الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالته يشيد بجهود جمعية الحسين لرعاية ذوي التحديات الحركية * الملك والملكة يمضيان ساعات بين100 طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة

تم نشره في الأربعاء 19 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
جلالته يشيد بجهود جمعية الحسين لرعاية ذوي التحديات الحركية * الملك والملكة يمضيان ساعات بين100 طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة

 

 
عمان - الدستور - ماهر ابو طير
حرص جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله على قضاء ساعات امس بين مائة من الاطفال الذين يعانون من تحديات حركية ويتم تأهيلهم في جمعية الحسين لذوي التحديات الحركية. وعكست زيارة جلالة الملك الى الجمعية اهتمامه بالاطلاع على احوال هذه الفئة ومتابعة تنفيذ البرامج التي تسهم في ادماجها في المجتمع وتحويلها من حالة الاعتماد على الاخرين الى مرحلة من الاعتماد على الذات.
وأشاد جلالته بالجهود التي تقوم بها جمعية الحسين لرعاية وتأهيل ذوي التحديات الحركية وبدورها في رعاية وتأهيل اطفال هم بأمس الحاجة للمساعدة.
وأعرب جلالته عن تقديره لجهود العاملين في الجمعية مؤكداً ضرورة تعميم فكرة الجمعية وانشاء فروع مماثلة لها في المحافظات لتطال خدماتها فئات اخرى.
وتجلت في اللفتة الملكية التي جاءت في شهر التلاحم والتواصل والتراحم بين الناس أبهى صور الانسانية وجلالته يزرع الابتسامات في القلوب قبل الشفاه على وجوه الاطفال الذين عبروا بطريقتهم الخاصة عن فرحتهم بزيارة صاحبي الجلالة.
ففي قاعة الموسيقى عزف الاطفال السلام الملكي ترحيباً بجلالته وهم جالسون على كراسي متحركة ليؤكدوا أنهم قادرون على العطاء اذا منحوا فرصة التعليم والتدريب والتأهيل. ومن بين الاطفال الذين التقاهم صاحبا الجلالة الطفل عمر السعيداني الذي يثير فيك الشفقة حين تراه على كرسي متحرك سرعان ما تتلاشي تلك المشاعر حين يفاجئك بالحديث ويظهر قدراته في تدبير اموره ومساعدة الآخرين.
هذا الطفل الذي يقطن في خيمة ضمن احياء عمان انضم للجمعية بعد ان مضت سنوات دون ان يلتحق بالمدرسة يشير الى انه استطاع اتقان القراءة والكتابة واستخدام اليدين في وظائف عديدة لم يكن يستطيع القيام بها سابقا. ورافق جلالته في الزيارة سمو الامير رعد بن زيد كبير الامناء وسمو الاميرة ماجدة رعد ورئيس الديوان الملكي الهاشمي سالم الترك ومدير مكتب جلالة الملك الدكتور باسم عوض الله ووزير التنمية الاجتماعية سليمان الطراونة والمستشار في الديوان الملكي يوسف العيسوي. واستمع جلالته خلال جولته في مرافق واقسام الجمعية الى شرح من رئيستها سمو الاميرة ماجدة رعد تناول اهداف وبرامج الجمعية ودورها في تأهيل وتعليم ذوي التحديات الحركية. وشملت زيارة جلالة الملك اقساما جديدة استحدثتها الجمعية من بينها وحدة الدراسات والابحاث والاعلام والتثقيف والتدخل المبكر والعلاج الطبيعي والوظيفي. وتبرع جلالة الملك للجمعية التي استطاعت خلال سنوات عملها ان تسهم في ادماج العديد من الاطفال في مجتمعاتهم وتحويلهم من حالة الاعتماد على الاخرين بتكاليف صيانة الجمعية وربط اقسامها بشبكة الانترنت واستكمال شبكة التدفئة المركزية فيها.
يشار إلى أن الإحصاءات الرسمية تشير الى ان في الاردن نحو200 الف شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة وهم يشكلون مانسبته3الى5 بالمئة من المجتمع وقد شملتهم استراتيجية وطنية امر جلالة الملك باعدادها بغية الحد من معدلات حدوث الاعاقات وتحسين نوعية حياة الاشخاص ذوي الاعاقات وتحقيق الانصاف والمساواة لهم. ويجسد شعار الجمعية "ساعدونا كي نتمكن من مساعدتهم" العديد من اهدافها في إتاحة المجال أمام ذوي التحديات الحركية للتمتع بحياة كريمة بأكبر قدر من الاستقلالية والحرية وتقديم أفضل الخدمات التأهيلية لهم من جميع مناطق المملكة وإعدادهم للاندماج بالمجتمع اندماجا سليما يخلو قدر الإمكان من الصعوبات والمعوقات.
وتعد الجمعية التي توفر التعليم الأساسي لحوالي100طالب وطالبة حتى السادس الابتدائي في تمويل برامجها ونشاطاتها من التبرعات. واكدت المديرة التنفيذية للجمعية آني ابو حنا ان الطالب الواحد يكلف الجمعية شهريا نحو500 دينار مشيرة الى ان الجمعية لا تستطيع وضع موازنة لها لعدم وضوح حجم وموعد التبرعات التي ترد اليها. وقالت ان الجمعية تضطر الى الاعتذار للعديد من اصحاب التحديات الحركية لأنها لا تستطيع استيعابهم في ضوء حجم التبرعات التي تحصل عليها مشيرة الى ان التحدي الكبير الذي يواجه الجمعية هو تحقيق الاستدامة في التمويل. وفي الجمعية فريق من العاملين يبذلون جهودا مضاعفة من اجل دمج الاطفال ومساعدتهم على الاعتماد على انفسهم اذ يبلغ عدد العاملين فيها132موظفا منهم29 متطوعا وتبلغ نسبة أعداد الموظفين من ذوي التحديات الحركية18بالمئة من مجموع العاملين في الجمعية. ومن الخدمات التي تقدمها الجمعية خدمات العلاج الطبيعي والمائي والوظيفي والتدخل المبكر والتمريض والعلاج النفسي والاجتماعي كما يتم تقديم الجلسات العلاجية لأطفال المدرسة.
وتقوم الجمعية من خلال العيادة المتنقلة بزيارة المناطق النائية لتقييم الحالات المختلفة وتقديم الاستشارات لأهالي الأطفال ذوي التحديات الحركية وتقديم الأجهزة الطبية لمن يحتاجها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش