الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعوة المزارعين ومربي الدواجن والنحالين لاتخاذ الاحتياطات المناسبة * الموجة الحارة يبدأ تأثيرها على المملكة اليوم * «الصحة» تحذر المواطنين من ضربات الشمس.. واحتياطات بمراكز كبار السن

تم نشره في الجمعة 22 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
دعوة المزارعين ومربي الدواجن والنحالين لاتخاذ الاحتياطات المناسبة * الموجة الحارة يبدأ تأثيرها على المملكة اليوم * «الصحة» تحذر المواطنين من ضربات الشمس.. واحتياطات بمراكز كبار السن

 

 
عمان - الدستور - دينا سليمان
وغادة ابويوسف وايمن عبدالحفيظ
تتأثر المملكة اعتباراً من اليوم بموجة حارة مندفعة من أواسط الجزيرة العربية باتجاه المملكة ، ليطرأ ارتفاع ملحوظ على درجات الحرارة ويكون الطقس حاراً في معظم مناطق المملكة وتكون الرياح شمالية شرقية معتدلة السرعة .
وتوالي درجات الحرارة ارتفاعها يومي السبت والأحد حيث من المتوقع أن تصل درجة الحرارة العظمى إلى 39 درجة مئوية ، ليصبح الطقس حاراً وجافاً في مختلف مناطق المملكة وتكون الرياح شمالية شرقية معتدلة السرعة .
وتوقع مدير دائرة الأرصاد الجوية بالوكالة عبد الحليم أبو هزيم أن تبدأ الموجة بالانحسار التدريجي يوم الثلاثاء المقبل مع بقاء الطقس حاراً نسبياً في معظم محافظات المملكة ، مشيراً في ذات الوقت إلى أن الارتفاع في درجات الحرارة يفوق المعدل السنوي بنحو 8 درجات مئوية.
أما درجات الحرارة العظمى والصغرى المتوقعة في مدينة عمان نهار اليوم وخلال اليومين المقبلين فتكون ما بين 26 - 39 درجة مئوية.
ودعا أبو هزيم كافة الجهات المعنية إلى أخذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة الموجة الحارة التي من المتوقع أن تستمر مدة خمسة أيام ، علماً بأن غالبية موجات الحر التي تشهدها المملكة تبرز خلال شهري حزيران وتموز من كل عام.
الإرشاد الزراعي
من جانبه جدد مدير مديرية الإرشاد الزراعي في وزارة الزرعة المهندس خليل جرن في تصريحه لـ "الدستور"دعوته للمزارعين إلى ضرورة اتباع التدابير الوقائية اللازمة للحد من الخسائر المتوقع أن تلحق بالقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني ، مشيراً في ذات الوقت إلى حزمة الإجراءات التي لا بد من تبنيها خلال الأيام المقبلة والمتمثلة باستمرارية ري الأشجار والمزروعات لا سيما في ساعات الصباح الباكر والمساء ، والتوقف عن عمليات التسميد لكونها تتطلب عمليات ري إضافية ، ناهيك عن التوقف عن عمليات الرش ضد الآفات الزراعية وكذلك عمليات التطعيم ، تخوفاً من فقدان المخزون المائي في المسامات الورقية للأشجار ، الأمر الذي قد يؤدي إلى فقدانها حيويتها وربما موتها.
وحذر المهندس جرن من نفوق الحيوانات جراء الموجة الحارة التي سيبرز تأثيرها على مزارع الدواجن ، في حال لم يتم اتخاذ التدابير التي تسهم بخفض درجة حرارة المزارع وبيوت الدواجن للحيلولة دون وقوع حالات نفوق ، من خلال تهويتها وتظليلها بمظلات واقية من أشعة الشمس المباشرة ، بالإضافة إلى تأمين الكميات اللازمة من ماء السقاية التي لا بد من تجديدها بين الحين والآخر لضمان برودتها ، فضلاً عن تقليص عدد"الدواجن والصيصان"في المتر المربع ، ورفع الأعلاف في ساعات الذروة لدرجات الحرارة وتقديمها في ساعات الصباح الباكر والمساء.
وفيما يتعلق بالنحالين دعا مدير الإرشاد الزراعي إلى ضرورة الانتباه لطوائف النحل وتزويدها باحتياجاتها من مياه السقاية وتجديدها بين الحين والآخر للمحافظة على برودتها ، وعدم الكشف عن خلايا النحل في أوقات الذروة لدرجات الحرارة.
وزارة الصحة
دعت وزارة الصحة كافة المواطنين اخذ الحيطة والحذر واتقاء ضربات الشمس من أثار وتداعيات موجة الحر الشديدة التي ستشهدها البلاد طيلة الايام الثلاثة المقبلة وفقا لتنبؤات دائرة الارصاد الجوية .
واكد مدير السلامة الصحية الدكتور مالك حباشنة في تصريح لـ "الدستور" ان ارتفاع درجات ظل موجة الحر الشديدة لا سيما في ساعات الذروة تنهك الجسم وتؤدي الى خلل في عملية تنظيم وضبط الحرارة الطبيعية للجسم البشري مما ينتج عنها نقص في حجم البلازما والسائل الخارج خلوي في الجسم بسبب التعرق الشديد في جو شديد الحرارة وتكون الخطورة ناجمة أكثر عن فقدان أملاح الكلور من الجسم أكثر من خطورة فقدان الماء نفسه .
وأوضح الدكتور حباشنة أن استجابة الجسم لدرجات الحرارة المرتفعة يتمثل في إفراز العرق والشعور باللهث إضافة الى اتساع الأوعية الدموية القريبة من سطح الجلد والتي تؤدي إلي سريان الدم من الأعضاء الداخلية في الجسم إلي المناطق الخارجية القريبة من سطح الجلد ويساعد هذا الاتساع إلي وصول عرق أكثر.
ضربة الشمس
ونوه حباشنة الى ابرز اعراض ضربات الشمس وهي الصداع الشديد مع وجود غثيان ودوخان ، وإضطرابات بصرية وفقدان الوعي وكذلك تشنجات عصبية ، ويشعر الإنسان بان لسانه يكون ناشفا والعيون غائرة ، وعند قياس درجة الحرارة تكون حوالي م41 كما يكون الجلد في حالة (إنهاك الحر) شاحب اللون وبارد الحرارة (طبيعية او ما دون ذلك ومرونته قليلة والنبض يكون سريعا غير منتظم وضعيف والجلد يكون ساخنا ناشفا ومحمر اللون وغير قادر على التعرف (ويمكن إصابته بالسفعه الشمسية ).
ونصح الدكتور حباشنة في ظل هذه الأحوال اخذ التدابير والعلاجات اللازمة كضرورة نقل المصاب من المكان الحار إلى المكان البارد ونزع الملابس الخارجية . ووضع أكياس ماء بارد أو ثلج على جسم المصاب وإذا لم يتوفر يتم رش الماء على جسمه وتسلط عليه مراوح هوائية صغيرة ، وان يتم تدليل الأطراف العليا والأطراف السفلى للمساعدة في تنشيط الدورة الدموية ويجب تعويض النقص الحاصل في الأملاح والسوائل وفي الحالات الشديدة جدا تعطى السوائل الوريدية.
كما ينصح بعدم التعرض للشمس بشكل مباشر لتفادي الاضطرابات الناتجة عن ذلك ، وشرب كميات كبيرة من السوائل ويجب عدم إعطاء المهدئات للمصاب ومن ثم يجب نقل المصاب إلى اقرب مستشفى أو مركز صحي .
واضاف ان ابرز التدابير الوقائية التي يمكن أن يلجا إليها الإنسان لتفادي موجات الحر الشديدة استعمال القبعات أو المظلات الواقية البيضاء اللون"لان اللون الأسود يمتص الحرارة" و تجنب الازدحام والانحباس في المركبات ما أمكن ، والإكثار من السوائل والأملاح لتعويض ما يفقده الجسم عن طريق التعرق ، والإكثار من الاستحمام لإزالة التعرق وفتح مسامات الجلد .
الحرارة وتأثيرها حسب المهن
وتناول الدكتور الحباشنة ما توصلت إليه الدارسات العلمية وعلاقة درجة الحرارة بالعمل والانجاز حسب طبيعة المهن والإعراض التي قد تظهر ، مبينا انه في في مجال الصناعة والإعمال التي تتطلب التعرض لدرجات حرارة مرتفعة لوقت طويل من الزمن مثل العمال في الأفران والمخابز أو صناعات الحديد والصلب أو مناجم الذهب أو الفحم .. الخ ، تظهر عليهم الأعراض التالية :
- الجفاف (تبخر الماء).
- فقدان الملح.
- إنهاك العضلات.
ولتفادي ذلك ، يجب إعطاء العمال كميات وافرة من الماء والملح لتعويض الفاقد و عدم تعريضهم للظروف الحرارية القاسية لفترة طويلة من الزمن مشددا في هذه الحالة على هذه الفئة - ضرورة ارتداء ملابس وأقنعة واقية - أما العمال الجدد لابد وأن توضع لهم خطة لكي يتكيفوا مع الظروف الجديدة تدريجياً خطوة بخطوة.
الدراسة والاستيعاب
وأشار الدكتور الحباشنة إلى تأثيرات الحرارة المرتفعة في مجال الدراسة والتعليم مستندا إلى دراسة قام بها أحد العلماء يسمي بيلر (1972 حيث أظهرت هذه الدراسة تأثير درجات الحرارة المرتفعة علي إنجاز التلاميذ في الاستيعاب أو في نتائج الامتحانات .
وقال ان الإنسان لا يشعر بالراحة عند تعرضه لدرجات الحرارة العالية وتنتابه حالات من القلق والاضطرابات وإحساس سلبي تجاه الآخرين طبقاً لنظرية التجاذب حيث تقل معدلات التفاعل مع الآخرين في ظل ظروف الحرارة العالية لما تسببه من إنهاك وإضعاف ، في حين أنه تم إجراء بحث من قبل العالمين بل وبارون (1974 ، 1976) كانت نتيجته تقر بحقيقة أخرى في أن الحرارة قد يكون لها تأثير ضئيل أو منعدم تحت ظروف أخرى قد يتعرض لها الإنسان مثل تعرض الإنسان لمواقف المجاملة أو الإهانة فهي تمحو أي تأثير محتمل للحرارة.
قيادة السيارات
ولفت إلى أن شدة الحرارة لها تأثيرات كبيرة على قيادة السيارات والسا ئقين إذ في ظل هذه الأجواء قد تنتج وتكثر الحوادث ويعود ذلك حسب الدراسات العلمية إلى إعاقة مرونة العضلات ، سواء عند التعرض لدرجات الحرارة العالية أو المنخفضة حيث تقلل من قبضة اليد علي عجلة القيادة وبالتالي عدم التحكم في عجلة القيادة أو الكوابح. وقلة التمييز الحسي ، وبالتالي عدم الإدراك الكامل من قبل السائق للطريق ، مما يؤدي إلي سوء تقدير الأخطاء المحتملة أو إدراك علامات المرور.
كما يتعرض السائق للانفعال والسلوك العدواني ، وقد يسبب الاختلال في درجات الحرارة وخاصة المرتفعة اضطراباً أو تهيجاً لقائد السيارة مما يجعله يسلك سلوكاً عدوانياً به مغامرة كبيرة.
وفي حالات هبوب الرياح الشديدة يصبح أثر درجت الحرارة العالية أو المنخفضة أكثر شدة ووضوحاً لاحتمال زيادة نسبة غاز أول أكسيد الكربون في دم سائق السيارة أو زيادة نسبة المواد المؤكسدة في دمه ينجم عنه قلة الاستجابات العقلية.
مراكز كبار السن
اكد مدير تنمية المجتمعات المحلية مسؤول الجمعيات الخيرية في وزارة التنمية الاجتماعية محمد ابو شنب ان الوزارة اتخذت كافة الاحتياطات اللازمة في جمعيات رعاية كبار السن في ظل الاجواء الحارة التي ستعيشها المملكة بناء على توقعات دائرة الاحوال الجوية.
واضاف لـ"الدستور"ان الوزارة عملت على التأكد من النقص الموجود في مراكز رعاية المسنين وتزويدها بما يلزم من ماء ومكيفات ومراوح وتوفير كافة الادوية العلاجية للنزلاء ، اضافة الى تأمين الغذاءالكافي لهم مع التأكيد على حفظه بطرق علمية جيدة.
واشار الى ان الاجراءات التي اتبعتها الوزارة جاءت بناء على توقعات دائرة الارصاد الجوية التي اعلنت عنها مؤخرا ، من ان المملكة سوف تتأثر بموجة حر قاسية لم تشهدها من عقود.
يشار الى ان جمعيتين تعنيان بشؤون كبار السن تتبعان الوزارة الاولى الاسّرة البيضاء وجمعية الاميرة منى لرعاية كبار السن ، إضافة الى العديد من المراكز الخاصة التي تولي هذه الفئات العناية اللزمة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش