهم بعيدا عن الأماكن المخصصة لها مشيرا إلى أن ضعف الإمكانات وعدم وجود مصادر مالية لتعيين موظفين حد من قدرة البلدية على الوفاء بالتزاماتها وأن التعيينات السابقة تركزت جميعها على فئة الإداريين على حساب العمالة الميدانية بكافة أنواعها من نفايات ومشاريع خدماتية .
واشارإلى أن البلدية طرحت عطاءين لفتح وتعبيد الشوارع ووضع خلطة إسفلتية بكلفة (250ألف )دينار وستتم المباشرة بالعمل يوم السبت القادم داعيا إدارة المياه للحفاظ على الشوارع في المزار ومؤتة وكافة مناطق البلدية من خلال الحفريات التي تقوم بها بشكل يومي.
و أكد مدير عمل الكرك مخلد الملاحمة أن المديرية وبالتعاون مع رجال الأمن تقوم حاليا بتنظيم حملات وجولات تفتيشية صباحية مسائية على كافة مواقع العمل لمتابعة العمالة الوافدة ومدى التزامها بقانون العمل الأردني لافتا إلى أنه حال ضبط أي مخالف يتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه وحق صاحب العمل مبينا أنه تم ضبط عدد من العمال المخالفين وتم تحويلهم إلى الجهات ذات العلاقة لتصويب أوضاعهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش