الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جولة لممثلي الوزارات والمؤسسات الحكومية والمدنية في مركز إصلاح وتأهيل الموقر * العيطان : نسعى لانشاء مركزي «اصلاح وتأهيل»في كل اقليم بالمملكة

تم نشره في الاثنين 16 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
جولة لممثلي الوزارات والمؤسسات الحكومية والمدنية في مركز إصلاح وتأهيل الموقر * العيطان : نسعى لانشاء مركزي «اصلاح وتأهيل»في كل اقليم بالمملكة

 

 
الموقر - بترا - عثمان الطاهات
أعلن مدير الأمن العام الفريق الركن محمد ماجد العيطان عن خطة تطوير شاملة وكاملة لتحسين جميع مراكز الإصلاح والتأهيل في المملكة بما ينسجم مع التوجيهات الملكية والمبادئ الدولية للحفاظ على حقوق النزلاء.
وقال الفريق العيطان خلال جولة لممثلي الوزارات والمؤسسات الحكومية والمدنية المعنية بحقوق الإنسان لمركز إصلاح وتأهيل الموقر أن المشكلة الرئيسة التي تواجه مديرية الأمن العام في مراكز الإصلاح تتمثل باكتظاظ النزلاء وتصنيفهم. واضاف أن المديرية تسعى الى إنشاء مركزي أصلاح وتأهيل في كل إقليم من أقاليم المملكة بحيث يكون أحدهما للمحكومين والأخر للموقوفين لإنهاء مشكلة الاكتظاظ والتسهيل على النزلاء اثناء مراجعة المحاكم ولقاء محاميهم ، إضافة الى التسهيل على ذويهم لزيارتهم. وأشار الى أن مركز إصلاح وتأهيل الموقر سيتم افتتاحه رسميا الشهر المقبل ، مثلما سينتهي العمل بمركز إصلاح وتأهيل في منطقة اللولو باقليم الشمال في شهر كانون الأول المقبل.
وبين الفريق العيطان أن مديرية الأمن العام قامت بتدريب مرتبات مراكز الإصلاح والتأهيل على كيفية التعامل مع النزلاء ، مشيرا الى أن مركز أصلاح الموقر يتوفر فيه كل المتطلبات التي تهم النزيل ، وكذلك المتطلبات الأمنية للسيطرة على النزلاء في حال حدوث شغب. وأضاف انه تم طرح عطاء على شركة مدنية لتقديم وجبات الطعام الى النزلاء ومرتب المركز ، بما ينعكس إيجابا على راحة النزيل الصحية والنفسية.
وقال مدير إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل العقيد الدكتور حسين الطراونة أن مركز الموقر يقع على بعد 55 كلم الى الشرق من عمان وعلى مساحة قدرها 90 دونما ، مبينا انه يتكون من 21 بناية متفرقة تم تصميمها بعناية بحيث تضمن تطبيق الفصل والعزل بين النزلاء . ولفت الى ان المركز يشتمل على أربعة أجنحة مع مراعاة توحيد الخدمات المشتركة واستخدام الحد الأدنى من المرتبات بالاعتماد على التكنولوجيا الحديثة ، حيث يتضمن كل جناح طابقين يحتوي كل منهما على أربع غرف تتسع الواحدة لـ 24 نزيلا ، مثلما روعيت الاستقلالية من خلال ضمان حرية حركة النزلاء والزوار والمرتب. وأوضح العقيد الطراونة انه تم اعتماد نظام السيطرة المركزي على الأبواب والسياج الأمني الالكتروني للمركز . ويشتمل مركز أصلاح وتأهيل الموقر على مركز طبي شامل يتضمن عيادة وصيدلية وغرفة معالجة المرضى كجناح مستقل ، إضافة الى توفير قاعة للمحامين لمقابلة النزلاء. كما يشتمل المركز على مدرسة نموذجية ومركز ثقافي وسوبر ماركت مركزي لخدمة النزلاء وخمس قاعات للمشاغل الحرفية ومكتبة وصالات طعام ومحطة تنقية ، إضافة الى ملاعب رياضية. واعتبر رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان احمد عبيدات ان اعداد المركز بهذه الطريقة المتطورة بداية موفقة ، معربا عن أمله بأن تصل جميع مراكز الإصلاح والتأهيل في المملكة الى مستوى مركز أصلاح الموقر. وأكد عبيدات ضرورة التعامل مع النزلاء بشكل حضاري مشددا على أهمية تأهيل العنصر البشري للقيام بواجباته بشكل سليم ، وان يوافق بين الحفاظ على النزيل وواجبه الأمني ، مشددا على أهمية المحافظة على حقوق النزلاء القانونية والتي تتمثل باتصال النزيل بمحاميه ومراعاة مدد التوقيف القضائي ، وتمكن النزيل من متابعة قضيته بالمحاكم وان يحصل على كامل حقوقه في التحدث بصراحة عن مدى التزام مراكز الإصلاح والتأهيل بتطبيق حقوق الإنسان على النزلاء . وقال ان مهمة المركز الوطني لحقوق الانسان التأكد من أوضاع مراكز الإصلاح والتأهيل والنزلاء فيها ومراقبة تطبيق المعايير الدولية والقانون على النزلاء ، وفيما اذا كان هناك انتهاك لحقوق النزلاء وسرعة توفير أداة اتصال مع المسؤولين. وجال ممثلو الوزارات والمؤسسات في مباني مركز أصلاح وتأهيل الموقر واطلعوا على غرف النزلاء وساحات التشميس النموذجية ومطبخ المركز وصالات الطعام ، اضافة الى المدرسة والمكتبة والمركز الطبي الشامل ، كما اطلعوا على مراحل إدخال النزيل الى المركز بما يراعي حقوق الانسان والمبادئ الدولية والقوانين الوطنية التي تحافظ على حقوق النزلاء الصحية والنفسية والاجتماعية.
من جهة ثانية قال الفريق العيطان ان المراكز الامنية تشكل نقطة الالتقاء الاولى مع المواطن لتوفير الخدمة الامنية له وتمثل حلقة الوصل بين المواطن ومديرية الامن العام للوقوف على متطلباته واحتياجاته. واضاف في كلمة افتتح بها دورة رؤساء المراكز الامنية في اكاديمية الشرطة الملكية أمس ان مديرية الامن العام من خلال وحداتها كافة تعمل على تقديم الخدمة الامنية الفضلى وتسعى لتطوير اداء العاملين فيها من خلال التدريب العلمي الشرطي المستمر لتحقيق افضل النتائج والارتقاء بمستوى الخدمة الامنية. وقال آمر اكاديمية الشرطة الملكية العقيد ذياب ابو زيد أن الدورة تاتي ضمن السياسة التدريبية لجهاز الامن العام لتطوير اداء المرتبات ومواكبة المستجدات وتاهيل الضباط المشاركين كرؤساء مراكز امنية للتعامل بكفاءة واقتدار مع الواجبات الموكولة اليهم.
حضر افتتاح الدورة مساعد مدير الامن العام للعمليات والتدريب والمساعد للشرطة القضائية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش