الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشريف: التقويم الجديد هدفه التعليم والكشف عن مواطن الضعف والقوة * الطلبة اكثر حماسا وقبولا لأسس النجاح والاكمال والرسوب من أولياء الأمور

تم نشره في الأربعاء 12 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
الشريف: التقويم الجديد هدفه التعليم والكشف عن مواطن الضعف والقوة * الطلبة اكثر حماسا وقبولا لأسس النجاح والاكمال والرسوب من أولياء الأمور

 

 
عمان ـ بترا ـ فيروز مبيضين
عبر اولياء امور طلبة عن قلقهم من تطبيق وزارة التربية والتعليم لاسس النجاح والاكمال والرسوب في مرحلتي التعليم الاساسي والتعليم الثانوي الشامل والتطبيقي للعام الدراسي 2007 ـ 2008 وفقا لاسس جديدة ترتكز على تطبيق استراتيجيات خمس وتحتسب العلامة التحصيلية بموجبها للطالب بمقدار 40% من غير الاختبارات التحصيلية .
ولي امر الطالبة سليمة العجوري قال: ان نظام احتساب العلامات الجديد الذي يعتمد على الابحاث ونشاط الطالب داخل الصف ويسمح للمعلم بتقييم الطالب دون علامات وامتحانات ورقية لا يتناسب و المرحلة الثانوية .
المدارس الخاصة بدت اكثر اهتماما من المدارس الحكومية في ايضاح الطريقة الجديدة لاحتساب العلامة فعقدت اجتماعات دعت اليها اولياء الامور والمعلمين انصب النقاش فيها حول امكانية تطبيق المعدل في احتساب العلامة التحصيلية.
مديرة احدى المدارس الخاصة فاتنة خميس قالت ان اهالي الطلبة ما زالوا غير مقتنعين بجدوى تقليص عدد الاختبارات الشهرية واعطاء المعلم نسبة كبيرة من العلامة لتقييم الطالب لكن قد يتغير بعد تطبيق الاستراتيجيات الجديدة وبعد ان يلمس الاهالي نجاح هذه الطريقة .
قالت اعتقد ان الفكرة لصالح الطلبة 100% وخاصة في الصفوف الابتدائية.
واضافت ان المطلوب من وزارة التربية عقد مزيد من الدورات للمعلمين تركز على اهداف الاستراتيجية الجديدة وآلية تطبيقها .
مديرة احدى المدارس الحكومية الثانوية ايمان خمايسة قالت ان اسلوب تقييم اداء الطالب لغايات احتساب العلامة التحصيلية زاد من نشاط الطلبة داخل الصف والتزامهم اثناء الحصص وصار هدف الطالب من الدراسة الحصول على المعلومة وليس العلامة وزاد اهتمامه باجراء التجارب المخبرية والعلمية .واضافت ان الامتحانات المتعددة والتي لاوقت يفصل بينها ترهق الطالب والمعلم والاهل . اما بالنسبة للمرحلة الثانوية فلا تعارض بين الدراسة والانشطة المنهجية الاخرى .
مدير ادارة الاختبارات والامتحانات في وزارة التربية والتعليم حسني الشريف قال ان التقويم الجديد له اغراض متعددة هدفها التقييم من اجل التعليم والكشف عن مواطن الضعف والقوة وتشجيع الطلبة الاقوياء المميزين والكشف عن قدراتهم .
واضاف ان مشروع التطوير التربوي الذي بدأ 2003 شمل الاعداد لوضع استراتيجيات جديدة موجودة في الادب التربوي وهي خمس استراتيجيات هي: استراتيجية التقويم المعتمدة على الاداء واستراتجية التواصل واستراتيجية الملاحظة واستراتيجية التقويم الذاتي اضافة الى استراتجية القلم والورقة أي التحصيل عبر الاختبارات والعلامات .
وقال ان الهدف تقويم التعليم لتحسينه لذا تم تدريب المعلمين على آليات تطبيق هذه الاستراتجيات .
و قال لو كان الامر بيدي لالغيت الامتحانات المدرسية لانني مقتنع بان المعلم الذي يقوم بواجبه ويعمل باستمرار على تقييم الطالب سيكون اكثر دقة من تقييم المعلم للطالب عبرالامتحان فقط.
واوضح ان اسس النجاح والرسوب ملزمة لجميع المدارس الخاصة والحكومية و على جميع المدارس التقيد بها منذ الفصل الدراسي الحالي.
وحول اعتراض اولياء امور الطلبة في المرحلة الثانوية على الاسس الجديدة قال يصعب تغيير ما اعتدنا عليه لسنوات مرة واحدة ، وامتحان الثانوية العامة بحاجة فعلا لاعادة نظر ، ولكن تدريجيا لان التغيير مرة واحدة سيكون خاطئا ولا بد من تغيير ثقافة الامتحان والتحصيل الدراسي لدى الطلبة والاهالي والمعلمين قبل اتخاذ أي قرار مهم بشأن امتحانات الثانوية العامة بشكل خاص .
اما بالنسبة للطلبة ووفقا لدراسة اجرتها وزارة التربية والتعليم شملت عينة منهم فيبدو انهم اكثر حماسا وقبولا للفكرة من الاهالي اذ ان نسبة كبيرة منهم عبرت عن رضاها باسلوب تقييم الطالب عبر الاداء وتقليل نسبة الاعتماد على الامتحان وقد يكون في ذلك هروب من الامتحان .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش