الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المتحدثون اكدوا توجهاته القومية لرفع شأن الأمة * النقابات المهنية في اربد تقيم عرسا للشهيد صدام

تم نشره في الثلاثاء 9 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
المتحدثون اكدوا توجهاته القومية لرفع شأن الأمة * النقابات المهنية في اربد تقيم عرسا للشهيد صدام

 

 
اربد - الدستور - حازم الصياحين
أقام مجمع النقابات المهنية لمحافظة اربد أمس عرسا للشهيد المجاهد صدام حسين بحضور فعاليات حزبية وشعبية ونسائية وعدد من أبناء المحافظة تخليدا لروحه الطاهرة المناضلة في وجه الاعتداءات الأجنبية تجاه العراق الحر وشعبه.
واشتمل عرس الشهيد على عدد من الفعاليات الشعرية والكلمات التي حثت على قراءة التجربة النضالية للراحل ومساعيه في لم شمل العرب تحت أهداف واحدة وأخذ العبرة من المخططات الأجنبية الاستعمارية تجاه المنطقة العربية بهدف السيطرة على عقول وتفكير العرب.
وقال مدير مجمع النقابات المهنية إسماعيل أبو البندورة أن نظرة العرب للرئيس الشهيد جاءت تبعا لمواقفه الدائمة تجاه قضايا الشعوب العربية ومناصرته لها في كافة دعواته وتوجهاته للتوحد والوقوف في وجه أعداء الأمة الذين يزرعون الفتن والفرقة بين أبناء الشعب العربي من خلال ذرائعهم المستمرة في سعيهم لنشر الحرية والديمقراطية متناسين فترات الحكم الدكتاتورية التي مرت بها دولهم عبر القرون الماضية حيث قتل الملايين في مراحل الصراع التي مرت بها شعوبهم.
وأكد أبو البندورة أن الرئيس المناضل عمل على غرس الوطنية بين أبناء شعبه ومحبيه حيث مازالت المقاومة مستمرة في وجه الاحتلال الأمريكي لغاية اللحظة كما سعى إلى تطوير قدرات جيشه من اجل الدفاع عن العراق وحمايته من الطامعين ، مؤكدا أن ذلك حق طبيعي لأي شعب ودولة وهو بذلك أراد القوة والعزة لشعبه ليكون قادرا على حماية وطنه بعكس ما هو حاصل من جراء الاحتلال.
وقال عضو مجلس نقابة المحامين فتحي الدرادكة أن ما حصل فجر عيد الأضحى غير مسبوق في التاريخ الإنساني منذ بدء الخليقة معتبرا ذلك رسالة خطيرة للشعوب العربية وتهديدا مباشرا لكل من يحاول الوقوف في وجه المخططات الاستعمارية ، مؤكدا انه مالم يتوحد العرب فكريا وسياسيا ودينيا سيزدادون ضعفا وهوانا وتزداد مطامع الآخرين بهم.
وأكد الدرادكة أن تنفيذ الجريمة بحق المجاهد أسهم في ميلاد امة إسلامية جديدة بأطفالها وشبابها وشيوخها لما تركته من آثار نفسية وسلوكية تدلل على الحقد الأزلي للعرب الذين سيثأرون من أعداء الأمة ويوقفون التدخلات الأجنبية في أوطانهم ، مبينا أن ما يغيظ الغرب هو حضارة العرب وتاريخهم العريق المشرف الذي نعتز به.
وقال نقيب الأطباء السابقين الدكتور محمد عبيدات أن العراق حضنت مهد الخلافة الإسلامية واللغة والحضارة العربية كما احتضنت حديثا الطلبة من كافة أقطار العالم الذين كانوا يتوافدون إليه للدراسة ونيل العلم والثقافة ، لافتا إلى أن الطائفية الحاصلة في العراق لم تكن موجودة قبل احتلاله من الغزاة الذين زرعوا الفتن والفرقة والطائفية من اجل السيطرة على ثرواته.
وبين عضو نقابة المحامين سالم القضاة انه عندما نهض الشهيد ببلاده في كافة المجالات على المستوى العالمي بدأت المؤامرات تحاك ضده حتى لايقف عائقا أمام المخططات الاستعمارية في المنطقة مؤكدا أن نطقه باسم الرسول الكريم قبل إعدامه يدلل على صدقه وإيمانه بضرورة الثبات على الدين الإسلامي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش