الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رصد مليون دينار لتنفيذ المرحلة الأولى * السالم : استخدام مدنيين في القوات المسلحة للعمل بالانشاءات يبدأ خلال شهرين

تم نشره في الأربعاء 30 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
رصد مليون دينار لتنفيذ المرحلة الأولى * السالم : استخدام مدنيين في القوات المسلحة للعمل بالانشاءات يبدأ خلال شهرين

 

 
عمان - الدستور - ليلى الكركي
أعلن وزير العمل باسم السالم أن الوزارة حريصة على العمل بشكل مكثف لتنفيذ مبادرة جلالة الملك باستخدام مدنيين في القوات المسلحة للعمل في قطاع الإنشاءات ، بالتعاون مع مؤسسة التدريب المهني والقوات المسلحة الأردنية والقطاع الخاص واصحاب الشركات ونقابة مقاولي الانشاءات .
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني قد أوعز للقيادة العامة للقوات المسلحة البدء بتنفيذ مشروع لاستخدام مدنيين في القوات المسلحة الأردنية للعمل في قطاع الإنشاءات بالتنسيق مع وزارة العمل ومؤسسات القطاع الخاص بهدف تأهيل الشباب في مختلف المحافظات بالمهارات والقدرات اللازمة للعمل والعطاء وزيادة الإنتاج ، وشدد جلالته على ضرورة تنفيذ هذا البرنامج خلال الشهرين المقبلين.
واوضح السالم خلال لقائه عددا من الصحافيين والكتاب امس ان المشروع يهدف إلى إعداد وتدريب قوى عاملة أردنية ذات مهارات وكفاءات عالية للحد من الفقر والبطالة مبينا انه سيتم الانتهاء من دراسات المشروع خلال شهرين ليتم بعدها المباشرة بتنفيذه.
ولفت انه ومن خلال المشروع سيصار الى استخدام "30" ألف مستخدم مدني في القوات المسلحة ، على عدة مراحل وتدريبهم على مهن مختلفة في مجال الإنشاءات ، حيث ستشمل المرحلة الأولى "1500" مستخدم سيخضعون لتدريبات عسكرية ومهنية ميدانية في شركات المقاولات الكبرى. وبين السالم ان اهمية المشروع تنبع من حاجة سوق العمل الى عمال في قطاع الانشاءات مشيرا الى أن الأردن مقبل على استثمارات ضخمة خلال الخمس سنوات المقبلة تصل الى (50) بليون دولار ، (20%) منها عبارة عن اجور عمالة اي ما يعادل (10) بلايين دولار بواقع (400) مليون دينار اردني في السنة كرواتب واجور ، وبالتالي علينا ان نستفيد من تخصيص جزء من المبلغ لصالح العمالة الأردنية على الأقل بنسبة 50 - 60% .
وبين ان كافة الأطراف المعنية تعمل حاليا على وضع الاطار النهائي للمشروع خلال فترة مهلة الشهرين المقبلين التي منحها جلالة الملك عبدالله الثاني وبما يعود بالمصلحة على المواطن الأردني ويسهم في خفض معدلات البطالة المرتفعة .
واوضح رئيس هيئة القوى البشرية في القوات المسلحة اللواء الركن عبدالله شديفات ان مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني "انما تجسد معاني الاستقلال بمزيد من العمل والجهد وتوفير فرص العمل للشباب الأردني ، حيث ان الاطار العام لها يتمثل في استخدام القوات المسلحة مدنيين عاطلين عن العمل كمستخدمين على كادرها .
وبين انه سيتم تدريب المنتسبين في المرحلة الاولى ومدتها ستة شهور وستشمل (1500) مستخدم بمعدل (500) مستخدم من كل إقليم من أقاليم المملكة الثلاثة ، على ان يخضع الجميع لتدريبات عسكرية ومهنية وأخرى ميدانية في شركات المقاولات الكبرى المحلية ليكتسب مهنة ثم يدفع الى سوق العمل في القطاع الخاص ليتم متابعته بمراحل اخرى ليصبح عاملا ماهرا بدرجة عالية. وبين ان لدى القوات المسلحة الاردنية مدارس خاصة للتدريب على مهن مختلفة الا انها ستلجأ الى مؤسسة التدريب المهني للتدريب على بعض المهن.
وقال ان المتدرب يبدأ براتب القوات المسلحة وياخذ امتيازات تأمينية اجتماعية وبسلم رواتب يصل الى 190 دينارا يرفع على فترات ومراحل اخرى مشيرا الى انه سيكون في القوات المسلحة الاردنية دائرة خاصة للاشراف على عملية تنفيذ ومتابعة المشروع منوها بانه يجري الان دراسة امكانية توفير السكن الملائم للمتدربين.
يذكر ان وزارة العمل رصدت زهاء مليون دينار لتمويل المرحلة الأولى من مشروع تدريب ( 30 )ألف مستخدم مدني في القوات المسلحة للعمل في قطاع الإنشاءات تم اقتطاعها من صندوق التعليم والتدريب المهني والتقني .
اكد نقيب مقاولي الانشاءات المهندس سهل المجالي التزام النقابة بتوفير فرص عمل للمتدربين كافة وتدريبهم بمواقع العمل في شركات القطاع الخاص خصوصا على المهن المطلوبة في قطاع الانشاءات المختلفة ، مشيرا الى الامتيازات التي يحظى بها عمال الانشاءات من مردود مالي كبير بسبب النقص الكبير في العمالة المحلية في هذا القطاع مبينا ان سوق العمل الاردني بحاجة خلال السنوات الخمس المقبلة الى نحو 150 الف فرصة عمل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش