الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالتها تطلق برنامج حملة الشراكة من أجل مناهضة العنف ضد المرأة * الملكة رانيا تدعو الى تضافر جهود الحد من العنف الأسري ومأسستها

تم نشره في الثلاثاء 11 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
جلالتها تطلق برنامج حملة الشراكة من أجل مناهضة العنف ضد المرأة * الملكة رانيا تدعو الى تضافر جهود الحد من العنف الأسري ومأسستها

 

 
* حماية المكونات الرئيسة للمجتمع يجب أن تتصدر قمة أولوياتنا



عمان - الدستور - هيام ابو النعاج
أكدت جلالة الملكة رانيا العبدالله ضرورة تضافر الجهود للحد من العنف الأسري مشيرة إلى حساسية هذا الموضوع الذي يحتاج إلى شراكة ومأسسة واستمرارية.
جاء ذلك خلال مشاركة جلالتها في الورش التدريبية التي عقدها المجلس الوطني لشؤون الأسرة أمس حول إجراءات وبروتوكولات التعامل مع حالات العنف الأسري لموظفين من المجلس القضائي ووزارة العدل ، ووزارة التربية والتعليم ، ووزارة التنمية الاجتماعية بهدف مأسسة العمل على حماية الأسرة لدى المؤسسات الحكومية ورفع كفاءة مقدمي الخدمة لضحايا العنف فيها ضمن النهج التشاركي للإطار الوطني لحماية الأسرة.
وقالت جلالتها :إن ما نتطلع له ليس عقد الورش ولكن نتائجها في إعداد الكوادر القادرة على التعامل مع قضايا العنف الأسري وتفعيل دورها من خلال الوصول إلى الجهات المؤثرة في المجتمع مبينة جلالتها أن نسبة نجاح الجهود تعتمد على مدى تقبل المجتمع.
وأضافت جلالتها : هنا تقع عليكم مسؤولية إيضاح أن العنف الأسري يتنافى مع عاداتنا وتقاليدنا وديننا الحنيف مشيرة إلى أهمية النظر إلى التشريعات التي تدعم هذه الجهود.
وفي الحديث عن التشريعات قالت جلالتها ان القضايا التي تتعلق بالطفل والمرأة ترتبط بحقوق الإنسان وبالعائلة التي هي أهم مكون للمجتمع ونحتاج إلى وضع تلك قضايا في سلم أولوياتنا.
ونبهت جلالتها إلى خصوصية النهج وأسلوب التعامل مع قضايا العنف الأسري وما تحتاجه من تكثيف للجهود وتنسيقها للوصول إلى تغيير جذري يتناسب مع تطلعات الجهات التي تتعامل مع تلك القضايا.
وشددت على أهمية دور الإرشاد التربوي في تقصي الحالات المختلفة من أنواع العنف الأسري.
وقالت ان المرشد التربوي يستطيع أن يلعب دورا مهما في معالجة بعض الحالات ونشر المفاهيم المجتمعية حولها.
وأضافت : يمكن أيضا من خلال أماكن تواجد المرشدين في مختلف المدارس تنظيم جهود مركزة يتم التعامل معها كل فترة بحيث تكون نواه لتعديل سلوكيات ومفاهيم مغلوطة معينة بين الطلبة والأسر.وتأتي هذه الورش التدريبية استمرارا لمشروع تطوير إجراءات التعامل مع حالات العنف الأسري الذي انبثق عن الإطار الوطني لحماية الأسرة من العنف ، وتنفيذا لأنشطة الخطة الاستراتيجية لحماية الأسرة والوقاية من العنف الأسري للأعوام 2005 - 2009 . وقد تم تضمين هذا التدريب ضمن أنشطة مشروع مناهضة العنف ضد المرأة الذي ينفذه المجلس بتمويل من مشروع القطاع الخاص لصحة المرأة.
ويشارك في هذه الورش مرشدون تربويون وعاملون اجتماعيون وقضاة ومدعون عامون من إقليم الوسط وسيتم عقد ورش تدريبية مماثلة لأقليمي الشمال والجنوب.
وتهدف الورش إلى تعريف المشاركين باليات العمل ضمن النهج التشاركي لكل من الإطار الوطني لحماية الأسرة ، والمعايير العامة لرعاية شؤون الأسرة التي قام بإعدادها المجلس الوطني لشؤون الأسرة.
واشتمل التدريب على عرض لحالات عنف اسري تم التعامل معها حسب الجهات المشتركة في التدريب كما اشتملت ورش التدريب على إعطاء خلفية نظرية عن العنف الأسري: المفاهيم والأسباب والاثار ، وكذلك تزويدهم بمهارات وطرق وآليات التعامل مع حالات العنف الأسري شاملة اليات الكشف والتبليغ والتحويل والتدخل ، والقيام بتدريب عملي تطبيقي على الاستجابة لحالات العنف الأسري على المستوى الداخلي للوزارة والمستوى التشاركي مع المؤسسات الأخرى .
وكانت جلالة الملكة رانيا العبدالله قد اطلقت أمس برنامج حملة الشراكة من اجل مناهضة العنف ضد المرأة وذلك في فندق الفور سيزن بحضور وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة ووزير التنمية الإجتماعية الدكتور سليمان الطراونة وأمين عام المجلس الوطني لشؤون الأسرة جميل الصمادي وعدد كبير من المسؤولين والمهتمين. ويأتي البرنامج ضمن مشروع القطاع الخاص لصحة المرأة ، الممول من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ، وذلك بالشراكة بين المجلس الوطني لشؤون الأسرة ، ومعهد الملكة زين الشرف ، ومعهد العناية بصحة الطفل التابعة لمؤسسة نور الحسين بهدف وضع النشاطات الرئيسية للخطة الإستراتيجية الوطنية لحماية الأسرة موضع التطبيق. وأكد مدير عام الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن جاي نوت خلال حفل اطلاق برنامج الشراكة ان العنف الأسري الموجه ضد المرأة يعتبر تعديا على حقوق الإنسان الأساسية على المستوى الدولي. ونوه نوت الى دور الوكالة في دعم الجهود الهادفة لحماية حقوق المرأة التي منها هذه المبادرة الجديدة في قطاع الصحة ، مشيراً الى ان المشروع سيعمل على المساهمة في الحد من تقبل العنف الموجه ضد المرأة ، وتحسين أنظمة التحويل المتعلقة بالخدمات الطبية والمشورة للضحايا من النساء بالإضافة الى تزويد الخدمات الضرورية في المجالات الطبية والإجتماعية لمن يحتجنها من السيدات. كما تم عرض فيلم وثائقي تضمن الأدوار المتنوعة للمؤسسات الشريكة في البرنامج والأنشطة التي تقوم بها كل مؤسسة والدور المتوقع منها لتفعيل برامجها في إطار من المؤسسية والشراكة والنهج المدروس والمتفق مع النشاطات الرئيسة للخطة الإستراتيجية الوطنية لحماية الأسرة. ويلتزم مشروع القطاع الخاص لصحة المرأة مع شركائه بالمساعدة على خلق بيئة مواتية لتأسيس برامج وطنية وسياسات وتشريعات تتصدى للعنف ضد المرأة. كما ويعمل المجلس الوطني لشؤون الأسرة في هذا الإطار من خلال تحفيز واضعي السياسات وصانعي القرار لإعتبار مكافحة العنف ضد المرأة أولوية وطنية. وفي هذا الاطار تم عقد ورش عمل للمعنيين في وزارات التنمية الإجتماعية ، والصحة ، والتربية والتعليم والعدل والأوقاف الإسلامية. كما حدد معهد العناية بصحة الأسرة التابع لمؤسسة نور الحسين ، بالتعاون مع المجلس الطبي الأردني تسع مستشفيات خاصة في المملكة لتدريب كوادرها الطبية على تشخيص وإحالة المتضررات من العنف ضد النساء. وسيقدم معهد الملكة زين الشرف للتنمية منحا لست منظمات غير حكومية بهدف تمكينها من توسيع نطاق خدماتها في كافة ارجاء الأردن. كما سيتم تأسيس نظام تحويلات يعمل على ربط الأطباء المدربين مع المرشدات الصحيات العاملات في الميدان ، التابعين للجمعية الخيرية الشركسية ، من اجل الوصول الى 42 الف سيدة من كافة انحاء المملكة لتعريفهن بحقوقهن ، وتقديم المشورة لهن وتحويل ضحايا العنف الأسري الى الأطباء المدربين. ومشروع القطاع الخاص لصحة المرأة يعمل لمدة خمس سنوات (2005 ولغاية 2010) ومهمته تحسين صحة النساء والأسر في الأردن. كما يهدف المشروع الى توفير خدمات الرعاية الصحية الأولية ذات الجودة في القطاع الخاص ، وزيادة الكشف المبكر عن الاصابة بسرطان الثدي وتخفيض العنف ضد المرأة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش