الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رعته الأميرة غيداء طلال بحضور عدد من الشخصيات والجالية اللبنانية * اطلاق اسم السفير اللبناني الراحل علم الدين على احدى غرف «الحسين للسرطان»

تم نشره في الثلاثاء 19 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
رعته الأميرة غيداء طلال بحضور عدد من الشخصيات والجالية اللبنانية * اطلاق اسم السفير اللبناني الراحل علم الدين على احدى غرف «الحسين للسرطان»

 

 
عمان - الدستور - هيام ابو النعاج
رعت الاميرة غيداء طلال مراسم تسمية غرفة في مركز الحسين للسرطان باسم السفير اللبناني السابق في الأردن الراحل الشيخ أديب علم الدين ، التي نظمتها الرابطة الأردنية اللبنانية ولجنة الجالية اللبنانية في إطار احتفالية اقيمت مساء امس في نادي الملك الحسين وبحضور الاميرة دينا مرعد ، العين ليلى شرف ، العين عقل بلتاجي ، وزير الخارجية والثقافة اللبنانية الدكتور طارق متري ، حرم السفير الراحل الشيخ اديب علم الدين مهى الدمشقي علم الدين ، وزير الاشغال العامة حسني ابو غيدا ووزير التخطيط سهير العلي والقائم بالأعمال في السفارة اللبنانية علي المولى وعدد من كبار الشخصيات الاردنية والجالية اللبنانية في الأردن.
والقت العين ليلى شرف كلمة اعلنت فيها تسمية احدى غرف مركز الحسين للسرطان باسم الشيخ الراحل أديب علم الدين ابتداء من تاريخ امس 18 - 6 - 2007 ، ثم استعرضت علاقة السفير الراحل ومصداقيته الذي مثل لبنان وعمل على توطيد العلاقات الاخوية بالدعم والتواصل والمحبة بين الشعبين الشقيقين الاردني واللبناني.
ثم القى وزير الخارجية والثقافة اللبناني الدكتور طارق متري كلمة اكد فيها محبة كل من عرف الراحل ، واستذكر بعض الشهادات التي تؤكد ان الشيخ اديب علم الدين كان نموذجاً دبلوماسياً يقتدى به وعلماً من اعلام لبنان التي لا يمكن ان تنسى على مر العصور ، وقال: لقد كان علم الدين رحمه الله شاهداعلى العلاقات الوثيقة بين الأردنيين واللبنانيين التي مزجت بالفرح والترح ، وأكد متري ان رائحة تلك العلاقات لا تزول حيث امتزجت النكهة الاردنية باللبنانية والنكهة اللبنانية بالنكهة الاردنية.
الكلمات عجزت عن التعبير امام عرض فيلم خاص عن رحلة الشيخ اديب علم الدين التي عبقت برائحة العطاء والمحبة والكرامة والوطنية الغامرة حيث كرمه جلالة الملك عبد الله الثاني بوسام الاستقلال قبيل انتهاء مهام عمله كسفير لبلاده لدى المملكة الاردنية الهاشمية كما قلده الرئيس اللبناني العماد اميل لحود وساما برتبة كومندور وهذا لم يمنح لأية شخصية وهي على قيد الحياة.
وتواصلت الكلمات حيث القى كلمة الجالية اللبنانية المهندس فؤاد ابو حمدان الذي اكد على اهمية العلاقات الاردنية اللبنانية والتي لمست جديتها في فترة تقلد علم الدين مهامه في الاردن واضاف: ان هذه العلاقات لن تزعزها اية رياح مهما كانت شدتها.
اما كلمة اصدقاء الأردن فالقتها غيداء درويش حيث اشادت بالدور المهم الذي قام به علم الدين ووصفته بالصديق الصدوق للأردن ولكل من عرفه واستعرضت بعض المواقف الاجتماعية والانسانية للراحل.
والقت كلمة اصدقاء لبنان بالنيابة رغدة جابر وتناولت العلاقات الاردنية اللبنانية والبصمات الجليلة التي وضع لبناتها السفير الراحل واشارت الى البناء الثقافي الذي شيده في اقامة (الاسبوع اللبناني) عام 2000.
واختتمت الكلمات التي اجتمعت على المحبة وغصة الفراق بكلمة أرملة الراحل التي وجهتها الى حبيب الروح وانيس الروح اديب والى كل من استأنس به وقالت: لأن الحضور في الغياب يجسد توافق الأرواح في مسيرة الذات على المنهج والطريقة.. ولأن الحضور في الغياب يكمل تآلف الأرواح في مسار الذات بين ما نرى والحقيقة ، فان نكن.. وحتى ان لم نكن.. نبقى في فسحة الموعد.
ثم اشارت الى العلاقات الاخوية التي ربطتها بالاردن مؤكدة ان بيتها الثاني ما زالت تشعر بحنين دفئه ومحبة اهله رغم البعد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش