الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في كلمته بافتتاح مؤتمر المشرفين على شؤون اللاجئين * عزايزة يؤكد حرص الأردن على ضرورة قيام العراق بحماية اللاجئين الفلسطينيين على اراضيه

تم نشره في الثلاثاء 23 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
في كلمته بافتتاح مؤتمر المشرفين على شؤون اللاجئين * عزايزة يؤكد حرص الأردن على ضرورة قيام العراق بحماية اللاجئين الفلسطينيين على اراضيه

 

 
القاهرة - بترا
اكد الاردن ضرورة قيام الدولة العراقية بحماية اللاجئين الفلسطينيين على اراضيها وصون ارواحهم وممتلكاتهم وضمان سلامتهم وعدم تخلي الجهات المسؤولة عن هذه الحماية عن القيام بواجباتها تجاه الفلسطينيين في العراق.
جاء ذلك في كلمة للمدير العام لدائرة الشؤون الفلسطينية المهندس وجيه عزايزة القاها في الدورة ال 77 لمؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين الذي بدأ اعماله في مقر الجامعة العربية امس.
وقال المهندس عزايزة الذي يرأس الوفد الاردنـي الى المؤتمر:اننا نؤكد ان ما يتعرض لها اشقاؤنا الفلسطينيون في العراق يأتي اضافة الى ما يتعرض لها اهلنا في فلسطين الرازحين تحت الاحتلال الاسرائيلي من بطش وتنكيل يدعو الى ضرورة حل القضية الفلسطينية حلا شاملا بما في ذلك قضية اللاجئين الفلسطينيين.
واضاف ان الحكومة الاردنية استمرت في تقديم ورفع مستوى الخدمات المختلفة للاجئين وبكلفة مالية تقدر بحوالي 485 مليون دولار سنويا مثلما استمر في ايلاء عناية خاصة لابناء المخيمات الموجودة في المملكة في تحسين مستوى احوالهم المعيشية وتنفيذ العديد من مشاريع البنى التحتية في مخيماتهم.
وعلى صعيد وكالة الغوث الدولية ـ اونروا ـ اكد عزايزة على ما جاء بالوثيقة التى صدرت في 18 من حزيران الماضي عن الدول المضيفة للاجئين والمتضمنة ابقاء الوكالة رمزا للاجئين وعنصر استقرار في المنطقة ورفض اي شكل من اشكال اقحام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في قضية اللاجئين الفلسطينيين.
واكد بهذا الصدد ضرورة رفع مستوى التنسيق مع الدول المانحة وتعزيز ذلك بصورة مستمرة لحثها على تقديم الدعم المالي الضروري واللازم لزيادة موازنة الوكالة لمساعدتها في تقديم افضل الخدمات للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها.
كما اكد ضرورة شمول منطقة عمليات الوكالة في الاردن بالمشاريع البيئية وتطوير الوسائل والطرف لرفع مستوى برامج الصحة البيئية للاجئين.
واكد عزايزة ان الدبلوماسية الاردنية نجحت في وضع القضية الفلسطينية على رأس اجندة الدبلوماسية العالمية من خلال القمة الاردنية الاميركية التي عقدت في عمان بين جلالة الملك عبد الله الثانـي والرئيس الاميركي جورج بوش في شهر تشرين الثاني الماضي حيث كان من ابرز تجليات هذا النجاح استحواذ القضية الفلسطينية على معظم المباحثات التي دارت خلال هذه القمة.
وقال ان جلالة الملك اكد ضرورة المضي قدما في حشد المزيد من الجهود الدولية لايجاد مناخ ملائم لاستئناف عملية السلام واعادة الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي الى طاولة المفاوضات وبما يضمن العمل على الجمع بين الامن والنمو الاقتصادي لان الدولة الفلسطينية القابلة للحياة يجب بالضرورة ان تكون قادرة على تحقيق التنمية الاقتصادية المتسدامة.
واضاف انه في اطار حرص جلالة الملك عبد الله الثاني على خروج الشعب الفلسطيني من محنته جاءت دعوة جلالته الى الاشقاء الفلسطينيين للاجتماع في عمان وبحث القضايا الخلافية والحلول الناجعة والتوافق على القواسم العامة لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية المنشودة..كما اكد جلالة الملك خلال لقائه الرئيس الفلسطيني حرص الاردن على تعزيز وحدة الصف الفلسطيني وقطع الطريق على كل من يحاول احداث شرخ في الوحدة الفلسطينية وحتى لا تترك الامور للنوايا والامانـي في الاراضي الفلسطينية لا بد من تدخل عربي فوري لاحتواء النزاع وكبح صراع الارادات للقوى الاقليمية والدولية ودفع اطراف الخلاف الى اخراج حكومة وحدة وطنية تمثل كافة اطياف القوى الفلسطينية كحل امثل في مواجهة ضغوط الداخل والخارج.
وقال ان الحكومة الاردنية دانت القرار الاسرائيلي المتضمن الموافقة على بناء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية لغور الاردن واعتبرته فضيحة حقيقية لتعارضه مع خارطة الطريق وقرارا غير مشروع لمخالفته للقانون الدولي.
كما تحدث الامين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة في الجامعة العربية السفير محمد صبيح في افتتاح المؤتمر قائلا: ان اللاجئين الفلسطينيين في العراق يعيشون معاناة مروعة حيث يتعرضون للقتل والتعذيب وان الجامعة اجرت اتصالاتها بهذا الصدد مع الحكومة والقوى العراقية المختلفة مناشدة كل القوى العراقية حماية هؤلاء اللاجئين الذين يعتبرون ضيوفا على العراق.
واشار في كلمته الى الوضع المأساوي في الاراضي الفلسطينية جراء العدوان الاسرائيلي حيث سقط 5094 شهيدا منذ انتفاضة الاقصى عام 2000 وقال ان هناك 11 الف معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال وادت الممارسات الاسرائيلية الى تحول اكثر من 56% من السكان الى تحت خط الققر ووصلت نسبة البطالة الى 40% .
وطالب بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني وبعقد مؤتمر دولي للسلام تحضره جميع الاطراف ذات الصلة. وتحدث في الافتتاح رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية ـ رئيس المؤتمر زكريا الاغا الذي قدم للمؤتمر مذكرة مفصلة حول اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في العراق ، مناشدا المؤتمر والدول المشاركة فيه العمل للتوصل الى حل سريع لمأساتهم.
ويناقش المؤتمر على مدى اربعة ايام اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في العراق وما يتعرضون له من مخاطر والجهود المبذولة من الامانة العامة للجامعة العربية لمواجهة هذه الاوضاع الخطيرة اضافة الى التطورات السياسية الخطيرة في الاراضي الفلسطينية والاعتداءات الاسرائيلية المتواصلة على الشعب الفلسطيني والجهود المبذولة لتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش