الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزعيمان يدعوان الى استمرار جهود تحريك العملية السلمية * الملك وخادم الحرمين يؤكدان حرصهما على اتخاذ مزيد من الخطوات لتعزيز التعاون الثنائي

تم نشره في الأحد 2 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
الزعيمان يدعوان الى استمرار جهود تحريك العملية السلمية * الملك وخادم الحرمين يؤكدان حرصهما على اتخاذ مزيد من الخطوات لتعزيز التعاون الثنائي

 

 
* الحفاظ على وحدة العراق وسيادته وتمكينه من تجاوز حالة الفوضى والاقتتال


جدة - بترا
أجرى جلالة الملك عبدالله الثاني وخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز مباحثات في جدة أمس تركزت على العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها في مختلف الميادين..بالاضافة الى القضايا ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها مجريات عملية السلام في الشرق الأوسط.
وأكد الزعيمان حرصهما على اتخاذ المزيد من الخطوات التي من شأنها تعزيز مسيرة التعاون الثنائي بما يخدم مصالح البلدين المشتركة ويعود بالخير على شعبيهما في كافة المجالات وبخاصة الاقتصادية والتجارية. وأعرب جلالة الملك عبدالله الثاني في المباحثات التي تخللها مأدبة غداء أقامها خادم الحرمين الشريفين تكريما لجلالته والوفد المرافق حضرها سمو الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد وعدد من أصحاب السمو الامراء وكبار المسؤولين السعوديين ، عن تقديره الكبير لما تقدمه المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين من دعم موصول للأردن يسهم في تنفيذ برامجه التنموية في شتى القطاعات.
وفيما يتصل بتطورات عملية السلام في المنطقة أكد الزعيمان أهمية استمرار كافة الجهود لتحريك عملية السلام ودفعها الى الامام استنادا الى مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة.
وفي هذا الاطار وضع جلالة الملك عبدالله الثاني خادم الحرمين الشريفين في صورة الاتصالات واللقاءات التي أجراها مؤخرا مع عدد من قادة المنطقة والتي كان اخرها لقاء جلالته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والتي تمحورت بمجملها حول سبل اتخاذ خطوات عملية وجادة لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وعبر الزعيمان عن دعمهما للموقف الفلسطيني الذي يدعو اسرائيل الى بحث القضايا المتعلقة بالوضع النهائي كالقدس واللاجئين والحدود بما يضمن انجاح أي مساع وترتيبات تستهدف ايجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية التي تشكل جوهر النزاع في المنطقة وبما يؤدي بالنهاية الى اقامة الدولة الفلسطينية.
وحول الوضع في العراق جدد الزعيمان تأييدهما لجهود تحقيق الوفاق الوطني بين كافة فئات الشعب العراقي حتى يتمكن العراق من استعادة امنه واستقراره والتخلص من حالة العنف والفوضى والاقتتال الداخلي بهدف الانتقال الى مرحلة جديدة يعمل فيها العراقيون على بناء بلدهم والحفاظ على وحدته وسيادته.
وحضر المباحثات مدير مكتب جلالة الملك الدكتور باسم عوض الله ووزير الخارجية عبدالاله الخطيب ومدير المخابرات العامة اللواء محمد الذهبي والسفير الاردني لدى السعودية قفطان المجالي وعدد من كبار المسؤولين السعوديين.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني قد وصل الى مدينة جدة أمس في زيارة عمل قصيرة الى المملكة العربية السعودية استغرقت عدة ساعات .
وكان في مقدمة مستقبلي جلالته في مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي وسمو الامير خالد الفيصل امير منطقة مكة المكرمة وعدد من اصحاب السمو الامراء وكبار المسؤولين السعوديين والسفير الاردني لدى السعودية قفطان المجالي والقنصل الاردني في جدة عايد الدرارجة واركان السفارة. وضم الوفد المرافق لجلالته مدير مكتب جلالة الملك الدكتور باسم عوض الله ووزير الخارجية عبدالاله الخطيب ومدير المخابرات العامة اللواء محمد الذهبي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش