الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المرأة تعزف عن انتخاب المرأة وكثيرات * يجاهرن بانتخاب الرجل كونه الأقدر وصاحب الولاية

تم نشره في الأربعاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
المرأة تعزف عن انتخاب المرأة وكثيرات * يجاهرن بانتخاب الرجل كونه الأقدر وصاحب الولاية

 

 
عمان - الدستور - امان السائح

لم تنتخب نساء عمان مرشحاتهن ، ولم تنتخب معظم ممثلات القطاعات النسائية مرشحات العاصمة في دوائرها الستة النساء ايضا ، شاركن ولكنهن لم ينتخبن نساء ، والاصل ان المعظم لم ينتخب نساء العاصمة بل توزعت الأصوات من خلال المشاهدات بين المقترعين وصوت النساء صب لصالح رجل العاصمة وبعضهن فقط صب لصالح المرأة .

الكوتا ستظهر في ساعات صباح اليوم بعد الانتهاء من الفرز واحتساب نسب الاقتراع مقارنة مع عدد الناخبين . قلوب نساء العاصمة تخفق خوفا وقلقا واملا وقلوب نساء المحافظات قد تبتهج افقا وفرحا بوجود مرشحات في مناطقهن . مشاهد ظهيرة يوم امس الذي كان غائما جزئيا مثل قلوب الناخبات والمرشحات ، وقابليتهن للمشاركة ، وشعورهن بحالات من الاحباط التي اعترت كل مناطقهن الانتخابي وهن يدلين باصواتهن داخل الصناديق .

مشاهد متعددة افرزتها النساء حيث لم يكن من (ام احمد) التي تتوكأ على عصاها وتمسك ابنتها بيدها لا تكاد تلقط انفاسها من شدة الاعياء الا ان تكون فاعلة يوم امس من خلال الادلاء بصوتها ليس من اجل امرأة بل من اجل رجل تقول انه ابن منطقتها وتحبه مثل ابنها ولا تملك وان نهضت من فراشها يعتريها المرض الا ان تشارك في انجاحه ودفعه الى سدة البرلمان ليكون عنصرا فاعلا في مجلس النواب الخامس عشر . وشاركتها اخرى ايضا تدفعها ابنتها على كرسي متحرك وهي ذات الثمانين عاما ، ابت الا المشاركة للادلاء بصوتها لمرشح رجل اخر وهو رجل ايضا ليس لانها تعرفه بل لان حافلات جمعتهم من امام بيوتهم لدفعهم وديا الى المشاركة بالانتخابات وبالفعل ، اصرت على المشاركة لانها رأت ان هناك ضرورة لمشاركة اهل منطقتها واقاربها لتضع صوتها في صندوق الاقتراع. مشاهد نسائية متعددة ظهرت أمام صناديق الاقتراع في مناطق مختلفة في العاصمة ، من الدوائر الاولى حتى السادسة ، مشاهد نسائية متفرقة ، ومتعددة الوجوه والاهداف والغايات ، قدمن الى صناديق الاقتراع فرادى وجماعات للمشاركة في الانتخابات النيابة . اجواء هادئة احاطت بمرشحات العاصمة عمان حيث الحراك النسائي جريء ونشيط ليصب في صالح المرشحين الرجال اكثر من السيدات حيث العشرات أكدن ل" الدستور" وهن يخرجن من صناديق الاقتراع بعد التصويت انهن انتخبن رجلا ، فالرجل هو الاكثر قدرة على التعامل مع قضايا المجتمع وهو صاحب الولاية باتخاذ القرارات والتعاطي مع الواقع بكل أشكاله . لقاءات متنوعة اجرتها "الدستور" وهي تتجول في مراكز الانتخاب حيث قالت (ام صهيب) : انني قدمت اليوم وانا اعلم من سأنتخب وسيكون مرشحي داخل الصناديق"فلان" لانني اعرفه واحبه كثيرا واتمنى ان ينجح من اجل اعلاء الحق وايصال هموم الناس . ناخبة اخرى كانت مسرعة وهي تدلي بصوتها وزوجها قد انتخب وهو ينتظرها في سيارته قالت : سأنتخب (فلان) ايضا فهو يطرح شعارات منطقية بوعي وصدق وسانتخبه لعله يكون افضل من غيره في البرلمان .

سيدة اخرى - وجميعهن رفضن كشف اسمائهن لا بل رغبن فقط بالتعبير - قالت : لم اعد اميز بين المرشح والدعاية الانتخابية والدعايات الاعلانية للمواد المستهلكة ، على الاقل فان تلك المواد الاستهلاكية تفيدنا وتعطينا نفعا ملموسا وبقدر ما ندفع ثمنا للسلعة بقدر ما تعطينا من فوائد .. لكن المرشح نتعب له ونعطيه اصواتنا ووقتنا وجهدنا ويغيب عند وصوله للقبة ولا يعود يذكر منا احدا .

وتابعت : لذا قدمت لانتخب احدهم ووصلت عند الصندوق لاجد نفسي لا اثق باحد فحزمت امتعتي ورفضت الاقتراع .. امراة اخرى قالت : الاجواء ممتازة وانتخبت امراة لانها ساعدت ابناء منطقتي في دراسة ابنائهم وما قصرت معهم في شهر رمضان .. وهي متواضعة وارجو ان تكون افضل من الرجال في البرلمان لانني فقدت الامل فيهم ولعل النساء يحملن اجواء ايجابية اخرى .. ثلاث نساء كن يخرجن من الصندوق واصوات ضحكاتهن تتعالى قائلات : انتخبنا الرجل الاجمل ، وصاحب الطلة الجميلة ، ولا نعرف من هو وماذا يفعل لكنه قد يكون افضل من غيره .. نساء اتين من مختلف المواقع محملات بمشاعر مختلفة الاشكال بعضهن محبطات والاخريات متحمسات والبعض الاخر ما يزال يبحث عن المرشح الاكفأ ويبتعدن عن الاسوأ .. بعضهن بحثن عن الذمة الانظف والاخريات بحثن السيرة العطرة واخريات صوتن لصالح الاقوى وهذه صوتت من اجل العائلة وتلك من اجل ابناء منطقتها وهؤلاء من اجل التغيير ، وجميعهن انتخبن رجالا فقط .. لانهن الاقدر على احداث الفعل المناسب وهم اصحاب الفكر الرائد - حسب أقوالهن - . نساء الأردن وممثلات بعض القطاعات النسائية اعتبرن مشاركة النساء بالميدان قوية لكنها لم تصب لصالح المراة بل كانت لصالح الرجل . انس الساكت رئيسة الاتحاد النسائي الاردني العام اكدت اثر اقتراعها في احدى مناطق عمان الغربية ان الاجواء منظمة ومريحة وهادئة ونسبة اقتراع النساء كانت كبيرة ولهن تواجد فاعل في معظم الدوائر خاصة في ساعات الصباح الباكر ومشاركتهن نقلة نوعية في مسيرة نساء الاردن وهن متحمسات للانتخابات بشكل كبير لكن لصالح من ذهبت أصواتهن .. هذا هو السؤال . وقالت : ان منافسة النساء بين بعضهن البعض وتحديدا في العاصمة ضعيفة ولا يمكن ان تذكر باي حال من الاحوال ، فالواقع النسوي داخل العاصمة صعب وقد لا تتمكن ايهن من الوصول من خلال الكوتا او من خلال التنافس لان واقع الاحتساب صعب ونسبه ضعيفة . وعادت لتقول : الواقع محبط ، النساء الناخبات نشيطات لكنهن ليس لصالح الحركات النسائية ودعمها ونساء العاصمة لم يعملن مع بعضهن البعض بالشكل المطلوب . مرشحات في العاصمة وضواحيها وبعض مرشحات المحافظات اكدن ان الواقع النسوي حماسي وتواجدهن لافت في مختلف المواقع لكن من يعلم من انتخب المرشحات ومن لم ينتخبهن .



Date : 21-11-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش