الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقترحت استيعاب 70% من طلبة الثانوية واخضاعهم لمساقات استدراكية * «خلوة التعليم العالي» تدعو الى وضع * ضوابط للتعليم الموازي والغاء `المسائي`

تم نشره في الخميس 17 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
اقترحت استيعاب 70% من طلبة الثانوية واخضاعهم لمساقات استدراكية * «خلوة التعليم العالي» تدعو الى وضع * ضوابط للتعليم الموازي والغاء `المسائي`

 

 
عمان - الدستور: دعت الاستراتيجية التي اقرتها خلوة التعليم العالي قبل يومين الى تطوير آلية القبول الموحد بحيث تحقق العدالة وتكافؤ الفرص والاستجابة لحاجات التنمية وسوق العمل ورغبات الطالب والسعي لاستيعاب ما لا يزيد عن نسبة 70% من الطلبة الناجحين في الثانوية العامة في مؤسسات التعليم العالي ، وتوجيه النسبة المتبقية نحو التدريب المهني والتقني. كما دعت في مسودتها الاولى التي أقرها مجلسا الوزراء والتعليم العالي كمرحلة اولى للعمل الفوري لتطوير امتحانات قبول خاصة لبعض التخصصات ووضع ضوابط للقبول في برامج التعليم الموازي ضمن أسس تنافسية وإلغاء برامج التعليم المسائي والغاء الاستثناء غير المقنن في عملية القبول ، وتحديد المقنن منه بنسبة وحد أدنى لمعدل الثانوية العامة ، ودعت الاستراتيجية الى اخضاع الطالب الذي يقبل بمعدل دون المعدل التنافسي الى امتحان تجريه الجامعات (مساقات استدراكية) وتحديد أعداد المقبولين بما يتناسب مع القدرة الاستيعابية للجامعة للوصول تدريجياً للنسب المعتمدة في معايير الاعتماد ، اضافة الى تعديل اسس التجسير بما يضمن النوعية.
وأقرت من خلال نسختها الاولى نقاطا رئيسية تناولت كليات المجتمع والتعليم التقني والحاكمية والتكاملية في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي والتطوير والاعتماد وضبط الجودة والنوعية والمواءمة وتمويل الجامعات. وحول كليات المجتمع اقرت بضرورة النظر في إعادة هيكلة جامعة البلقاء التطبيقية وكليات المجتمع التابعة لها وتطوير نظام القبول في كليات المجتمع ، اضافة الى رفع نوعية وجاهزية البرامج والكليات التي تقدم التعليم التقني بدعم وتمويل من صندوق التدريب المهني ، وضبط البرامج التعليمية في كليات المجتمع (البرامج الجامعية) بالتقليل من الاكاديمية منها والتركيز على التطبيقية والتقنية لكي تعود الكليات الى الهدف الذي أنشئت من اجله ، اضافة الى ضبط معايير وأسس التجسير وحصر عملية التجسير بالبرامج التقنية الموجودة في جامعة البلقاء التطبيقية وجامعة الطفيلة التقنية والجامعة الالمانية الاردنية. وفي محور الحاكمية والتكاملية في قطاع التعليم العالي دعت الاستراتيجية الى تعزيز تكاملية السياسات والاستراتيجيات والإجراءات ذات العلاقة بالقطاع أو التي تؤثر فيه مع الهيئات المختلفة ذات العلاقة ومراجعة التشريعات التي تحكم عمل مؤسسات إدارة القطاع وتطويرها لضمان الشفافية والموضوعية والمساءلة اضافة الى ضمان استقلالية الجامعات مالياً وإدارياً ، وتفعيل دور مجالس الأمناء فيها والسعي نحو التنافسية والتأكيد على الجامعات بضرورة إعداد خطط استراتيجية تشمل مؤشرات قياس محددة لتثبيت ومأسسة إجراءات التطوير ، اضافة الى إعادة النظر في التعليمات والأنظمة النافذة في الجامعات الحكومية تدريجياً لتحقيق معايير الاعتماد العام والخاص والعمل على تحرير الجامعات من الضغوط الاجتماعية والمالية والعمل على تحقيق الادارة الرشيدة والتخفيض التدريجي لنسبة الهيئة الادارية الى الهيئة التدريسية. وتطوير الادارة الجامعية من خلال انجاز العمل بنظام ادارة المعلومات سةح في كافة المؤسسات التعليمية. وحول محور البحث العلمي والتطوير طالبت بضرورة تفعيل الشراكة مع القطاع الخاص (التركيز على الجانب التطبيقي) ، وإنشاء صندوق البحث العلمي (أنشئ بموجب قانون التعليم العالي والبحث العلمي) ، اضافة الى تطوير متطلبات البحث العلمي في الدراسات العليا (شروط منح الدرجات للدراسات العليا) وتعزيز نوعية البحث العلمي للكادر الأكاديمي وربطها بتعليمات الترقية وتشجيع إجازات التفرغ العلمي في إجراء البحوث في جامعات عريقة ومرموقة ومراكز البحث والتطوير ، مع توفير المخصصات المالية لذلك بدل التدريس وضرورة الاستمرار في تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس وهيئات الباحثين (مركز تطوير اعضاء هيئة التدريس). وفي مسألة الاعتماد وضبط الجودة دعت الى ضرورة تطبيق معايير الاعتماد العام والخاص على جميع الجامعات الرسمية والخاصة وحسب الانظمة التي ستطبق لهذه الغاية من خلال هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي ومراجعة وتطوير تعليمات اعتماد الجامعات الأجنبية العاملة في الأردن وتلك المرتبطة مع جامعات أردنية باتفاقيات ثقافية اضافة الى إنشاء وحدات ـ مكاتب ضبط الجودة في الجامعات. وحول بند الدراسات العليا دعت الاستراتيجية الى توفير برامج تكوينية لطلبة الدراسات العليا في مهارات البحث العلمي وإتاحة الفرصة لهم للارتباط بالجامعات العالمية المتميزة وتوفير البنية الأساسية للبحث العلمي لطلبة الدراسات العليا مثل المختبرات ومصادر المعلومات ووسائل الاتصال الحديثة ، واستئناف الابتعاث للمتميزين والأوائل لتأمين أساتذة المستقبل ، اضافة الى إتاحة الفرص لبعض طلبة الدراسات العليا المتميزين لقضاء فصل أو أكثر في جامعات أخرى لتنويع الخبرة في البحث العلمي ، وتعديل متطلبات القبول لبرامج الدراسات العليا بهدف التميز وضبط برامج الدكتوراه وإعادة النظر في البرامج القائمة من حيث المحتوى والقائمين عليها.
وبالنسبة مخرجات العملية التعليمية دعت الى اجراء تقييم داخلي وخارجي مستمر للخريجين (مثال: امتحان الكفاءة المحلي والامتحانات الدولية) ومتابعة الخريجين وتقييم اندماجهم بسوق العمل واستخدام النتائج لتطوير العملية التعليمية والمناهج (مراكز متابعة الخريجين بالجامعات).
وحول بند تمويل الجامعات دعت الى انشاء صندوق التعليم العالي (تحويل جميع الرسوم الجمركية والإضافية للصندوق مباشرة) اضافة الى سداد مديونية الجامعات الرسمية لرفع الضغط عنها والذي يدفعها الى قبول طلبة فوق طاقتها الاستيعابية مما يؤثر على النوعية اضافة الى وضع استراتيجيات تمويل بديلة للجامعات مثل انشاء الوقفيات في كل جامعة وإنشاء مراكز تميز تقدم خدمات في مجالات الاستشارات والخدمات الطبية والهندسية والتقنية وغيرها. وإنشاء بنك الطالب لتقديم القروض والمنح بحيث تصل الى تغطية 40000 طالب وإعادة هيكلة أسس توزيع الدعم الحكومي (ربط حجم التمويل بالكفاءة والانجاز والطاقة الاستيعابية) ، اضافة الى دراسة تخصيص نسبة محددة من موازنات الجامعات الاردنية لحساب صندوق دعم البحث العلمي وتغطية الكلفة الرأسمالية لمؤسسات التعليم العالي الرسمية الجديدة من قبل الدولة..
وفي شأن البيئة الجامعية دعت الى تعزيز تنمية الوعي الفكري والوطني بدعم الجوانب الايجابية في حب الانتماء وتقبل الرأي الآخر وتشجيع الحوار البناء وغرس روح المسؤولية عند الطلبة كما حددت الاستراتيجية انه يترك لكل جامعة وضع تعليمات خاصة بها لتنظيم عملية تشكيل مجالس الطلبة حسبما تراه مناسباً ، والتأكيد على الجامعات الأردنية بضرورة تفعيل الأنشطة الطلابية وتطبيق ما نصت عليه الأنظمة التأديبية بشكل صارم بحق الطلبة المخالفين ، ودعت الى تعزيز التفاعل بين الجامعة والمجتمع المحلي لتحديد احتياجاته والمساهمة في إيجاد الحلول المناسبة لمشاكله. اضافة الى الاهتمام بالطلبة الوافدين والعمل على جذبهم وإدماجهم في المجتمع الأردني .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش