الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إذا دخل الغُرباء، شاع البلاء! وتسأل الأنا الأعلى <br /> *لؤ ي طه

تم نشره في الأحد 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

ماذا فعلت ليومك سوى أنك أمّنت قوْت يومك. ماذا أعددت ليوم الغد؟ سوى اللاشئ! فارغٌ من كل شيء عقلك؛ ولا شيء في رأسك سوى نباح كلاب أفكارك الشاردة. كقطط الليل تزحف في العتمة تبحث في الأكياس المنثورة. أدمنت على البقايا، بمعطف الكسل المهترئ، تجلس على هامش الحياة  تلتقط ما يلقيه العابرون. تنام بلا حلمٍ، ولا أمل في أن تقوم من موتك الأول؛ لا شيء يدفعك أن تصحو، فلا شيء لديك لتفعله! فلا خيال عندك تُمضي معه وقت فراغك؛ ولا يربطك بالواقع صلة. فقط أنتَ تحدّق في جرحك، والخوف يزدحم في صدرك؛ كأنك قد تزوجت من اليأس، عاقرٌ  هذا اليأس لا ينجب لك إلا الخنوع. ألا تفكر أن تطلقه لتتزوج من أنثى الأمل؟
ماذا تفعل على هذه الأرض، وما هي وظيفتك؟ للغبار الذي تشمئز منه وظيفة؛ هو يجمع ذرات الرمل ليصنع منها الجبال! للبعوض الذي تنشه يقرف عن وجهك وظيفة، للهواء وظيفة، للماء وظيفة. وللموت وظيفة! هل جئت على هذه الأرض فقط لتُشعل فتيل الحرب فيها وتفسدها، أسباب الحياة من حولك وأنت لا تبصرها؛ فقط أنت تبصر العتمة لتحتمي خلفها. أمّيٌّ لا تقرأ ولا تكتب، لا تؤمن بشيء ولا تكفر بشيء، إذن ماذا تفعل ولماذا أنت هنا؟  أليس لكَ من دور تفعله سوى أن تنام وتمارس هواية الفراغ؟ ألا يؤرقك الغباء وهو ينتشر من حولك؟ ألا يضايقك هذا المعطف البليد وأنت تضعه لسنوات على كتف فكرك؟ ألم تسأم من صداقتك للفشل وصحبة التواكل؟ هل ستموت عبثاً، وتنتهي كفقاعة صابون مجرد رذاذ يتلاشى في الهواء يذهب إلى العدم؟
قم من نُعاس قهر نفسك لنفسك، اصغِ لأجراس الحُلم تدقُّ على مسافة خطوة منك.إن الله لا يكون قريباً من البؤساء المتكاسلين، أولئك الذين يمارسون صلواتهم بقلوبهم فقط!     ولا يحركون أطراف عقولهم. يستجدون الحظ، يتقاسمون بالأزلام. السماء لا تُمطر على أرض يسكنها الضعفاء، لا يزرعون ولا يحصدون؛ يأكلون ما تذروه الريح من قش وشعير! قم والبس أردية النور ستحرسك الروح، والضوء بداخلك  يرفعك إلى الأعلى. لا تبتئس، حرر الذئاب البرية التي تعوي في كهف عقلك؛ لا تكن بأخلاق العبيد! قلّم أظافر غرائز الخوف من المجهول، امضِ في طريق النور.
إن كنت تجلس عند حافة الوهم تنتظر عابر سبيل أجنبي ليغير لك شكل واقعك؛ سوف تنتظر وقتاً سرمدياً ولا يأتي. الغرباء منشغلون في تغيير واقعهم الجميل لواقع أجمل! لا وقت لديهم يسرفونه عليك؛ وحين يستريحون هم يقفون على شرفاتهم الأنيقة يرتشفون قهوتهم الفاخرة يسخرون منك. الغرباء لا يحكّون لك ظهرك وإن فعلوا، هم سوف يكسرون لك عمود عقلك. لا تنتظر من الأجنبي أن يمشط لك شعر أحلامك لا أحد يعرف كيف يفك جدائل واقعك إلا أنت. «الغرباء إن دخلوا بلاداً غير بلادهم أفسدوها واشاعوا فيها البلاء» هذي الأرض أرضك وأنت سيدها. هذه الحرب، حرب عليك،  فقم من غفلتك، يدعون أنهم جاؤوا ليطفئوا النار وهم يخفون وراء ظهروهم البارود. كالضباع يرشون على عيونك الغشاوة ليستدرجوك إلى الكهف ليطمسوا حاضرك كما فعلوا بماضيك فتكون نسّياً منسيا. هكذا الغُرباء إن دخلوا يفعلون!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش