الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في محاضرة بكلية الدفاع الوطني اكد فيها تميز التجربة التربوية الاردنية عالميا * طوقان: الطاقات البشرية الاردنية مورد استراتيجي في العملية الانتاجية

تم نشره في الأربعاء 31 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
في محاضرة بكلية الدفاع الوطني اكد فيها تميز التجربة التربوية الاردنية عالميا * طوقان: الطاقات البشرية الاردنية مورد استراتيجي في العملية الانتاجية

 

 
* تعزيز اللامركزية في الادارة التربوية لتحقيق المدرسة المستقلة
عمان - الدستور - غادة ابويوسف
قال وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد طوقان أن الأردن احدث نقلة نوعية متميزة في مجالي التربية والتعليم العالي في كافة المجالات ، مؤكداً أن التجربة التربوية الأردنية أصبحت من التجارب المتميزة على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي.
وبين الدكتور طوقان خلال محاضرة ألقاها في كلية الدفاع الوطني أن للأردن رؤية مستقبلية لتطوير نظم تنمية الموارد البشرية ذات نوعية تنافسية توفر فرص التعليم مدى الحياة لجميع الأردنيين ومناسبة للاحتياجات الحالية والمستقبلية تمكنهم من الاستجابة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة من خلال مجتمع متعلم وقوة عمل ومهارة عالية.
وأكد الدكتور طوقان على أن وزارة التربية والتعليم تعمل على تطوير وإدارة نظام تربوي يركز على التميز والإتقان مدفوع بموارد بشرية ملتزمة بمعايير أدائية عالية وذات اتجاهات مجتمعية إيجابية تمكنها من التكيف بمرونة مع متطلبات العصر والمنافسة بقوة وفاعلية إضافة إلى الإسهام في تطوير الاقتصاد الوطني القائم على المعرفة.
وأضاف الوزير أن السياسة التربوية في الأردن تسعى إلى تحقيق تربية نوعية متميزة تنعكس على مدخلات النظام التعليمي وعملياته ونتاجاته كافة وتوجيه النظم التعليمية بما يسهم في تلبية الاحتياجات الفردية والاجتماعية في ظل عصر المعلوماتية والتحديات المستقبلية. وا شار إلى أهمية وضع الخطط الوطنية للتعليم ما قبل المدرسة لمعالجة الجوانب النوعية والتميز لهذه المرحلة إضافة إلى الارتقاء بالتعليم الأساسي وتجويده وتطوير مفهوم إلزامية التعليم في كافة مناطق المملكة.
وأوضح أن الوزارة تسعى إلى تطوير أنظمة معايير وطنية وعربية وفقاً لمعايير التقويم الدولية والتي من شأنها رفع سوية المخرجات التعليمية وبناء نظم دعم القرار التربوي وتعزيز اللامركزية في الإدارة التربوية والمدرسية سعياً للمدرسة المستقلة مؤكداً أن الموارد البشرية الأردنية هي رأس المال المعرفي الأثمن في الأردن والمورد الاستراتيجي الرئيسي في العملية الإنتاجية والذي يصعب تقليده من جهة أخرى إضافة إلى اعتبار التعليم قضية استثمار وطني وإقليمي للموارد البشرية تتعلق بمستقبل الأردن والوطن العربي ويجب على كل المؤسسات المجتمعية القائمة في البلاد العربية أن تسهم في عملية الاستثمار في التعليم باعتباره مسؤولية مشتركة .
ودعم الوزير محاضرته بمعطيات رقمية أشار فيها إلى أن نسبة الالتحاق في المدارس البالغ عددها 5517 مدرسة منها 3203 مدارس تتبع وزارة التربية والتعليم منتشرة في جميع أنحاء المملكة بما فيها رياض الأطفال بلغت في المرحلة الأساسية 95,9% للذكور و 97,15% للإناث للعام الدراسي 2006 ـ 2005 وفي المرحلة الثانوية 67,92% للذكور و 68,83% للإناث إضافة إلى أن عدد الطلبة في جميع المدارس الحكومية والخاصة لعام 2007 ـ 2006 بلغ 1567856 طالبا وطالبة وعدد المعلمين 88256 معلما ومعلمة في المدارس الحكومية والخاصة. وبين الدكتور طوقان أن نسبة الطالب إلى المعلم بمدارس الوزارة للعام 2007 ـ 2006 بلغت 17,6 طالب وأن نسبة الأمية لعام 2006 بلغت 8,9% مشيراً إلى أن التوجهات الإستراتيجية لوزارة التربية ضمن خطة تطوير التعليم نحو اقتصاد المعرفة تتضمن تطوير قدرات الموارد البشرية للمنافسة في اقتصاد المعرفة إضافة إلى خفض معدلات البطالة ورفع مستويات المشاركة في قوة العمل وتطوير جيل من القادة مؤهلاً للعمل في مختلف البيئات والأعمال والحياة السياسية أو المدنية إضافة إلى تطوير البحث بما يخدم أغراض التنمية المستدامة. وقال الدكتور طوقان أن أبرز ملامح ومواصفات النظام الإنتاجي الجديد في عصر الاقتصاد المعرفي يتمثل في إعداد الموارد البشرية المؤهلة القادرة على اتخاذ القرارات ووضع الحلول المناسبة للمشكلات والقدرة على التعامل مع الحاسوب وتوظيفه في مختلف جوانب الحياة إضافة إلى استثمار الطاقات المتجددة وإعادة عمليات التدريب وفق المستجدات الحديثة مبيناً أن الرؤية المستقبلية المنشودة للتربية هي الوصول إلى نظم تربوية عربية تحقق التميز والإتقان والجودة من خلال استثمار الموارد البشرية إضافة إلى الفرص المتاحة والمعرفة وتعزيز القدرة على البحث والتعلم إضافة إلى مساهمة الأفراد في بناء اقتصاد متجدد مبني على المعرفة يسهم في رفع مستوى المعيشة وفق تنمية مستدامة باعتبار ذلك الطريق الآمن لمواجهة التحديات المستقبلية.
وأضاف أن عملية التطوير جاءت ضمن المبادرات التعليمية الأردنية بثلاثةمسارات منها المدارس الاستكشافية والتعليم المستدام وتطوير صناعة وسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصال بهدف توظيف التكنولوجيا التعليمية داخل الغرفة الصفية وإعداد مواد المناهج الالكترونية وتدريب المعلمين بشكل يتناسب مع المستجدات الحديثة ، مبيناً أن الوزارة تسعى إلى إنشاء وحدة لتنمية الموارد البشرية بهدف تطوير أداء العاملين من خلال معرفة الاحتياجات التدريبية وتصميم البرامج التدريبية المتعلقة بالمسار الوظيفي وربطها بنظام رتب المعلمين إضافة إلى تعميم تجربة لتطوير الأداء المعتمدة على التقييم الذاتي لمعايير الأداء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش