الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤتمر «الخطاب الاسلامي وأمن الأمة» يختتم أعماله بالبحرين * هليل: «التوازن في الخطاب» لا يعني المساس بالعقيدة الإسلامية

تم نشره في الخميس 21 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
مؤتمر «الخطاب الاسلامي وأمن الأمة» يختتم أعماله بالبحرين * هليل: «التوازن في الخطاب» لا يعني المساس بالعقيدة الإسلامية

 

 
المنامه - بترا - سمير اليافي
أكد امام الحضرة الهاشمية قاضي القضاة الدكتور أحمد هليل أن التوازن في الخطاب الإسلامي لا يعني بحال من الأحوال المساس بالعقيدة الإسلامية أو بثابت من ثوابت الإسلام أو تجاهل حكم شرعي مجمع عليه. وقال في بحث بعنوان "التوازن المطلوب في الخطاب الإسلامي قدمه لمؤتمر"الخطاب الإسلامي وأمن الأمة" الذي اختتم أعماله مساء امس في المنامة إن الخطاب هو الجانب المتغير..والإسلام هو الجانب الثابت الذي يحمي المتغير من الفوضى والانفلات.. وان المتغير يعطي الثابت عنصر المرونة والحركة ويحميه من الجمود. وأضاف ان الاهتمام بالعلاقات الدولية بين المسلمين وغيرهم بدأ في مرحلة مبكرة في تاريخ الإسلام ، وكان يخاطب ملوكاً من غير المسلمين بأسلوب يفيض بالأدب والرقة والسماحة ، وإنزال كل مخاطب بالمنزلة التي يستحقها ، ولكن هذا الأسلوب الراقي في التعامل الدولي شابه كما هو شأن العديد من المفاهيم الإسلامية الانحراف والتشويه ، فتغير الزمان واستجدت أمور وأصبحت هناك قوانين دولية تحكم العالم.. ويجب فهم أن أحكام الحروب مؤقتة وهي لا تصلح لأن تكون أحكاماً دائمة ، أو أن تطبق في غير موضعها. وأوصى المؤتمر الذي استمر يومين بانشاء منظمة إسلامية عالمية تتبنى تنفيذ إستراتيجية تحديث الخطاب الديني وتطويره بما يخدم مصالح الأمة الإسلامية ويحقق وجودها الحضاري وقوتها العلمية والدينية والفكرية والثقافية على خارطة العالم الحديث. ودعا المشاركون في المؤتمر الى تنزيه المنابر الدينية عن التوظيف في الدعاية السياسية والإسقاطات الشخصية والنزاعات الخلافية والعمل على تقليص أنماط الخطاب المذهبي والطائفي والفئوي والسياسي والتكفيري.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش