الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نافيا الايحاءات بالتعامل «بقسوة» او «تشنج» حيالها * جودة: الحكومة حازمة في تطبيق القانون فيما يتعلق بالاعتداءات على أملاك الدولة

تم نشره في الثلاثاء 12 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
نافيا الايحاءات بالتعامل «بقسوة» او «تشنج» حيالها * جودة: الحكومة حازمة في تطبيق القانون فيما يتعلق بالاعتداءات على أملاك الدولة

 

 
* لا مساومة على تطبيق القانون والحفاظ على هيبة الدولة وحماية موظفيها
عمان - الدستور - نيفين عبد الهادي: نفى الناطق الرسمي باسم الحكومة ناصر جودة ان تكون الحكومة قد تعاملت"بقسوة"او"تشنج" مع عمليات تصويب اوضاع الاعتداءات على املاك الدولة والكهرباء والماء ، رافضا الإيحاءات التي تدعي أن الحكومة تتعامل بقسوة مع عمليات تصويب الاعتداءات.
واعتبر جودة خلال لقائه الاسبوعي بممثلي وسائل الاعلام امس في دار رئاسة الوزراء أن تطبيق القانون وتصويب المخالفات يتم بطريقة واحدة هي الحزم وليس القسوة ، مشددا على ان أجهزة الدولة حازمة في تطبيق القانون ومنع الاعتداء على أملاك الدولة ويجب احترام رجال الأمن الذين يطبقون القانون.
وفي رده على اجتماع المحافظ في منطقة الشونة مع اهالي المنطقة وان هناك مجموعة مطالب على خلفية قيام الدولة بتطبيق القانون بين جودة ان الموضوع ليس موضوع الشونة وحدها فقط وانما تطبيق القانون يشمل كل مناطق المملكة من حيث الاعتداء على اراضي الدولة وانه يسير بشكل عادي منذ فترة وان موضوع الشونة برز بسبب اطلاق النار الذي حصل هناك.
وشدد جودة على انه اذا ما كانت هناك أي مطالب يجمع عليها اهالي أي منطقة وتقدم للوزراء المعنيين او رئيس الوزراء فستتم دراستها.
وبين جودة ان هناك التزاما من قبل المواطنين الذين عبروا عن وعي وحس بالمسؤولية العالية والالتزام مؤكدا ان الاردن دولة قانون وعندما تكون هناك مخالفات تتخذ الاجراءات لمنع المخالفة واعادة الامور الى نصابها.
وقال ان الاعتداء على موظفي الدولة الذين يقومون بواجبهم بتطبيق القانون ويمثلون هيبة الدولة مرفوض وان هناك رجال امن لحمايتهم معربا عن الامل ان لا تتكرر حادثة الشونة.
تطبيق القانون
وردا على سؤال في ذات الشأن عن اجتماعات لمسؤولين مع مواطنين قال جودة ان هذه الاجتماعات مستمرة ، والحكومة أعلنت منذ مدة بأنها ستطبق القانون وأنها ستمنع المخالفات بهذا المجال من قبل أي كان.
واشار جودة إلى أن هذه الخطط بدأت الحكومة تنفذها منذ فترة ، مؤكدا أن "وفاة احد المواطنين" كانت من تداعيات تطبيق وملاحقة المخالفين للقانون ، الذي كان أيضا من تداعياته حماية موظفي الدولة الذين يقومون بواجبهم في تطبيق القانون والذين تعرضوا لإطلاق نار ، وتم الرد عليهم والذي نتج عنه للأسف حالة الوفاة.
وكرر جودة التأكيد على أن تطبيق القانون وسيادته أمر أساس وهيبة الدولة أمر لا مساومة عليه ، خاصة حماية موظفي الدولة الذين يطبقون القانون ورجال الأمن الذين يقومون بحمايتهم.
وشدد جودة على أن تطبيق القانون في إزالة الاعتداءات في مختلف المناطق يسير بشكل سلس ، مرجعا ذلك للوعي والمسؤولية من قبل المواطنين اللذين يحرصون على تطبيق القانون. وقال ان ذلك "أمر يثلج الصدر".
وعن آليات حكومية مستقبلية لعدم تكرار ما حصل في الشونة الجنوبية "في إشارة إلى حادث إطلاق النار" ، قال جودة ان تطبيق القانون مستمر في مناطق أخرى ، وما يحول دون حدوث حالة مؤسفة مثل الشونة هو عدم الاعتداء على رجال الأمن الذين يقومون بحماية موظفي الدولة الذين بدورهم بتطبيق القانون.
ووصف حادثة الشونة بأنه اعتداء على رجال الأمن الذين يقومون بحماية موظفي الدولة ، مؤكدا ان من يعتدي على هيبة الدولة من خلال الاعتداء على رجال الأمن الذين يطبقون القانون أمر غير مقبول ومرفوض.
من جانب آخر ، أشار جودة إلى البيان الصادر عن الديوان الملكي الهاشمي الذي اورد ان جلالة الملك عبدالله الثاني سيقوم بزيارة الى مصر وسيجري لقاءات مع الرئيس حسني مبارك وسيبحث اخر التطورات في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين والسعي نحو تطويرها وتعزيزها.
أزمة البطريركية
الناطق الرسمي اعلن عن موقف الحكومة الواضح من موضوع البطريركية الارثوذكسية المقدسية بأن حل الجدل القائم بشأنها يحسمه حل ثلاث نقاط وهي الحفاظ على القدس واملاك الكنيسة وحقوق الطائفة الارثوذكسية ، معلنا في السياق نفسه عن اتصالات دائمة بين الحكومة والسلطة الوطنية الفلسطينية والبطريرك ثيوفيلوس نفسه ، والكنيسة الارثوذكسية اليونانية ، لبحث الموضوع بشكل مستمر ، لافتا الى انه كان هناك رسالتان ارسلهما البطريرك الى رئيس الوزراء خلال الايام القليلة الماضية ، تؤكد التزامه بقانون البطريركية لعام 58 وتؤكد على عدم قيام البطريركية ببيع او تأجير اي اراض او ممتلكات للكنيسة ، كما شدد في الرسالتين على مراعاة مطلب الحكومة فيما يتعلق بالمجلس الكنسي المختلط ، ووصف جودة الرسالتين بأنهما مطمئنتان وايجابيتان والاتصالات القائمة ايجابية.
الحفاظ على القدس
وشدد جودة على ان الموقف الاردني نابع من حرص الحكومة على القدس والحفاظ على ممتلكات الكنيسة وحقوق الطائفة الارثوذكسية في هذا المجال ، وتحديدا ابناء الطائفة في الاردن.
وكشف جودة ان الاتصالات ايجابية خاصة خلال الساعات الماضية والرسائل التي ارسلها البطريرك كلها ايجابية ومشجعة ، ونأمل بان يؤدي كل هذا الى الخروج بتفاهم مشترك حول هذا الموضوع وحل الازمة القائمة.
وشدد جودة على ان الاتصالات جارية بهذا الشأن ، لافتا الى انه منذ البداية عندما اتخذ قرار مجلس الوزراء بسحب الاعتراف من البطريك "كان تبريرنا لهذا القرار آنذاك بداية لعدم الوفاء بالالتزامات التي تعهد بها البطريرك في شهر آب 2005 عند استلامه موقعه ، وكذلك حرصنا على الممتلكات ، حيث كانت هناك اشارات او دلائل تشير الى انه قد يكون تم تأجير او بيع أراض بعلم او بدون علم البطريرك ، حيث كان لدينا دلائل تشير الى ذلك ، الامر الذي ادى الى اتخاذ القرار آنذاك ، لافتا الى الرسالتين اللتين ارسلهما البطريرك لرئيس الوزراء تطمئن بأنه لم يتم بيع او تأجير ، مشيرا الى انه قد ارسل وثائق بهذا الخصوص". واستطرد جوده بقوله "نحن بصدد دراسة هذه الوثائق ، التي تم استلامها من ثيوفيلوس".
وشدد جودة على ان الاردن يريد ان يلتزم البطريرك بما تعهد به عام 2005 وقد طمأننا بانه سيقوم بذلك ، والتأكد من عدم بيع او تأجير أراض ، والالتزام بقانون البطريركية ، والحفاظ على القدس واملاك الكنيسة وحقوق الطائفة من حيث المجلس المختلط والكثير من الاجراءات الاخرى ، مشيرا الى وجود اتصالات جارية . وقال "نحرص على ممتلكات الكنيسة والقدس والحفاظ على حقوق الطائفة ، وكلها ستكون العوامل المؤثرة في محاولة الخروج من هذا الجدال القائم".
وزيرة الخارجية اليونانية
وحول زيارة وزيرة الخارجية اليونانية وفيما اذا كان لها علاقة بأزمة البطريركية اشار جودة الى انها "ستصل الى عمان اليوم الثلاثاء". وقال ان هذه الزيارة "مبرمجة منذ زمن ، ولا علاقة لها بقضية بطريرك الأرثوذوكسية المقدسية" ، لكن جودة اكد قناعته ان موضوع البطريرك "سيبحث بلا شك خلال الزيارة".
اعتقالات
وجدد جودة ، ردا على سؤال تأكيده ان الاعتقالات التي تمت في الزرقاء لأعضاء من حزب جبهة العمل الاسلامي "تمت على خلفية ممارستهم نشاطات تستهدف امن الدولة ، وان لا علاقة لها بالانتخابات البلدية اطلاقا ، مجددا في الوقت ذاته ان الاعتقالات لم تستهدف الحزب كحزب ، او الأشخاص المعتقلين لعضويتهم في الحزب". واشار الى ان الاعتقال "تم على مرحلتين" ، الاول تم قبل أسابيع قليلة ، وأعلناه حيث شمل اربعة أشخاص ، ثم تم الافراج عن ثلاثة منهم لاحقا بعد التحقيق ، ثم تم اعتقال خمسة آخرين لاحقا".
واوضح ان عدد المعتقلين على خلفية هذه القضية "حتى مساء السبت الماضي يبلغ سبعة أشخاص". واشار الى انه "عندما ينتهي التحقيق معهم ستعلن نتيجته رسميا".
وردا على سؤال ان كان للمعتقلين السبعة علاقة بتنظيم القاعدة ، اكتفى جودة بالقول ان "التحقيق ما زال جاريا".
العراق ولبنان
وفيما يتعلق باحداث مخيم نهر البادر في لبنان ، وما نقل عن مسؤول في ما يسمى تنظيم فتح الاسلام بتهديده بنقل الأحداث خارج لبنان ، جدد جودة تأكيد الاردن على "رفض أي أمر يستهدف امن لبنان واستقراره ، وضرورة احترام سيادة وهيبة لبنان".
وفي الشأن العراقي ، اعرب جودة عن امله ان تكون عملية المصالحة في العراق شاملة وتشمل جميع الاطراف السياسة والدينية مؤكدا ان الاردن يدعم ان أي توجه لتحقيق تلك المصالحة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش