الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتح مندوبا عن الملك المؤتمر العربي لطب العين * الخرابشة: القطاع الصحي أحرز تقدما كبيرا أهله لتبوؤ مكانة مرموقة في المنطقة

تم نشره في الجمعة 1 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
افتتح مندوبا عن الملك المؤتمر العربي لطب العين * الخرابشة: القطاع الصحي أحرز تقدما كبيرا أهله لتبوؤ مكانة مرموقة في المنطقة

 

 
عمان - الدستور - ايهاب مجاهد
نقل وزير الصحة الدكتور سعد الخرابشة مندوب جلالة الملك عبد الله الثاني لحفل افتتاح فعاليات المؤتمر الاقليمي العربي الخامس لطب العين والثامن للجمعية الاردنية لاطباء العين بنقابة الاطباء تحيات جلالته وامنياته بالتوفيق للمؤتمر والمشاركين فيه من الدول الشقيقة والصديقة.
الخرابشة
وقال الدكتور الخرابشة في حفل افتتاح المؤتمر الذي يستمر ثلاثة ايام في فندق الاردن انتركونتيننتال ان المؤتمر يشكل فرصة غنية لإطلاع أطباء العيون في المملكة على آخر تطورات طب العيون وجراحتها في العالم وإطلاع المشاركين من الدول الشقيقة والصديقة على الانجازات والتقدم الذي أحرزه الأردن في هذا المجال بما يحقق الفائدة المتبادلة بين المشاركين.
واضاف: لقد استطاع القطاع الصحي في الأردن أن يحرز تقدماً كبيراً خلال السنوات الماضية في العديد من الاختصاصات الطبية والريادة في اختصاصات نادرة أهلته لتبوؤ مكانة طبية مرموقة على مستوى المنطقة تستقطب المرضى من خارج الأردن لتلقي العناية والرعاية الفائقة في المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة في إطار مؤسسي أطلقه الأردن ورعاه تحت عنوان السياحة الطبية العلاجية.
واشار الى ان الاردن خطا خطوات واسعة في مجال طب العيون وجراحتها ومواكبة التطورات التقنية التي شهدها العالم في هذا المجال سواء في علاج وجراحة الشبكية والسائل الزجاجي وعلاج الساد الأبيض بالفيكو وداء الزرق بالليزر وتصحيح الأخطاء البصرية بالليزر والليزك وترقيع قرنية العين وعلاج اعتلال الشبكة الشيخي باستعمال الليزر البارد وحقن السائل الزجاجي.
واعرب عن أمله ان يتواصل التقدم في هذا الاختصاص لما تشكله مثل هذه المؤتمرات العلمية من منطلقاًت حيوية نحو آفاق أرحب من التطور الذي يصب في خدمة مهنة الطب ومنتسبيها عموماً وتخصص طب العيون خصوصاً بما يؤدي في نهاية المطاف إلى فائدة المرضى.
ابوفارس
و قال نقيب الاطباء الدكتور زهير ابوفارس ان تنظيم المؤتمرات والنشاطات العلمية في المجال الطبي لم يعد ترفاً أو علاقات اجتماعية على أهميتها ، بل انها اصبحت ضرورة حيوية بالنسبة للطبيب العربي ، بل ولكل طبيب في القرن الحادي والعشرين ، في عالم الثورة الحقيقية في الفكر العلمي والتقنيات المتطورة التي لا غنى عنها في عمليات التشخيص والعلاج ، وخاصة عندما نتحدث عن تخصص طبي دقيق كطب العيون ، والذي شهد تطورات مذهلة خلال العقود الأخيرة ، من حيث استخدام التكنولوجيا الحديثة بالغة التطور ، وكذلك إدخال إجراءات وممارسات سريرية فعّالة ، ساهمت في إيجاد الحلول الناجعة للعديد من أمراض العين الشائعة والمعقدة منها ، وتحسين نوعية الحياة للمرضى والناس بكافة فئاتهم العمرية.
واكد ان هناك العديد من الأمراض بحاجة إلى المزيد من البحث للوصول إلى العلاج الفعّال ، ونحن على ثقة من أن زملاءنا الأردنيين والعرب سيواصلون جهودهم في طلب العلم والمعرفة من أي مكان في العالم ، ومؤتمركم هذا هو مثال ساطع وشمعة مضيئة في مسيرتكم المباركة نحو الأهداف الإنسانية النبيلة.
واشار الى ان المؤتمر يندرج ضمن مفهوم التعليم الطبي المستمر الذي أصبح متطلباً أساسياً من متطلبات التطور والمتابعة ، بل وإعادة الترخيص ، معربا عن سعادته لانجاز مشروع البرنامج الوطني للتعليم الطبي المستمر ، والذي سيكون له كبير الأثر على مستوى الخدمات الصحية في بلادنا.
واعرب عن امله بان يتوصل المؤتمر للحلول المناسبة لامراض العين والقرنيات وزراعتها ، ومشاكل الصحة عموماً ، وغيرها من الأمراض الأكثر انتشاراً في بلادنا العربية. واكد دور النقابة المحوري في التخطيط ورسم السياسات والإستراتيجيات الصحية في المملكة من خلال عضويتها في المجلس الصحي العالي ، والمجلس الطبي ، واللجنة العليا للدواء ، وغيرها من اللجان والهيئات ذات العلاقة بالصحة عموماً ومهنة الطب بشكل خاص.
واكد أن النقابة لم تتوان في المساهمة النشطة في الجهود الوطنية والعربية لخدمة مجتمعها المحلي والتفاعل الإيجابي مع قضايا وهموم مجتمعها العربي وفي كل الظروف والمحن ، وآخرها ما تقوم به لجنة علاج مرضى فلسطين في المستشفيات الخاصة الأردنية ، والتي تنسق لهذه العملية الإنسانية تحت مظلة نقابة الأطباء ، والتي استضافت 5 حالات مرضية من فلسطين ، حيث بلغت أتعاب المستشفيات في خدمتهم حوالي ثلاثة ملايين ونصف المليون دينار ، مقدمةً بذلك نموذجاً رائعاً يحتذى به في توفير الدعم الحقيقي لتخفيف الألم والمعاناة عن الأهل الصامدين في فلسطين نتيجة الاحتلال وسياسات القتل والإذلال والحصار الصهيونية.
مدانات
وقال رئيس الجمعية و المؤتمر الدكتور ايمن مدانات ان 22 محاضرا اجنبيا وعربيا سيشاركون في المؤتمر الى جانب 12 طبيبا اردنيا سيناقشون 75 ورقة عمل تتطرق لكل ما هو جديد في طب العين.
واشار خلال مؤتمر صحفي عقد بنقابة الاطباء بحضور رئيس اللجنة العلمية د.سمير الملقي و امين سر الجمعية د.عصام البطاينة و رئيس اللجنة المالية د. اسماعيل ابوعرقوب الى ان انعقاد المؤتمر يصب في الهدف الذي وضعته الامم المتحدة للقضاء على الامراض المسببة للعمى وايجاد العلاج لها مع حلول العام 2020.
وكشف عن دراسة بدأت بها اللجنة الوطنية لمكافحة العمى قبل اسبوعين لمعرفة اسباب العمى في المملكة.
واكد ان جميع انواع العلاج الحديثة لعلاج امراض العين متوفرة في المملكة ، مشيرا الى انه يجري العمل على تطوير مركز علاج العين بالليزر الموجود في المدينة الطبية الذي اجرى 1500 عملية من خلال شراء جهازين حديثين وفتح مركزين جديدين في الشمال والجنوب.
الملقي
ومن جانبه اشار رئيس اللجنة العلمية د.سمير الملقي الى ان المؤتمر يعقد مرة كل عامين لبحث اخر المستجدات في طب وجراحة العين ، حيث يقوم الأطباء الأردنيون بتقديم عدد من الأوراق العلمية عن الأمراض التي تصيب العين وانجع الطرق لعلاجها والوقاية منها.
وقال: في هذا المؤتمر استضفنا عددا من كبار الأساتذة والمختصين في كافة تخصصات طب وجراحة العين من المملكة المتحدة والمانيا وكندا ومصر وايطاليا ولبنان وبلجيكا والولايات المتحدة والهند وتركيا ، وسيقدم هؤلاء الضيوف خبراتهم اضافة الى عرض اخر ما توصل اليه طب العين في العالم من ابحاث وتقنيات لعلاج امراض العين ، وسيستمعون ايضا الى الخبرات الأردنية في هذا المجال ، ما يعمق الفائدة ويمكن الأطباء الأردنيين من تبادل الآراء مع غيرهم من الدول الأخرى.
واوضح ان الأوراق العلمية التي ستقدم للمؤتمر تشمل كافة التخصصات الفرعية في طب وجراحة العين ، وبشكل خاص تلك المجالات التي حدث فيها تطور ملموس في السنتين الماضيتين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش