الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حقائق رقمية لواقع كليات المجتمع تهدد بالإطاحة بالتعليم التقني

تم نشره في الثلاثاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً



 كتبت: امان السائح
عندما تتحدث الارقام وتفرض نفسها على الساحة، وفقا للحقائق والمعلومات على ارض الواقع، حينها يكون الحدث كبيرا ولا بد ان يتم تناوله بشكل جدي، خوفا من تسلل المشكلة الى تداعيات اكبر، وحرصا على تقديم حل جذري لنحو 90 الف طالب لم ينجحوا بالثانوية العامة، وتم رفدهم الى الساحة فقط، دون عمل ودون دراسة الا انتظار من رحم ربي ويرغب باعادة دراسة المادة التي لم ينجح فيها لاجتياز الثانوية العامة بنجاح.
انها القضية التي فرضت نفسها رقميا واحصائيا على ارض الواقع والمتعلقة بواقع كليات المجتمع الاردنية الرسمية والخاصة بشكل محدد، حيث غاب عنها الاقبال من قبل الطلبة رغم كل دعوات الدولة بتفعيل منظمومة التعليم التقني بشتى اشكاله، وانه عماد الاردن والنمط الحقيقي برفع سلمه المهني ورفد سوق العمالة فيه الى مستويات عالية تخدم الاردن والمناطق المحيطة به بما يجلبه التعليم التقني من ايجابيات على ساحة العمل.
ارقام كارثية كشفت عنها كلية القدس خلال مؤتمر صحفي عقد ظهر امس في مبنى الكلية، وتحدث بالمؤتمر عميد الكلية د. ايمن المقابلة، ومالكها ابراهيم الصفدي،حيث كشفت الارقام ان عدد المسجلين في كليات مجتمع اردنية العام الحالي وصل الى ما لا يزيد عن 9 طلاب فقط في احداها وف غيرها 56 طالبا، و66، و75، و67 و73، بينما كانت ذات الكليات تقبل مئات الطلبة سنويا، بسبب ارتفاع معدلات القبول وقبول الجامعات كافة الاعداد من المتقدمين لها، بحيث لم يتبقى للكليات حصة تذكر.
وكشفت الارقام عن ان اعداد الطلبة المسجلين باجمالي كليات المجتمع وصل الى 5689 طالبا فقط بينما كان بالسابق يتجاوز الـ 13 الفا موزعين على الكليات العامة، والحكومية، والخاصة، والعسكرية، وتلك التابعة لوكالة الغوث الدولية، معتبرين في مؤتمرهم الصحفي ان الاساس الذي اطاح بالتعليم التقني بالاردن، هو اسس القبول ومعدلات القبول التي بقيت لسنوات كما هي دون النظر الى نتائج الثانوية العامة، وهو الامر الذي دعا بالجامعات الى استقطاب كافة الطلبة من خلال البرنامجين التنافسي والموازي، واسقط ورقة كليات المجتمع بشكل واضح.
وطرح خلال المؤتمر الصحفي وثائق تثبت واقع كليات المجتمع ومصير التعليم التقني، معتبرين ان القضية ليست كليات مجتمع لا بل هي قضية وطن وعلى الجميع ان يتداعى لحلها، من اجل رفع شأن التعليم التقني بالاردن والنظر اليه بطريقة علمية وعملية سيما بعد اغلاق 8 كليات مجتمع خلال السنوات الخمس الماضية والعديد منها على وشك الاغلاق، عازين ذلك الى توزيع نتائج الثانوية العامة، واسس القبول التي شجعت الجامعات على حساب دمار كليات المجتمع اضافة الى تدني الوعي الوطني والاجتماعي باهمية التعليم التقني.
وراى القائمون على كلية القدس بان هنالك ضرورة وطنية ملحة لاتخاذ اجراءات جذرية لمعالجة التدني الحاد باعداد الدارسين بالتعليم التقني وانعكاسات ذلك السلبية على مخرجات الاقتصاد والامن الوطني.
وحول الطاقة الاستيعابية لكليات المجتمع وقدراتها التقنية والفنية، اعتبر القائمون على كلية القدس انه وبشهادة هيئة الاعتماد فان الطاقة الاستيعابية للكليات هي 31 الف طالب بينما لا يوجد فيها 13 الفا، اي نحو 33% كنسبة عدد الطلبة الى الطاقة الاستيعابية، ناهيك عن التقنيات الحديثة والقاعات والبنية التحتية التي توجد بالعديد من الكليات والتي تضاهي العديد من الجامعات الاردنية.
واقترح القائمون على الكلية ضرورة استحداث برنامج الدبلوم التقني « سوق العمل « والسماح للكليات بترخيص طرح برامج نوعية في درجة البكالوريوس في تخصصات تقنية مطلوبة في سوق العمل المحلي والاقليمي، وضرورة رفع الحد الادنى للقبول في الجامعات الحكومية والخاصة، اضافة الى ترخيص ونشر البرامج المعتمدة دوليا في مجالات التعليم التقني والمطلوبة في سوق العمل، وتخصيص بعض المنح الدراسية من وزارة التعليم العالي لبرامج التعليم التقني في الكليات الحكومية والخاصة.
واستعرض القائمون على الكلية محاور الدبلوم التقني « سوق العمل « حيث يستحدث في تخصصات تقنية ومنتقاة حسب احتياجات سوق العمل، لمدة سنتين، بحيث تكون الخطة الدراسية للبرنامج نفس الخطة للتخصصات التي تدرس التخصصات المناظرة مع زيادة 6 ساعات للتدريب الميداني لتصبح 9.
واقترح القائمون على الكلية بان تشرف البلقاء التطبيقية على البرنامج بشكل كامل، وان يكون الحد الادنى للالتحاق شهادة الثانوية العامة او ما يعادلها، ويحصل الطالب على شهادة دبلوم تقني بدون امتحان شامل، مع اشتراط انه اذا حصل الطالب على الثانوية العامة بنجاح تعادل له الساعات التي درسها في هذا البرنامج.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش