الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في مؤتمر صحفي له في ختام المؤتمر الاقليمي لانظمة التقاعد * الرزاز: أموال «الضمان» مصونة بالقانون وتعتبر خطا أحمر لا يمكن الاعتداء عليها * التقاعد المبكر يشكل عبئا على المؤسسة منذ العام 2000

تم نشره في السبت 2 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
في مؤتمر صحفي له في ختام المؤتمر الاقليمي لانظمة التقاعد * الرزاز: أموال «الضمان» مصونة بالقانون وتعتبر خطا أحمر لا يمكن الاعتداء عليها * التقاعد المبكر يشكل عبئا على المؤسسة منذ العام 2000

 

 
عمان - الدستور - ليلى الكركي
قال مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي د. عمر الرزاز ان اهم الأهداف التي تعمل عليها المؤسسة في الوقت الراهن ضمن خططها المستقبلية السعي الى توسعة الشمول بمظلة الضمان الاجتماعي ووضع تصورات لربط الراتب التقاعدي لمشتركي المؤسسة بالتضخم وارتفاع الأسعار لضمان تحسين أوضاعهم الاقتصادية والعمل بشكل دوري مع الجهات المعنية لإجراء الدراسات اللازمة لتصويب ومعالجة الثغرات المجحفة بحقوق العمال ، والعمل على تغطية اجازة الأمومة واستحداث التأمين ضد البطالة.
وبين خلال المؤتمر الصحافي المشترك الذي جمعه امس الأول مع مدير مؤسسة "مهنا فاوندايشن" ابراهيم مهنا على هامش اختتام المؤتمر الاقليمي لانظمة التقاعد والتأمينات الاجتماعية إن المؤسسة ستبدأ اعتبارا من تموزالمقبل باستحداث نظام الدفع الالكتروني من خلال البنوك بواسطة البطاقات الممغنطة لتأدية الاشتراكات المستحقة على المؤمن عليهم من مشتركي الضمان الاجتماعي.
واوضح "ان التقاعد المبكر اصبح ومنذ العام 2000 يشكل عبئا على المؤسسة رغم انه حق مشمول في معظم انظمة الضمان الاجتماعي ، مشيرا الى ان التقاعد المبكر وصل في العام 2006 الى ما نسبته (83%) بالمائة من عدد المتقاعدين.
واكد على اهمية تطوير الانظمة والتشريعات في المؤسسة للوصول الى حل لتلك القضية كأن يكون مربوطا بمدد اشتراكات اطول مشيرا الى "ان كثيرا من المتقاعدين على النظام المبكر يتقاضون رواتب متدنية وهو امر ليس في مصلحة المتقاعد".
واشار الرزاز الى "تصميم المؤسسة على المضي بحوار وطني مع نقابات العمال والاتحادات النسائية والعمال واصحاب العمل والمعنيين للخروج بتصور وانظمة تعرض على مجلس ادارة المؤسسة لاقرارها ومن ثم على مجلس النواب فالاعيان لتمر بالمراحل الدستورية" ، مؤكدا على اهمية اعادة النظر بالتأمينات الاجتماعية بسبب التغيرات الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من التأثيرات الاخرى.
وبين د. الرزاز ان ايرادات المؤسسة من الاشتراكات والاستثمارات تساوي النفقات التي يتم دفعها لغاية العام 2031 وبعد ذلك سيتم الصرف على حساب الاحتياطات لسد النفقات والتي تكفي فقط لعشر سنوات مما يستوجب تعديل الانظمة وتحمل المسؤولية من الجميع ، لافتا الى ان المؤسسة تعمل على تطوير الضمان الاجتماعي كإعطاء مزايا وحوافز للاستمرار في العمل بعد سن التقاعد وربط الراتب التقاعدي بالتضخم وتأمين البطالة واجازات الامومة.
وكان المؤتمر قد عقد على مدى يومين تحت عنوان "اركان الحماية الاجتماعية" بتنظيم من مؤسسة مهنا فاوندايشن وبالتعاون مع المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي ورعاه رئيس الوزراء د. معروف البخيت ، بحضور (152) مشاركا ينتمون الى (49) صندوقا وهيئة تقاعد وجهات عمالية ونقابية وشركات كبيرة من (21) دولة. وشدد د. الرزاز على أن "أموال الضمان الاجتماعي مصونة بالقانون ، وتعتبر خطا أحمر لا يمكن الاعتداء عليها أو التلاعب بها" ، مضيفا أن المؤسسة "تعمل بكل حرص على حمايتها" نافيا وجود أي مشروع قرار لدى المؤسسة يقضي بإعادة النظر في الحسبة التقاعدية.
وختم حديثه بالتشديد على "ان المؤسسة ستأخذ آراء ومصالح المواطنين بعين الاعتبار عند وضع السياسات العامة باعتبارهم الشريك الأساسي وأصحاب رؤوس الأموال التي تعمل فيها المؤسسة بكل عناية".
وبحسب إحصائيات المؤسسة ، فقد وصل عدد المشمولين بأحكام الضمان الاجتماعي مع نهاية تشرين الأول الماضي إلى (616495) مرتفعا من (592230) العام الماضي.
من جانبه اكد رئيس مجلس امناء مؤسسة "مهنا فاوندايشن" ابراهيم مهنا على اهمية الدراسات الاكتوارية في التأمينات الاجتماعية مشيرا الى اهمية تطوير الانظمة لضمان ديمومة الموارد المالية.
يذكر ان المؤتمر سلط الضوء على اركان الحماية الاجتماعية باسلوب علمي وعملي واهم التحديات التي تواجهها انظمة التقاعد في المنطقة العربية والشرق الاوسط وكيفية تطويرها خاصة في ظل التغيرات الديموغرافية والاقتصادية. وتضمن المؤتمر اربع جلسات حول تجارب البنك الدولي مع ايجابيات وسلبيات انظمة التقاعد في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ثم التأمينات الاجتماعية في الاردن وتطلعاته المستقبلية وتطوير انظمته بما يتلاءم مع الحاجات المتزايدة للسكان ، والعجز الاكتواري لدى انظمة التأمينات الاجتماعية وصناديق التقاعد في المنطقة وشرح موجز عن مفهوم العلم الاكتواري ومدى اهميته في تطوير انظمة التقاعد.
كما تناولت جلسات المؤتمر دراسة مقارنة لانظمة الخدمة المدنية في المنطقة ومشاكل الحوكمة التي تواجه امناء صناديق التقاعد وسوق التأمين الاردني الخاص ، مع الدور الهام لشركات التأمين فيه اضافة الى اهمية تصميم مزايا الموظفين في المنطقة من الناحية الاكتوارية وتمويل الرعاية الصحية للمتقاعدين وتأمين البطالة وتسليط الضوء على مفهوم الزكاة من المنظور الاكتواري.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش