الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استمرار الازمة بين «المرئي والمسموع» و «اي تي في» * الخطيب: ناشدنا «الأعلى للاعلام»

تم نشره في الثلاثاء 11 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
استمرار الازمة بين «المرئي والمسموع» و «اي تي في» * الخطيب: ناشدنا «الأعلى للاعلام»

 

 
* تسوية الأمر ولا بوادر ايجابية لحل النزاع بني هاني: ننتظر استيفاء المحطة اجراءاتها الادارية واستكمال النواقص


كتبت ـ نيفين عبد الهادي.
حالة المد والجزر مستمرة في قضية منع استئناف بث (ATV) ، التي لم تحسم حتى الان لصالح اي طرف من اطراف النزاع ، وما زالت الامور تزداد تأزما في ظل اصرار هيئة المرئي والمسموع على قرارها من ان المحطة ما زالت لم تستوف الشروط الادارية والفنية الواجب توافرها ما بعد الترخيص ، يقابلها اصرار المحطة على انها استوفت كل الشروط وهناك غبن واضح في عدم السماح لها باعادة البث حتى الان.
ازمة صامتة تحكمها الاوراق والمراسلات فقط بين اطراف النزاع ، كان آخرها كتابا رسميا وجهته هيئة المرئي والمسموع لادارة المحطة في 22 آب الماضي ، وقامت المحطة بالرد رسميا على المذكرة ، لتبقى الامور على هذا النحو حتى اللحظة دون اي تغيير يذكر ، في حين كانت المحطة قد منحت العاملين لديها اجازة نظرا لعدم وجود اي سبب لدوامهم ، لتطلب منهم العودة للعمل الاول من امس لا لسبب ايضا بحسب مدير عام المحطة مهند الخطيب او لتطور ايجابي على القضية لكن للعودة الى العمل كاستعداد لاي تطور ايجابي.
وفي تطور جديد على القضية رفعت ادارة محطة (ATV) أمس مذكرة رسمية الى المجلس الاعلى للاعلام ناشدته خلالها التدخل لحل الازمة ومساعدة المحطة لاعادة البث ، وتسوية الامر بشكل يحسم الامور بشكل كامل.
كما استلمت ادارة المحطة ايضا فواتير من المدينة الاعلامية تطالبها بدفع مستحقات مالية مترتبة عليها لاستخدامها "حيز البث" ببث فقرات من برامجها من خلال المدينة ، ما رتب عليها مبالغ مالية يجب دفعها للمدينة ، ما يضع احتمالا كبيرا بوقف بث المحطة عبر المدينة الاعلامية.
ATV
واوضح مدير عام المحطة مهند الخطيب ان المحطة التزمت بكل الطلبات التي طلبتها هيئة المرئي والمسموع من المحطة ، وزودتها بكل التفاصيل ، وشروط البث الفضائي ، مستغربا عدم ورود الرد الرسمي من الهيئة حتى الان على مذكرة المحطة بهذا الخصوص.
وقال لــ"الدستور" ان المحطة رفعت امس مذكرة رسمية الى الاعلى للاعلام ناشدته فيها التدخل لايجاد تسوية لهذه القضية ، مشيرا الى ان المحطة طلبت من الموظفين العودة للدوام لكن حتى الان لا بوادر ايجابية لحل القضية ، وعودة الموظفين للعمل لمجرد استمرار تحضيرات البث.
وحول وضع المحطة مع المدينة الاعلامية الحرة قال : ان المدينة الاعلامية تقوم ببث فقرات من برامج المحطة عبر شريط مسجل ، بموجب عقد بين المحطة والمدينة ، ولا توجه الآن لتجديد ما يبث من فقرات اعلانية لبرامج المحطة عبر المدينة.
وقال ان المدينة ارسلت امس الى ادارة المحطة فواتير تطالبها فيها بدفع مستحقات مترتبة عليها ، مشيرا الى احتمال بعدم تجديد البث عبر المدينة الاعلامية.
وعلق الخطيب آمالا ايجابية كبيرة على تدخل الاعلى للاعلام بشكل يخدم موضوع اعادة البث ، ويعمل على تسوية الامر مع الجهات ذات العلاقة.
المرئي والمسموع
وجدد مدير عام هيئة المرئي والمسموع حسين بني هاني التأكيد ان المحطة لم تحسم امورها بعد مع الهيئة ، مكتفيا بما اعلن عنه في السابق حول هذه القضية "بأن الهيئة تنتظر ان تستوفي المحطة اجراءاتها الادارية واستكمال بعض النواقص الادارية الواجب توافرها بعد الترخيص".
واعرب في تعقيبه لــ"الدستور" على مذكرة المحطة التي رفعتها امس للاعلى للاعلام عن امله بأن تعطي جهود المجلس نتائج مثمرة وايجابية لحل القضية ، مرحبا بالدور الذي سيقوم به المجلس متمنيا ان توصل الجهود الامور الى حل ايجابي. وكانت مصادر اعلامية كشفت ان المحطة لديها التزامات مالية لم تقم بدفعها تقدر بأكثر من ثلاثة ملايين دينار ، موزعة على مؤسسة الاذاعة والتلفزيون وهيئة الاتصالات.
ووفق مصادر مأذونة كانت قد اشارت في تصريحات سابقة للدستور الى ان محطة (a) التلفزيونية كانت قد حصلت على الترخيص بناء على استئجارها وصلة بث من مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ، على اساس بث ارضي وفضائي ، لتقرر المحطة بعد ذلك التعاقد مع "المدينة الاعلامية الحرة"لتقوم بالبث الفضائي عبرها ، ما يخل بنصوص العقد بين الجانبين ، وبنصوص الترخيص ، مشيرة ذات المصادر الى ان المحطة لم تفً بالتزاماتها المالية مع مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ومع هيئة الاتصالات ، كما ان المحطة لم تقم حتى الآن بدفع ايجار القناة الثانية في التلفزيون الاردني التي قامت باستئجارها لغايات البث منذ اكثر من عامين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش