الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تأسست عام 1950 * محطة حراج دبين لعبت دورا كبيرا في الحفاظ على الاشجار والغابات من الحرائق والتحطيب

تم نشره في الخميس 4 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
تأسست عام 1950 * محطة حراج دبين لعبت دورا كبيرا في الحفاظ على الاشجار والغابات من الحرائق والتحطيب

 

 
جرش - الدستور - حسني العتوم
في قلب غابة دبين تقع محطة الحراج التي مضى على تاسيسها اكثر من نصف قرن اسست انذاك لتقوم بمهمة المحافظة على اشجار الغابة وما زالت ومع هذا التاسيس قدم شاب في مقتبل العمر ليعمل فيها حتى اصبح مديرها في يومنا هذا ولديه ادق التفاصيل عن هذه الرحلة مع الشجر وانواعه والاعشاب واصنافها وعمره الان يقارب اعمار العديد من اشجارها محمد طلال يوسف ( ابو خالد ) التقته "الدستور" في المحطة وحدثنا عن المحطة ومراحل تطورها ومهامها منذ ان بدأت بموظف واحد ياتي اليها على فرسه الى هذا اليوم .
وقال ان محطة حراج دبين تعتبر منذ تاسيسها عام 1950 قصة فريدة لعبت دورا كبيرا في الحفاظ على الاشجار والغابات التي تمثل للعيان اليوم كاحد اهم المتنزهات الطبيعية التي يؤمها المصطافون والمتنزهون على مدار العام لافتا الى ان موقع المحطة وسط غابات دبين الطبيعية لعب دورا كبيرا في الحفاظ على الاشجار الحرجية من القطع لاسيما وانه يحيط بها قرى وتجمعات سكانية هي الجزازة ودير عجلون وبرما ونحلة وانشئت لمراقبة هذه المناطق وحمايتها من التعدي على الاشجار ومنع نشوب الحرائق والابلاغ عنها لحظة حدوثها .
واضاف ان بداية المحطة كانت متواضعة واصبحت اليوم متطورة وتشتمل على جهاز لاسلكي مع ابراج حولها في المناطق المرتفعة مثل جبل الارز والذي تم تحريجه باشتال الارز قبل نحو 36 عاما وبرج اخر يقع في وسط الجبل ويرتفع عن سطح البحر 1150 مترا ويكشف غالبية مناطق المحافظة .
ولفت الى توفر سيارة لمراقبة الحراج مع فريق اطفاء اضافة الى ورشة استثمار تقوم باعمال جمع الاحطاب المتساقطة بسبب العوامل الطبيعية وفتح الطرق مشيرا الى ان الاحطاب التي يتم جمعها تباع بالمزاد العلني لصالح خزينة الدولة حيث تم بيع مئة طن من الحطب في العام الماضي .
وقال ان الغابة بالكامل حراج طبيعي تتشكل من اشجار الصنوبريات والسنديان والقيقب والخروب والبطم وبعض الاشجار الاخرى موضحا ان الغابة تكاد تكون الوحيدة في منطقة الجزيرة العربية بهذه المواصفات لافتا الى انه يوجد في الغابة شجرة لزاب عمرها نحو 250 سنة كان يستظل تحتها المغفور له الملك عبدالله الاول وما زالت بحالة جيدة. واوضح ان المحطة ترتفع عن سطح البحر 777 مترا ويتوفر فيها غطاء نباتي اضافة الى الاعشاب الطبية واكتشف فيها مؤخرا زهرة السوسنة السوداء الفريدة في المنطقة مشيرا الى ان مساحة الغابة تبلغ20 الف دونم وتربتها غنية ومعدل الامطار فيها يتراوح مابين 450 - 500 ملم سنويا ويتوفرفيها كادر يتألف من خمسة موظفين.
واشار الى ان بيع الحطب في المحطة في السابق كان يباع حسب حاجة المواطن وهو ما ندعو اليه في حين يباع في الوقت الحاضر بالكميات وبالمزاد العلني وهو ما حد من اقبال المواطنين الراغبين بالحصول على كميات محدودة من شرائها .
"ابو خالد" دائم الحركة والتجوال في المحطة يتأمل في عمر طويل مضى هنا في هذا المكان وفي هذه الغابة يحس انها جزء منه ام هو جزء منها لايأبه لشيء اسمه نهاية الدوام فهو يعتبر كل حياته فيها فمكتبه يدل على ارث عمره عشرات العقود من الزمن ومدفأة الحطب لايفارقها ابريق الشاي والكوز المعلق على الجرة لم تغيره حضارة القرن الحادي والعشرين تتحدث اليه فيخبرك بعجائب الغابة وكانه جذر من جذورها .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش