الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مباحثات برلمانية أردنية بولندية * الرفاعي: منطقتنا تشهد أوضاعا سياسية واقتصادية وأمنية متقلبة تستدعي من الجميع التكاتف

تم نشره في الجمعة 7 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
مباحثات برلمانية أردنية بولندية * الرفاعي: منطقتنا تشهد أوضاعا سياسية واقتصادية وأمنية متقلبة تستدعي من الجميع التكاتف

 

 
عمان - بترا
تناولت مباحثات برلمانية اردنية بولندية برئاسة رئيس مجلس الاعيان زيد الرفاعي ورئيس مجلس الشيوخ البولندي بوغدان بوروسيفيتش العلاقات الثنائية بين الاردن وبولندا وآلية تعزيزها بالاضافة الى الاوضاع السياسية في المنطقة.
واكد بوروسيفيتش خلال المباحثات التي حضرها وفد من مجلس الشيوخ البولندي اهمية زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الى بولندا قبل ثلاثة اعوام لما تركته من بصمات ايجابية على العلاقات بين البلدين الصديقين في شتى المجالات.
واشار الى ان انعقاد المنتدى الرابع لرجال الاعمال الاردني البولندي الذي بدأ اعماله في عمان امس الاول بمشاركة نخبة من رجال الاعمال في كلا البلدين "دليل على ما تحظى به المملكة من عوامل الامن والاستقرار مما يساعد بشكل رئيس على استقطاب الاستثمارات والمشاريع الاقتصادية".
واشار الى سعي بلاده نحو تطوير العلاقات مع الاردن في مختلف المجالات وعلى الاخص الاقتصادية والسياحية منها مشيرا الى ان بولندا تعتبر الاردن "نافذة" تطل منها على العالم العربي والشرق الاوسط.
كما اكد عمق العلاقات القائمة بين الاردن وبولندا لافتا الى وجود عدد من المجالات التي يمكن للبلدين رفع مستوى التعاون فيها لاسيما في ظل تقارب وجهات النظر بين الجانبين حيال مختلف القضايا في المنطقة.
واوضح ان لجنة الصداقة الاردنية البولندية في مجلس الشيوخ تضم نخبة من الاقتصاديين الذين يؤكدون اهمية اقامة العلاقات التجارية مع الاردن نظرا لاهميته في المنطقة وموقعه المتميز في المشرق العربي. واكد الرفاعي ان العلاقات بين الاردن وبولندا شهـدت تطورا ايجابيا خلال السنوات الماضية في مختلف المجالات وازداد زخمها بعد زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني الى بولندا عام 2004.
واشار الى ان زيارة الوفد البولندي برئاسة رئيس مجلس الشيوخ الى الاردن تأتـي لتكون خطوة ايجابية أخرى على طريق مواصلة تعزيز العلاقات البرلمانية بين المجلسين. وقال الرفاعي ان الزيارة "تضيف على ما كان قد تحقق سابقا خلال زيارة وفد مجلس الأعيان الأردني الى بولندا عام2004 وزيارة البروفيسورة اليتسيا جيشكوفياك على رأس وفـد من مجلس الشيـوخ البولندي الى الأردن عام2000 ".
واضاف رئيس مجلس الاعيان ان "منطقتنا تشهد أوضاعا سياسية واقتصادية وأمنية متقلبة تستدعي من الجميع التكاتف من اجل التعامل مع النتائج الناجمة عن هذه الأوضاع حيث يستدعي الأمر من الجميع السعي وبقلب مخلص وبإرادة جادة نحو تحقيق الأمن والسلم والاستقرار ليس في منطقتنا العربية فحسب وإنما على الصعيد الإقليمي بل وحتى العالمي لنشهد معا عالما خاليا من الحروب والنزاعات والتوترات يسوده السلم والعدل والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان".
واضاف"في ظل هذا العالم الذي نطمح الى رؤيته سوف تكون هناك فرص كبيرة وواسعة لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة التي تساعد على التخلص من الفقر والبطالة والهجرات القسرية مما سيعمل على الحد من ظواهر التطرف والعنف والإرهاب لا بل اجتثاثها مشيرا الى ان دورا كبيرا ومسؤولية جسيمة تقع على كاهل مجالس الأعيان والشيوخ في دول العالم أجمعها بهذا الصدد.
ودعا الرفاعي الى المساهمة في تحقيق ذلك من خلال مواصلة وتعزيز التنسيق والتشاور والتعاون بين مجلسينا في مختلف المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية ومن خلال الدور الفعال الذي يمكن لبولندا أن تقوم به وبخاصة من خلال عضويتها في الاتحاد الأوروبي في هذا المجال.
واضاف الرفاعي ان المجلس سيسعى من اجل مواصلة تعزيز علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين البلدين الصديقين والتي ترعاها القيادتان الحكيمتان الأردنية والبولندية. موضحا ان مجلس الاعيان سيشكل لجنة صداقة اردنية بولندية.
وحضر اللقاء النائب الأول لرئيس مجلس الأعيان طاهر المصري والنائب الثاني لرئيس المجلس الدكتور فايز الطراونة ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس فيصل الفايز ومساعد رئيس المجلس ليلى شرف ورئيس لجنة السياحة والتراث في المجلس عقل بلتاجي وامين عام المجلس الدكتور خلف الهميسات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش