الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الأمن العام» وجمعية الصرافين تحذران المواطنين * محتالون يوقعون البسطاء في شراكهم ويبيعونهم أوراقا نقدية مزيفة أو ملغاة

تم نشره في الثلاثاء 3 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
«الأمن العام» وجمعية الصرافين تحذران المواطنين * محتالون يوقعون البسطاء في شراكهم ويبيعونهم أوراقا نقدية مزيفة أو ملغاة

 

 
عمان - الدستور - نايف المعاني
قال الناطق الإعلامي في مديرية الامن العام الرائد بشير الدعجه ان الشعب الأردني يتمتع بنعمة الامن والأمان وحيث أصبحت جميع فئات المجتمع آمنة على أموالها وان الاردن كغيره من الدول الحديثة والمتطورة خطا خطوة رائدة في هذا المجال بحيث أصبح الناس يقومون بجميع معاملاتهم التجارية والمالية بحرية دون قيد أو مضايقة. وأضاف الرائد الدعجه في تصريح صحفي انه بسبب وجود بعض ضعاف النفوس ممن امتهنوا اللصوصية والاحتيال ويقومون بين الحين والاخر بالاحتيال على أشخاص آخرين بإيهامهم ان لديهم عملات أجنبية حيث يطلبون من المواطنين الأبرياء الاتفاق على بيعها في أماكن مجهولة(السوق السوداء) وفيما بعد يتبين أنها أموال مزيفة أو أوراق نقد ملغية ويوقعون بهم في شرك الاحتيال. وبين ان هذه المشكلة أصبحت محط اهتمام مديرية الامن العام ممثلة بإدارة مكافحة المخدرات وإدارة البحث الجنائي وأقسامهما المنتشرة في جميع أنحاء المملكة الأمر الذي حدا بالمديرية ان تضع الحلول المناسبة والناجعة والخطط الكفيلة بالحد منها والقبض على مرتكبيها مشيرا الى ان مرتبات الإدارتين وخاصة في الأشهر القليلة الماضية من خلال استخدام الوسائل والطرق المدروسة والناجحة تمكنت من الحد بنسبة كبيرة من هذه الظاهرة والقبض على عدد كبير من مرتكبي هذه القضايا وتوديعهم للقضاء. وأشار الى ان مديرية الامن العام من خلال إدارة مكافحة المخدرات وبالتعاون مع الأجهزة الأمنية المختلفة تمكنت خلال الفترة الواقعة ما بين 1 ـ 1 ـ 2006 وحتى 31 ـ 12 ـ 2006 من ضبط 78 قضية تزييف للعملة تورط فيها 168 شخصا. وأهاب بالمواطنين اخذ الحيطة والحذر أثناء القيام بمعاملاتهم التجارية خاصة فيما يتعلق بالأوراق النقدية والصرافة وعدم تداول أي عملة من أي نوع كانت أو أي فئة نقدية إلا من خلال محال الصرافة التجارية المرخصة والمعتمدة والمنتشرة في جميع محافظات المملكة إضافة الى البنوك المعتمدة حفاظا على أموالهم ولتفويت الفرصة على المحتالين من تحقيق مآربهم.
وفيما يتعلق ببعض المعاملات التجارية التي تتطلب التداول المباشر للعملة شدد الناطق الإعلامي على التأكد من هوية الأشخاص الذين يتعاملون معهم عن طريق طلب الأوراق الثبوتية في جميع المعاملات. كما شدد على الابتعاد عن التجارة ووسائل الكسب غير المشروع الذي يترتب عليه عدم قدرة الضحية على مقاضاة المحتال داعيا الى التحلي بالقناعة وعدم الطمع والابتعاد عن وسائل الكسب السريع كونها غير مضمونة النتائج. ودعا المواطنين للإبلاغ عن مثل هؤلاء الأشخاص المحتالين بالاتصال بأقرب مركز امني أو الاتصال على هواتف إدارة البحث الجنائي رقم 4602435 أو 4602420 وإدارة مكافحة المخدرات رقم 4206393.
من جهته أهاب رئيس جمعية الصرافين الأردنيين علاء ديرانية بالمواطنين بعدم التعامل مع مروجي العملة بجميع أنواعها وفئاتها من غير محال الصرافة المرخصة والمعتمدة. وأوضح ديرانية في تصريح لـ ـ بترا ـ ان الجمعية تحذر من وجود أشخاص يحاولون تصريف عملات أجنبية للمواطنين والتجار وبيعها بأسعار اقل من السعر المتداول في السوق.
وقال.."يدعي بعض الأشخاص المروجين للعملة ان لديهم عملات أجنبية ويطلبوا من المواطنين الاتفاق على بيعها في أماكن بعيدة عن العاصمة ومجهولة حيث يقعون بهم في شرك الاحتيال". ودعا ديرانية المواطنين الى عدم التعامل مع هؤلاء المروجين واقتصار تجارتهم ضمن محلات الصرافة المرخصة والمعتمدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش