الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصحافة الصينية تولي اهتماما خاصا بخطاب الملك في جامعة بكين

تم نشره في الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
الصحافة الصينية تولي اهتماما خاصا بخطاب الملك في جامعة بكين

 

 
بكين - بترا - د. يوسف خطايبه
اهتمت الصحف الصينية الصادرة أمس في بكين بالخطاب الذي ألقاه جلالة الملك عبدالله الثاني أمام جامعة بكين وأبرزت فقرات مطولة منه على صدر صفحاتها الأولى.
فقد نقلت صحيفة (الشعب) الرسمية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الصيني عن جلالته قوله..إن الصين والعالم العربي عنصران رئيسيان في حلّ أهم القضايا في القرن الحادي والعشرين والمتمثلة في إستقرار الاقتصاد العالمي والسلام والأمن العالميين ومستقبل التفاهم والتعاون ما بين الثقافات.
وأوردت الصحيفه ذاتها عن جلالته قوله..إن منطقة الشرق الأوسط من أكثر مناطق العالم إستراتيجيّةً..ولكن الاستقرار والسلام والتقدم تظلّ جميعها عُرْضة لهجومْ يُخلفه موروث من الفقر والنزاع..والتصدّي لهذه التحدّيات في منطقتنا يمكن أن يساعد في السير قُدُماً بالمصالح العالمية الهامة بما في ذلك مصالح الصين ودفعها إلى الأمام..إننا في العالم العربي مهتمون بدرجة كبيرة بنجاح الصين..فنحن نتطلع إلى بلدكم كأنموذج للتنمية الفاعلة وكقائد في الشؤون الدولية.
من جانبها أبرزت صحيفة (شينخوا ديلى تليجراف) ما قاله جلالة الملك عن الصراع في منطقة الشرق الأوسط فنقلت عن جلالته قوله..إن النزاع الطويل المدمّر بين الإسرائيليين والفلسطينيين يقع في صُلْب الاستقرار الإقليمي وهو همّّ يؤرق المسلمين في أرجاء العالم..فقد انتظر الفلسطينيون نحو ستين عاماً لتتحقق العدالة العالمية وأن يكون لهم وطن وقد حان الوقت لإحلال السلام..وفي وقت سابق من هذا العام أعادت الدول العربية التأكيد على المبادرة التاريخية التي كانت قد وافقت عليها عام 2002 والتي تدعو إلى التوصل إلى تسوية عادلة شاملة ودائمة.
وأوردت ذات الصحيفة عن جلالته..لدينا اليوم فرصة هامة للتقدّم بالعملية السلمية إلى الأمام لأول مرّة منذ سنوات عدّة ونحن نعدّ للاجتماع الدولي في وقت لاحق من هذا العام..وعلينا أن نضمن أن تؤتي مثل هذه الفرصة أُكُلها بحيث تكون النتيجة دفع الفريقين للاقتراب من تحقيق حلّ الدولتين..والاختراق الذي يمكن تحقيقه سيقود أيضاً إلى حدوث تقدّم في حلّ النزاع العربي الإسرائيلي الأوسع ويمكن للصين أن تلعب دوراً هاماً في دعم هذه العملية بصفتها قوة دولية وجارا آسيويا يحظى بالاحترام والثقة. أما صحيفة (تشاينا ديلى) فقد ابرزت الفقرة التي قال فيها جلالة الملك عبدالله الثاني..إن الصين تقوم بالفعل بدور هام كنموذج يُحْتذى وداعم وشريك..لقد قادت الصين تاريخياً اقتصادات العالم..ويقول لنا الخبراء إن بلدكم ظلّ على مدى ألفي عام تقريباً ينتج ما يتراوح بين ربع وثلث الناتج المحلي الإجمالي في العالم..فيما التحديات التنموية التي تواجهها بلدان الشرق الأوسط الآن ليست إلا موروثاً لا يتجاوز تاريخه بضع مئات من السنين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش