الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وجودها بين الاحياء السكنية خطر يهدد الاهالي صحيا وبيئيا * 27 مزرعة أبقار مخالفة في البارحة والجهات المعنية عاجزة عن تطبيق القانون عليها

تم نشره في الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
وجودها بين الاحياء السكنية خطر يهدد الاهالي صحيا وبيئيا * 27 مزرعة أبقار مخالفة في البارحة والجهات المعنية عاجزة عن تطبيق القانون عليها

 

 
اربد ـ الدستور ــ حازم الصياحين
كشفت تقارير رسمية صادرة عن بلدية اربد الكبرى ومديرية بيئة محافظة اربد عن وجود 27 مزرعة للابقار والاغنام تمارس اعمالها في منطقة البارحة بصورة غير قانونية منذ اكثر من عامين دون حصولها على التراخيص اللازمة بالرغم من توصيات ذات الجهات بعدم منحها اية تراخيص تجيز اعمالها لوقوعها داخل حدود التنظيم بالقرب من المنازل السكنية.
وخالفت المزارع قرارات الجهات المعنية دون الامتثال للقوانين المعمول بها اذ قامت ببناء المزارع بشكل غير نظامي لتفرض نفسها على الجهات المعنية التي باتت عاجزة عن اتخاذ اية اجراءات حيالها.
وتشير التقارير البيئية الصادرة منذ شهر ايلول عام 2005 وكان اخرها خلال الشهر الحالي عن وجود 27 مزرعة غير مرخصة تعمل بشكل غير قانوني الى جانب الممارسات الخطيرة التي يقوم بها اصحابها في طرح النفايات واشلاء الذبائح واسالة دمائها الى الاراضي المجاورة مما يشكل بيئة خصبة لانتشار القوارض والحشرات وانبعاث الروائح الكريهة.
وكانت الجهات الرقابية في بلدية اربد الكبرى قد تحفظت على احدى الابقار الميتة التي تم ذبحها في احدى المزارع في ذات المنطقة لدى محاولة بعض الاشخاص بيعها في الاسواق التجارية فيما تم التستر اعلاميا حول تسرب بعض الكميات من لحومها والتي بيعت في الاسواق.
عضو مجلس بلدية اربد الكبرى نصر عياش بني هاني عن منطقة البارحة قال ان الشكايات من قبل سكان المنطقة حول المزارع الموجودة في منطقة البارحة مستمرة منذ اكثر من عامين الى عدة جهات معنية في المحافظة دون اتخاذ اية اجراءات بشانها.
واتهم الجهات المعنية بالتقاعس تجاه القضية التي وصفها "بالمعقدة" لعدم تطبيق احكام القانون عليها حيث ان المشكلة ما زالت تراوح مكانها مشيرا الى وجود توجهات لدى مزارع اخرى في التوسع في تلك المنطقة والذي يظهر بشكل واضح من خلال وجود اعمال بناء لعدة زرائب للاغنام والابقار.
واشار بني هاني الى تردي واقع الحال الذي باتت تعاني منه منطقة البارحة من حيث انتشار الروائح الكريهة والقوارض والحشرات الغريبة ما جعل من المنطقة بؤرة خطيرة تهدد حياة المواطنين من الناحيتين الصحية والبيئية نتيجة ازدياد المخالفات التي ترتكب بشكل يومي من قبل اصحاب المزارع عبر طرح النفايات ومخلفات الذبح في الاراضي المجاورة التي تبعد عن المنازل مسافات بسيطة في ظل انعدام الرقابة عليها.
مدير البيئة في محافظة اربد المهندس خلف العقلة قال ان اللجان المختصة في المديرية قامت بالكشف على المزارع الموجودة في منطقة البارحة حيث تبين انها غير مرخصة مشيرا الى انه تم توجيه انذارات نهائية لها من اجل تصويب اوضاعها.
ووصف الوضع البيئي في منطقة المزارع بالصعب في ظل طرح النفايات ومخلفات الذبائح في الاراضي المجاورة لها وتراكمها اضافة الى اسالة المياه العادمة على الشارع العام ووجود مسالخ داخلية فيها بعيدا عن اية رقابة.
رئيس بلدية اربد الكبرى المحامي عبدالرؤوف التل قال انه ان الاوان لازالة المزارع المتواجدة في منطقة البارحة لايجاد بيئة نظيفة وامنة للسكان القاطنين بالقرب منها والذين يعانون بشكل يومي من المشاكل البيئية والصحية الناجمة عن المخالفات التي ترتكب من قبل اصحابها سواء في طرح المخلفات والنفايات التي تتسبب في انتشار الحشرات والقوارض والروائح الكريهة.
واشار الى ان البلدية رفضت ترخيصها غير ان وجودها اصبح امرا واقعا يجب التعامل معه بجدية عبر تعاون وزارات البيئة والصحة والبلديات من اجل اتخاذ اجراءات حقيقية تجاهها حفاظا على حياة المواطنين من انتشار الامراض مؤكدا ان البلدية ضد وجود هذه المزارع غير انه لم يخف ان البلدية لا تستطيع حل الاشكالية وحدها دون تشاركية الاطراف الاخرى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش