الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالتها تلتقي مسؤولين في «مايكروسوفت» وجامعة هارفارد * الملكة رانيا تشارك في ملتقى المعلمين المبدعين العرب للعام الحالي

تم نشره في الخميس 28 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
جلالتها تلتقي مسؤولين في «مايكروسوفت» وجامعة هارفارد * الملكة رانيا تشارك في ملتقى المعلمين المبدعين العرب للعام الحالي

 

 
عمان - الدستور - غادة ابو يوسف
حرصت جلالة الملكة رانيا العبدالله وضمن جهودها الرامية لايلاء المعلم كل الرعاية والاهتمام وإيمانها بأهمية إيجاد المعلم المتميز وتوفير بيئة تربوية تجذر الإبداع والتميز على مشاركة 150 معلما ومعلمة من الشرق الأوسط والخليج والمغرب العربي فعاليات ملتقى المعلمين المبدعين العرب لعام 2007 الذي بدا أمس في فندق حياة عمان ويقام بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم ، وجائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز ومبادرة التعليم الأردنية وشركة مايكروسوفت.
ويبرز هذا الملتقى الذي جاء ثمرة لجهود وزيارات جلالتها الخارجية ولقاءاتها مع كبار المسؤولين في الجهات الدولية المهتمة بالتعليم والتطبيقات التكنولوجية والتي منها شركة مايكروسوفت العالمية وجامعة هارفارد التي تشارك في فعاليات الملتقي جهود جلالتها الدؤوبة في إتاحة الفرص للعديد من المعلمين والمعلمات للاستفادة من التجارب والبرامج والدورات التدريبية الدولية المرموقة وإدخال تكنولوجيا التعليم وتطبيقاتها في المدارس الحكومية .
ويقام الملتقى سنويا في مختلف دول العالم حيث يهدف إلى توفير بيئة مناسبة لجمع المعلمين لتبادل الأفكار والخبرات بما يسهم في خلق معرفة جماعية في حقل التربية والتعليم إضافة إلى تكريم المدرسين الذين يظهرون تميزا لافتا في تبني التكنولوجيا في الغرف الصفية أو في تعاملهم مع طلابهم وزملائهم أو في الاستناد إلى التكنولوجيا لتطوير مهاراتهم في العمل وتعزيز إنتاجيتهم ، في الوقت الذي يشارك فيه على الصعيد المحلي 42 معلما ومعلمة من الذين فازوا بجائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز في باكورة انطلاقتها منهم 10 يستمرون في مشاركتهم طيلة أعمال الملتقى ، علما بان خمسة معلمين أردنيين من الفائزين بجازة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز شاركوا في ملتقى مايكروسوفت الإقليمي للمعلمين المبدعين الذي أقيم في باريس حيث حصدت المعلمة الأردنية مها الشخشير الجائزة الأولى عن فئة (الإبداع في المحتوى) ، وذلك من بين 10 فائزين من أصل 200 معلم ومعلمة شاركوا في الملتقى العالمي ، مما عكس التطور الذي يشهده قطاع التعليم الأردني في مجال اعتماد تكنولوجيا الاتصالات كإحدى أهم مرتكزاته ومراجعه.
وفي جلسة افتتاح الملتقى قال وزير الثقافة وزير التربية والتعليم بالإنابة الدكتور عادل الطويسي أن التفاعل المستمر من لدن جلالة الملكة رانيا لتحقيق الرؤية الملكية السامية وتوجهات جلالة الملك في ايلاء التربية والتعليم أولوية وطنية على سلم أولويات التنمية الشاملة دفعتنا جميعا للأخذ بيد المعلم نحو التميز إيمانا بانه هو الذي يعمل على إيجاد الإنسان المتميز لافتا إلى انطلاقة جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي التي ركزت في عامها الأول على إيجاد المعلم المتميز من خلال توفير البيئة المناسبة لذلك. وبين الطويسي أهمية عقد ملتقى المعلمين الذي يهدف إلى فتح قنوات الاتصال والتواصل بين المعلمين من مختلف الدول لتبادل الآراء والأفكار والخبرات من خلال تسخيرهم لمعطيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأمر الذي يؤدي إلى خدمة الطالب والارتقاء بمستوى العملية التعليمية .
وقال أن قراءة جلالة الملك عبدالله الثاني لأهم التحديات التي تواجه قطاع التعليم محليا ودوليا مكنت الأردن من استشراف المستقبل والتوصل إلى حقيقتين هما ضرورة امتلاك تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من جهة وإعداد الإنسان المتميز القادر على التعامل مع هذه التكنولوجيا من جهة أخرى.
وأضاف وزير التربية والتعليم بالإنابة أن متطلبات مجتمع القرن الحادي والعشرين بحاجة إلى معلم قادر على استيعاب منجزات الثورة العلمية والتكنولوجية التي تعتمد على المعارف العلمية الدقيقة واستخدام المعلومات المعقدة والسريعة وتنظيمها تنظيما جيدا .
كما أن التغيير المتسارع الذي يشمل جميع المؤسسات الاجتماعية والقيم والعلاقات المختلفة يحتاج إلى معلم مسلح بالتفكير العلمي المنظم والمعرفة العلمية الشاملة استجابة للحاجة الملحة لتهيئة الشباب لمواجهة تحديات نظام عالمي قائم على الاعتماد المتبادل والتغيير السريع مبينا انه في عالم سريع التغير لا بد من التأكيد على تنمية وممارسة المهارات التي تمكن الشباب من اتخاذ القرارات المستنيرة فيما يتعلق بأدوارهم المختلفة في مجتمعهم وعالمهم في الحاضر والمستقبل مؤكدا أن اعداد المعلمين وتدريبهم عنصر أساسي لتحقيق هذه الغايات . وقال الدكتور الطويسي وزارة التربية والتعليم ترى انه لا يمكن الوصول الى الرؤية المنشودة للمعلم الأردني إلا من خلال بناء شراكة فاعلة بين مختلف الإطراف ذات العلاقة باعتبار التطوير مسؤولية وطنية مشتركة .
واشار إلى أن الوزارة عملت مع الجامعات الأردنية على تطوير معايير وطنية لتنمية المعلم الأردني مهنيا بعد ترجمتها إلى خطط لإعداد "المعلم الطالب"قبل الخدمة والى مشاريع تنمية المعلم أثناء الخدمة وصولا إلى إيجاد المعلم المتميز القادر على تخريج طالب منتج ومنتم بوعي لوطنه ، كما مدت الوزارة يدها إلى المؤسسات ذات العلاقة داخل الوطن وخارجه لتحقيق هذه الغاية وفي مقدمتها شركة مايكروسوفت ونفذت معها العديد من البرامج خاصة فيما يتعلق بإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العملية التربوية .
وعبرت الدكتورة ستون من جامعة هارفارد في كلمتها عن سعادتها بالمشاركة في هذا الملتقى من اجل بناء شراكات جديدة لمساعدة المعلمين ، وقادة التعليم والأعمال وصانعي القرارات للعمل معا من اجل دعم المدارس والعملية التعليمية بشكل عام ، مؤكدة في هذا الصدد انه في عالمنا اليوم ليس هناك عمل أهم من إعداد الشباب والصغار ليكونوا مواطنين عالميين منتجين ومفكرين ، وقادرين على التفكير الناقد ، والتعاون الفعال ، والتعبير عن أنفسهم بوضوح وفهم للثقافات المختلفة.
وأبدت إعجابها بجهود جلالة الملكة قائلة"لقد كان من حسن حظي أنا وزملائي أن نلتقي بجلالة الملكة رانيا في الشهر الماضي عندما زارت كلية التربية في جامعة هارفارد ، وقد أعجبنا بفهم جلالتها العميق حول الاستخدامات الحديثة للتكنولوجيا في تطوير التعليم.
واستعرضت نائب الرئيس لشؤون القطاع العام في شركة مايكروسوفت السيدة جيري اليوت منهج ورسالة الشركة في دعم قطاع التعليم والنهوض به ، مشيرة إلى عقد ملتقى المعلمين المبدعين لأول مرة عام 2005 ليصبح اليوم حدثا سنويا دوليا في مختلف دول ومناطق العالم بهدف توفير بيئة مناسبة لجمع المعلمين لتبادل الأفكار والخبرات والممارسات وتبادلها بما يسهم في خلق معرفة جماعية في حقل التربية والتعليم. وثمنت جهود جلالة الملكة رانيا واهتمامها بالتعليم باعتباره من الأدوات الهامة في تحسين نوعية الحياة للأفراد والمجتمعات مشيرة إلى أن الأردن يمتلك بنية تحتية متطورة تساعد مؤسساته وخاصة التربوية على الاستفادة من التطبيقات التكنولوجية الحديثة لتطوير العملية التعليمية.
وبينت ما يقدمه برنامج المعلمين المبدعين من مايكروسوفت من مصادر تعليم احترافي للمعلمين بهدف مساعدتهم على مواجهة التحديات التي يواجهونها اليوم في مجالهم إضافة إلى تزويدهم بالمهارات اللازمة ليكونوا فاعلين وشركاء حقيقيين وقياديين في مهنتهم ومدارسهم ، وذلك انطلاقا من رؤية مايكروسوفت بان التعليم في القرن الواحد والعشرين يستند إلى التكنولوجيا المتطورة وسيحمل تغييرات وانعكاسات كبيرة على حياة الأفراد والعائلات والمجتمعات ومن ثم الأمم ككل".
ويعتبر ملتقى المعلمين المبدعين من أهم عناصر وركائز برنامج المعلمين المبدعين الذي أطلقته مايكروسوفت والذي تم تخصيص وإطلاق احد أجزائه على شبكة الانترنت تحت مسمى شبكة المعلمين المبدعين . خشة وقد تم تخصيص شبكة خاصة بالأردن خشة) الأردن( تضم اليوم 400 معلم ومعلمة أطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدالله ضمن أعمال ملتقى تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات الذي عقد في البحر الميت العام الماضي بهدف التقريب بين المعلمين من شتى أنحاء العالم. كما تم سابقا إنشاء موقع للشبكة باللغة العربية في مصر وسيتم إطلاق موقع ثالث قريبا في لبنان. وتتميز الشبكة بإمكانية تغيير وتصميم المواقع بما يتناسب والاحتياجات الخاصة لكل دولة.
كما يعد برنامج المعلمين المبدعين جزءا من برنامج شركاء في التعليم الذي أطلقته مايكروسوفت بغية استثمار المنح المالية والإمكانات التكنولوجية المتميزة لتوفير التدريب على مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وبرامج تطوير المناهج المصممة حسب الاحتياجات والمتطلبات التعليمية. كما يقدم البرنامج الدعم التقني إلى جانب توفير التمويل والمصادر للبحث العلمي للطلبة والمعلمين. من جانب آخر التقت جلالة الملكة رانيا كلا من السيدة جيري اليوت نائبة رئيس شركة مايكروسوفت العالمية والدكتورة ستون من جامعة هارفارد والدكتور زارار وين بحضور وزير الثقافة وزير التربية بالوكالة الدكتور عادل الطويسي وأمين عام وزارة التربية والتعليم الدكتور تيسير النهار ومدير عام مايكروسوفت الأردن زيد شبيلات حيث أكدت جلالتها خلال اللقاء على أهمية البدء بتعاون مشترك ينطلق من الأردن بين مايكروسوفت وهارفارد بهدف تطوير برامج تدريب المعلمين لما لهاتين المؤسستين العريقتين من خبرات في مجال التعليم والتكنولوجيا حيث رحبت كل من هارفارد ومايكروسوفت بهذه المبادرة. من جانبه قال أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية والفنية الدكتور تيسير النهار النعيمي أن جلالة الملكة رانيا دائما سباقة في جلب المبادرات للأردن من اجل المزيد من النتائج الايجابية وبناء شركات هادفة لخدمة التطور التربوي في المملكة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش