الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

3 وفيات و 9 اصابات منذ بداية العام الحالي * وفاة 66 مواطنا نتيجة حوادث الغرق السنة الماضية

تم نشره في الاثنين 23 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
3 وفيات و 9 اصابات منذ بداية العام الحالي * وفاة 66 مواطنا نتيجة حوادث الغرق السنة الماضية

 

 
عمان - الدستور - نايف المعاني
ذكرت مصادر ادارة الاعلام والتثقيف الوقائي في مديرية الدفاع المدني ان العام الماضي شهد فقدان 66 مواطنا غرقا واصابة 68 اخرين بجروح نتيجة 110 حوادث غرق .
واشارت المصادر الى انه من من المعروف ان حوادث الغرق تزداد في فصل الصيف من كل عام نتيجة رحلات التنزه وقيام عدد من المواطنين بالسباحة في مناطق تحذر منها المديرية العامة للدفاع المدني بشكل دائم ومستمر ، ورغم كل ذلك فان العديد من المواطنين لايتقيدون بهذه النصائح التي وضعت اصلا لسلامتهم .
وافادت المصادر انه منذ بداية العام الحالي ولغاية يوم امس فقد توفي 3 مواطنين واصيب 9 اخرين بجروح نتيجة وقوع 11 حادث غرق . وقد توفي العام الماضي 12 مواطنا في قناة ووادي وسيل ، اما المتوفين نتيجة السقوط في بئر ماء فقد بلغ 7 مواطنين ، اما المتوفين نتيجة سقوطهم في برك ماء ومسابح فبلغ 30 مواطنا اما المتوفون في البحار والانهار فبلغ 5 حالات اما المتوفون نتيجة سقوطهم في خزانات مياه فبلغ مواطنا واحدا وفي السدود توفي 7 مواطنين ونتيجة السقوط في الحفر الامتصاصية وبرك مخلفات فبلغ 4عدد الوفيات .

التجمعات المائية الخطرة
وبينت المصادر انه من المعروف إن التجمعات المائية الخطرة كالسدود وقنوات المياه الجارية وغيرها من التجمعات المائية التي لا تصلح أساساً لممارسة رياضة السباحة كالبرك الزراعية والآبار المستخدمة لري المزروعات وبخاصة في المناطق الغورية هي بمثابة مصائد لهؤلاء الأشخاص الذين تزيد احتمالات تعرضهم للغرق عندما يكونون غير ملمين بمبادئ ممارسة السباحة ، إضافة الى خطر هذه البرك على القاطنين بالقرب منها لا سيما بالنسبة للأطفال وخصوصاً في غياب مراقبة الأهل لهم ، ومما يجدر الإشارة إليه أن حالات الغرق لا تقتصر على هذه المناطق فحسب حيث انه من الممكن أن تحدث داخل المنازل إذا ما كان هناك برك سباحة منزلية ، او خزانات المياه الاحتياطية والحفر الامتصاصية المكشوفة التي تترك دون إغلاق محكم لا تقتصر حوادث الغرق على الأشخاص الذين لا يجيدون مبادئ السباحة او ممارستها فحسب في المناطق الخطره حيث انه قد يقع ضحيتها أشخاص يجيدون السباحة نتيجة إصابتهم بتشنجات تصيب عضلات اليد والقدم او البطن او إصابته بأزمة قلبية او جلطة دماغيه داخل الماء وبالتالي يصبح عاجزاً وغير قادر على النجاة.

حوادث الغرق
ونظراً لخصوصية حوادث الغرق وارتفاع عدد الوفيات الناجمة عنها ، وكما تعلمون فإن الشخص الغريق وخلال دقائق معدودة لا تتجاوز الخمس دقائق يكون قد فارق الحياة وبهدف اتخاذ كافة الإجراءات المناسبة للحد من وقوع هذه الحوادث والتعامل معها بشكل سريع فقد اتخذت المديرية العامة للدفاع المدني سلسة من الإجراءات العملية للنهوض بواقع الغوص بدءاً من تأهيل المرتبات واستحداث مهنة غطاس بالإضافة الى إنشاء 23 نقطة غوص في المواقع التي تحتوي على المسطحات المائية القريبة من مناطق التنزه بحيث تكون كل نقطة منها مزودة بفريق من الغطاسين ، كذلك تم توفير احدث الأجهزة والمعدات والآليات اللازمة للتعامل مع هذا النوع من الحوادث.
كما وتسعى المديرية العامة للدفاع المدني مستقبلاً الى زيادة عدد نقاط الغوص من خلال التقارير التي تقدمها المديريات الميدانية حول إنشاء نقاط غوص جديدة في المناطق التي تراها بحاجة الى ذلك .
هذا وتهيب إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني بالاخوة المواطنيين بعدم ممارسة السباحة في الأماكن غير المخصصة لهذه الرياضة ، ومراقبة الأطفال أثناء الرحلات للحيلولة دون اقترابهم من مجاري السيول والبرك ، وعدم ممارسة السباحة بشكل منفرد في الأماكن المهجورة والتي يجهل عمقها ، وكذلك عدم السباحة خصوصاً إذا كان الشخص مريضاً بالقلب او تناول مهدئات او ادويه تؤدي الى النعاس والانتباه من السير فوق الآبار والحفر الامتصاصية المكشوفة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش