الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حــريق الجـمـرك.. المـتهـم المـجـهول

تم نشره في الأربعاء 28 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

كتب : فارس الحباشنة
كل ما تم تداوله حتى الان عن- قضية حريق الجمرك الذي راح ضحيته 8 أشخاص وتسبب باصابة 12 -لم يحدد من يتحمل مسؤولية الحادث الأليم، لا هي الجهات الحكومية او التجارية، والتي تدخل بعضها على خط عرض تفاصيل الحادث لابعاد الشبهات وتجنب الدخول في دوامة الاتهام.
القضية على ما يبدو فانها تنحو بالاتجاه نحو المجهول كغيرها، الرأي العام يستمتع بسماع روايات متضاربة من مسؤولي الحكومة والاطراف الاخرى المعنية، ويبتسم في نهاية الأمر بالاكتفاء بالبحث عن فضحية أخرى، لربما تكون دكات وقعها أشد ألما وضررا.
هذا النوع من القضايا، جزء من تفاصيل مشاهده قد تدركه وتفهمه من متابعات السينما وبالاخص المصرية، فالواقع من حولنا يبشر بوقائع وفواجع أكبر، وليس ثمة ما يبشر بصحوة ويقظة «رسمية  « تحمي المجتمع من العابثين والمتهورين والطامعين.
تتبع دخول حاويات الالعاب النارية للبلاد، وكيف تم احضارها من العقبة الى عمان ؟ ولماذا تم رصفها في منطقة الجمرك ؟ والى أين كانت متجهة بعد أن يتم بيعها بالمزاد العلني كما تدعي ادارة الجمارك ؟ وتفاصيل اخرى، تحمل معها وابلا لامتناه من اسئلة اتهامية فاضحة.
كل سؤال تفرده بحثا عن الاجابة يخفي عالما من» الفنتازيا « في التفاصيل والاجراءات، وما بين «الفتنازيا» والواقع الاليم يبدو أن هناك فراغا لا يقودنا الا الى التيه والحيرة وفي دهاليز داكنة تشتت تحمل المسؤوليات بين الاطراف الحكومية المعنية.
من الظرافة أن تتنظر مزيدا من التصريحات الصحفية لمدير عام الجمارك، ومن الظرافة أن تتنتظر اللجنة الحكومية لتفضي علينا بنتائج تحقيقها، الجريمة واضحة وجلية ولا تحتاج الى «تلسكوبات وعدسات محدبة ومقعرة» للنظر لأسفل اعماق أسرارها.فـ»عيون القانون» دون أي ارهاق بالنظر كافية لتحميل المسؤوليات للمتهمين بالتقصير ، أليست الالعاب النارية ممنوع استيرادها، وبيعها في الاسواق المحلية محظور ؟ وأن ضوء القضية يبدأ بتتبع خيوط دخول تلك الحاويات للمملكة من ميناء العقبة.مجرمو التهريب في البلاد، يعرفون كيف يقتنصون الفرص لأدخال الممنوعات الى الاسواق ؟ ويعرفون كيف يختارون أوقاتا يكون الجميع ملتهيا فيها بالحديث عن الصرامة في تطبيق القانون وبنحو غامض، أليست وجهة الجريمة واضحة ؟ وان ما يملأ المشهد العام من حديث مجرد عبث على عبث.
القضية لا تحتاج الى أن تتحول لحرب كلام واتهام، ومن سواد السخرية أن نتحدث هكذا عن الموت

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش