الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطراونة: الحسين منح لقب «الباني» عن جدارة واستحقاق

تم نشره في الجمعة 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
الطراونة: الحسين منح لقب «الباني» عن جدارة واستحقاق

 

 
الزرقاء - الدستور - زاهي رجا

قال العين فايز الطراونة رئيس الوزراء الاسبق ان جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال تمكن من بناء شبكة واسعة من العلاقات مع مختلف دول العالم التي كان لها الاثر الايجابي في تشكيل صورة الاردن الحضاري في العالم.

وقال خلال محاضرته امس في جامعة الزرقاء الخاصة ضمن الفعاليات التي تنظمها الجامعة بيوم الوفاء للحسين ان ذكرى ميلاد المغفور له لا تغيب عنا فلكل اردني حكاية مع الحسين.. الملك الانسان الذي شعرنا انه تعدى كونه ملكا وقائدا الى مكانة الاب والاخ للجميع ، فقد عشنا معه طيلة 47 عاما كان لكل الاردنيين الاخ والصديق والاب والقائد ، تعلمنا منه الكثير من الصفات مثل التفاؤل والتسامح. واضاف : اتسم جلالته بصفات متكاملة جعلت منه قائدا فذا ، حيث اشتملت شمائله على الايمان بالله والكرم وعفة اللسان ومنح الطمأنينة لاسرته الاردنية الواحدة ، ومثل هذه الصفات اعطته منهجية واضحة في العمل ووضوحا في الرؤية والقدرة على استشراف المستقبل.

وبين الدكتور الطراونة ان جلالة المغفور له عمل منذ توليه سلطاته الدستورية اوائل الخمسينيات من القرن الماضي على صيانة الاستقلال الاردني من خلال ازالة ما كان قائما في عهد الانتداب وبناء المؤسسات القوية والدائمة بايد اردنية ومواجهة شح الموارد والمعاناة ببناء الانسان الاردني الذي قال عنه الحسين طيب الله ثراه (ان الانسان اغلى ما نملك) ، فكان تركيز جلالته على التعليم والصحة وكان الاردن على الدوام الاقل في الامراض من الدول الاخرى والاكثر في انتشار التعليم.

وقال الطراونة ان جلالته طيب الله ثراه ادرك اهمية ترسيم الحدود في استقرار الدولة فتم ترسيم الحدود مع الدول المجاورة مما مكن الاردن من القيام بواجباته على اكمل وجه ، مشيرا الى ان تعريب الجيش الاردني وتدريب الاجهزة الامنية مكنا الاردن من القيام بواجباته تجاه الداخل ونصرة الامة والقيام بالواجبات الدولية ضمن قوات حفظ السلام التي يعتبر الاردن احدى ركائزها الاساسية اضافة الى سعي المغفور له تجاه القضية الفلسطينية التي كانت تعتبر احد اهم واجباته ومدار احاديثه ومباحثاته مع الاخرين. واضاف ان جلالة المغفور له كان حريصا على امن الاردن الداخلي واستقراره وتوفير العيش الكريم لابنائه مما جعل الاردن قبلة للاخرين لتلقي العلاج والتعليم نتيجة الانجازات التي تحققت في عهده ومنحه لقب "الباني" عن جدارة واستحقاق ، مبينا ان جلالته كان يستشرف المستقبل ويقرأ الافكار الدولية والداخلية ويعمل بوحي من ضمير من اجل المصلحة العربية العامة. واكد ان الاردنيين جميعا اصبحت لديهم قناعة تامة بان العرش الهاشمي صمام الامان وان الولاء المطلق للملك فقط وان القوات المسلحة الاردنية والاجهزة الامنية تعمل بعدالة ولحماية المواطن وممتلكاته وحدود الوطن من اية احداث. وقال ان الوحدة الوطنية الاردنية نسيج اجتماعي قومي وان الالتفاف حول القيادة واجب تقتضيه المصلحة الوطنية لحماية الدستور الذي حدد الواجبات والحقوق ولحماية الديمقراطية التي تعتبر ثقافة هاشمية اردنية.

وتطرق الطراونة الى تأثيرات المغفور له على الفكر العربي والدولي مبينا ان للمغفور له كرامتين ، احداهما في حياته على مدى 47 عاما قضاها يعمل من اجل العرب والمسلمين وابناء الوطن وثانيهما في مماته عندما احتشد العالم بجنازة العصر التي شارك فيها 92 رئيسا ومندوبا من مختلف دول العالم وقفوا احتراما ومهابة امام جثمانه الطاهر.

وكان رئيس الجامعة الدكتور عدنان نايفة قد رحب بالدكتور الطراونة واشار الى ان يوم الوفاء للملك الراحل انما هو تذكير بما قدم للاجيال الحالية والقادمة وان المسيرة الاردنية ما زالت مستمرة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الذي اتخذ من خطى الحسين ركيزة للسير نحو مستقبل امن ومستقر. وافتتح الطراونة في الجامعة بحضور رئيس مجلس امناء الجامعة الدكتور راتب السعود واعضاء مجلس الامناء ورئيس مجلس ادارة شركة الزرقاء للتعليم معرض الصور الفوتوغرافية التي تحكي قصة الحسين الراحل عبر 47 عاما في مختلف مجالات البناء والاعمار والسياسة والاقتصاد والمواقف الانسانية.

Date : 16-11-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش