الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ينتج مئات الأطنان من الرمان والعنب والحمضيات * حركة تنزه نشطة في وادي زقلاب رغم وعورة طرقه

تم نشره في السبت 2 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
ينتج مئات الأطنان من الرمان والعنب والحمضيات * حركة تنزه نشطة في وادي زقلاب رغم وعورة طرقه

 

 
دير أبي سعيد - الدستور - عبدالحميد بني يونس
يعد وادي زقلاب الواقع غرب دير أبي سعيد من المعالم السياحية البارزة في لواء الكورة ويشهد حركة تنزه نشطة رغم وعورة الطرق الواصلة اليه وشدة انحدارها وضيق منعطفاتها وخصوصا طريقي وسط وغرب الوادي اللذين تم تعبيدهما قبل سنوات بينما بقي الطريق الواصل الى راس النبع دون تعبيد رغم الأهمية الاقتصادية للوادي الذي ينتج سنويا مئات الأطنان من الرمان والعنب والحمضيات ويعمل به عدد كبير من المواطنين .
ويهرب المتنزهون من حر الصيف الى التجمعات المائية التي تنتشر في الوادي والمتدفقة من عدة ينابيع تبدأ من تجمع مائي شرق الوادي يعرف لدى الزوار بالغدير أو الجحجاح اضافة الى اتساع المنطقة التي تجري فيها المياه حيث يجد الأطفال موقعا لهم يلهون فيه باللعب والسباحة في الوادي الذي سمي بهذا الاسم نسبة الى سقلاب أحد قادة الروم الذي اتخذ موقعا له في فترة ما من العهد الروماني في موقع قريب من الوادي .
أما المنطقة الأكثر جذبا للمتنزهين فتعرف بالمصفاة حيث المياه المتدفقة والتي يقدرها الباحث أحمد الشريدة بـ 220 لترا بالثانية والتي تتساقط داخل نفق مائي على شكل شلال صغير بينما يتسابق البعض لصيد الأسماك التي تتواجد بقلة في الموقع غير ان الطريق الواصل الى المكان ضيق ومنحدر وبالكاد يتسع لمركبة واحدة ويحتاج الى صيانة مستمرة .
رئيس بلدية دير أبي سعيد الجديدة المهندس محمود أبو جابر قال ان الوادي له أهمية اقتصادية وسياحية وله بعد اثري وتاريخي ويستحق الاهتمام والبلدية تسعى حاليا لاقناع جهات مانحة بتبطين قناة الري الرئيسية واقنية أخرى فرعية الى جانب دراسة امكانية اسثماره سياحيا.
وينتظر أن يباشر قريبا بتنفيذ مشروع تطوير الوادي حسب منسق أعمال المشروع المهندس ياسر مهاوش .
ويضم الوادي ثمة معالم لطواحين حجرية كانت تستخدم الى ما قبل السبعينيات من القرن الماضي لطحن الحبوب اعتمادا على قوة جريان المياه وتعرضت للانجراف والخراب جراء انتشار المطاحن الحديثة ومنها طاحونة أبوشقير وطاحونة مطانس وكانت هذه الطواحين تخدم المزارعين في مناطق وسط وشرق الكورة ويضم كذلك ثمة بقايا لجسر روماني كان يستخدم حسب مفتش آثار اللواء المهندس أمجد بطاينة لتنظيم تصريف المياه المتدفقة في الوادي.
ويدل على أهميته الأثرية اهتمام احدى الجامعات الكندية التي تجري تنقيبات أثرية شبه سنوية في الوادي بالتنسيق مع دائرة الآثار العامة وكشفت احداها عن مدافن نادرة تضم هياكل عظمية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش