الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حريّة الإعلام مصانة ولا تَخضَع إلا لضوابط القانون وأخلاقيّات المهنة

تم نشره في السبت 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
حريّة الإعلام مصانة ولا تَخضَع إلا لضوابط القانون وأخلاقيّات المهنة

 

 
كتبت: نيفين عبد الهادي

فلسفة اعلامية ملكية جديدة اطلقها جلالة الملك عبد الله الثاني تجدد التأكيد على ان حرية الاعلام مصانة ، لتنعش بذلك ذاكرة كل من يتناسى الارادة العليا لحماية الحريات الاعلامية ما دامت في اطار القانون وأخلاقيّات المهنة.

فلسفة لخّصها جلالة الملك بقوله "وكما أكّدنا في أكثر من مناسبة ، فإن حريّة الإعلام مصانة ، ولا تَخضَع إلا لضوابط القانون وأخلاقيّات المهنة ، ولأننا نُؤمًنُ أنَّ الإًعلامَ الرّسمي هو إعلامُ دَولةْ ومًرآةُ الوَطَنْ ، وعيونُ المُواطنين على الحَقيقَة ، فإنَّ الحُكومة مُطالبة بوضع وتنفيذ خطط لتطوير الإًعلام الرَّسمي وَرفد مُؤسّساتًنا الإًعلاميّة بالكَفاءات والخبرات والأجهزة الحديثة لتمكينًها من أَداء مسؤولياتًها في نقل الحقيقة ورَصدً الواقع ، وتَرسيخً مبادئً المهنيّةً والموضوعيّةً المسؤولة ، وتَشجيعها على لَعًبً دَورْ مؤثر في الحراك السياسي والمجتمعي" ، فهذا ما جاء في كتاب التكليف السامي الى حكومة المهندس نادر الذهبي لخط ابجدية واضحة في آلية التعامل مع الاعلام.

ضروريات اعلامية

ولم يكتف جلالته بالحديث عن الاعلام بعمومية ، بل حدد ضرورياته عندما شدد جلالته على ان يكون الاعلام الرسمي "إعلامُ دَولةْ ومًرآةُ الوَطَنْ" وهذا نهج اعلامي يؤكد عليه جلالته باستمرار ، ومن جديد يدق ناقوسه للحكومة الجديدة ، لتَرسيخً مبادئً المهنيّةً والموضوعيّةً المسؤولة ، وَرفد المؤسسات الإًعلاميّة بالكَفاءات والخبرات والأجهزة الحديثة لتمكينًها من نقل الحقيقة ورَصدً الواقع ، مطالبا جلالته الحكومة بوضع وتنفيذ خطط لتطوير الإًعلام الرَّسمي ، كونه كما قال جلالته مرآة الوطن.

فلسفة اعلامية اشعرت الوسط الاعلامي برمته بارتياح كبير ، كون جلالته ذكّر بأسس اعلامية ملكية طالما اكد عليها ، وعزز من مكانتها من خلال المضي في رفع سقف الحريات والخروج عن النمطية في الاعلام الرسمي ، وتفعيل دور مؤسساته بشكل مهني مسؤول.

ووفق آراء رصدتها "الدستور" فان ما ورد في كتاب التكليف السامي حول الاعلام مصباح سينير درب الاعلام والصحافة من عتمة قد تمر بدربهما بين الحين والآخر ، ودليل ارشادي للتقدم نحو الافضل الذي تم التأسيس له من الحكومات المتعاقبة على اساس متين من صون الحريات الاعلامية.

د.سمير مطاوع

رئيس مجلس ادارة وكالة الانباء الاردنية عضو المجلس الاعلى للاعلام وزير الاعلام الاسبق د.سمير مطاوع رأى ان كتاب التكليف جاء ليعزز الخطوات الواسعة التي اتخذت لتطوير المسيرة الاعلامية ، مشيرا الى ان الاعلام قطع شوطا كبيرا نحو الافضل ، وما جاء في كتاب التكليف تأكيد على مسيرتنا الاعلامية التي اتخذت نهجا لها الرؤية الملكية الاعلامية السامية.

وقال مطاوع ان ما جاء في كتاب التكليف السامي يعد نوعا من تنشيط المبادرة في العمل الاعلامي الرسمي ، وحل اسر قيود الوظيفة ، وجلالته يؤكد على الاستمرار بالنهج الذي يسير عليه الاعلام ، ويجدد التأكيد على رئيس الوزراء الجديد بضرورة تعزيز الحريات الصحفية.

مروان دودين

وزير الاعلام الاسبق مروان دودين اشار الى ان ما ورد في كتاب التكليف السامي اعادة تأكيد على ضرورة ان يكون الاعلام الرسمي اعلام دولة وليس اعلام حكومات ، وان يرقى الى مستوى اداء الحكومات الاقتصادية والسياسية ، من خلال رفد مؤسساته بالخبرات من جانب ، والتأهيل للعاملين به من جانب آخر.

وشدد دودين على ضرورة ان يرقى الاعلام الى مستوى الاصلاح والتنمية التي تعيشها البلاد ، من خلال تعزيز الحريات ورفع سقفها ، الى جانب التطور المهني والفني.

طارق المومني

نقيب الصحفيين طارق المومني اكد ان ما ورد في كتاب التكليف السامي عن الاعلام تجديد على تأكيد رؤية جلالة الملك الاعلامية فيما يخص الحريات الصحفية ، وان يكون الاعلام الرسمي اعلام دولة لا اعلام حكومات.

واشار المومني الى ما اكد جلالته عليه من ضرورة رفد الاعلام الرسمي بمؤسساته كافة بالخبرات من جانب ، وبالاجهزة الفنية التي من شأنها ان تجعل جهاز الاعلام الرسمي قادرا على مواكبة متطلبات العصر.

واعتبر المومني كتاب جلالته تأكيدا على منهجية اعلامية يأمل بتطبيقها كل الصحفيين والاعلاميين من الحكومات كافة ، في صون الحريات الاعلامية ورفع سقف الحريات.

سمير الحياري

رئيس تحرير وكالة عمون الاخبارية سمير الحياري اشار الى ان جلالة الملك اعتاد في كل كتاب تكليف سام ان يعطي الاعلام حيزا كبيرا ، اذ يحرص جلالته على تجديد التأكيد على ابجديات اعلامية على الحكومات الالتزام بها.

وقال الحياري ان جلالة الملك يطلب باستمرار من حكوماته ان توسع صدرها في التعامل مع الاعلام من خلال رفع سقف الحريات ، وتقبل الرأي والرأي الآخر ، ورغم ان بعض الحكومات لم تتعامل مع الاعلام على هذا النحو الا اننا نأمل من الحكومة الجديدة ان تفتح ابوابها للاعلام وللرأي والرأي الاخر.

Date : 24-11-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش