الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسبب توقف إحدى الشركات عن تقديم الخدمة * حالة من الارباك والفوضى تسود مجمع عمان الجديد في اربد * حل الخلاف مع الشركة المتوقفة ونقل «الكوستر»

تم نشره في الأحد 6 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
بسبب توقف إحدى الشركات عن تقديم الخدمة * حالة من الارباك والفوضى تسود مجمع عمان الجديد في اربد * حل الخلاف مع الشركة المتوقفة ونقل «الكوستر»

 

 
اربد ـ الدستور - حازم الصياحين
شهدت حركة النقل بين اربد وعمان الخميس الماضي حالة من الارباك والفوضى لعدم توفر وسائط النقل بشكل كاف ما اضطر البعض الى استئجار السيارات الخاصة واحداث حالة من السخط والتذمر بين المواطنين خاصة ان الخط يستقبل يوميا 25 الف راكب.
وجاءت حالة الارباك بعد امتناع احدى شركات النقل العام العاملة على خط اربد ـ عمان عصر الخميس الماضي عن تقديم الخدمة الى المواطنين فيما عادت الحافلات الكبيرة البالغ عددها 68 حافلة الى العمل بعد ان توقفت لمدة احد عشر يوما احتجاجا على نقل باصات الكوستر الى موقفها القديم بالقرب من الحافلات.
وقال عضو الحافلات الكبيرة محمود هزايمة انه تم التنسيق مع هيئة تنظيم قطاع النقل العام بالعودة الى العمل مجددا على الخط وذلك بعد اجراء مشاورات من قبل الهيئة مع اصحاب الكوستر بنقل موقفهم الحالي والمحاذي للحافلات الكبيرة الى موقف اخر خلف المجمع بالقرب من سرفيس عمان.
وبين ان هذه الترتيبات جرت بعد توقف احدى الشركات عن العمل حيث اقتضت المصلحة العامة العودة الى العمل لمنع حصول ارباكات في حركة النقل على خط العاصمة ولكي لا يتعرض المواطنون الى الاستغلال.
واضاف ان هذه الاجراءات جاءت بعد تلقي وعود من قبل الهيئة بحل مشكلتهم السابقة والمتمثلة بعزوف المواطنين عن الحافلات الكبيرة حيث تفضل غالبية المواطنين باصات الكوستر مما الحق خسائر في كلفهم التشغيلية.
وقال صاحب الشركة التي توقفت عن العمل ان سبب التوقف هو وجود خلافات مع متعهد المجمع حول فرض مبلغ 3 دنانير على كل حافلة تاجير تتبع الى الشركة وذلك اثناء تحميلها الركاب من المجمع الى عمان حيث تم تقديم شكوى مباشرة الى الهيئة والتي بدورها منعت ذلك على اعتبار ان دعوى الاستثمار للمجمعات تنص على اقتطاع مبلغ 60 قرشا عن كل حافلة عمومية تدخل الى مجمعات النقل وليس "تعزيزية".واضاف ان عملية تعزيز الخط ذاته من قبل هيئة تنظيم النقل العام غير خاضعة لدعوى الاستثمار السابقة حيث لا يجوز احتساب المبلغ على حافلات التعزيز لافتا الى ان الشركة عادت مجددا الى تقديم الخدمة يوم الجمعة.
واشار الى ان الشركة تتقاضى اجرة 120 قرشا عن كل رحلة الى عمان وقامت بتزويد الخط ذاته بحافلات تاجير "تعزيزية" حيث كانت تتقاضى من المواطنين مبلغ دينار واحد وليس 1,20 دينار كما ادعت بعض الجهات. من جانبه قال ممثل اصحاب الكوستر جمال العمري انه تم الاتفاق مع هيئة تنظيم قطاع النقل العام بالتنازل عن الموقف القديم للكوستر والعودة الى الموقف الذي قامت الهيئة بتخصيصه والذي يقع بالقرب من سرفيس عمان وذلك بهدف حل الاشكاليات السابقة ومن اجل تسيير العمل بشكل طبيعي دون تعطيله مبينا انها ستبقى تعمل على نفس التردد والاجرة.=مدير هيئة تنظيم النقل العام لاقليم الشمال محمد القريوتي قال ان الهيئة قامت باجراء كافة الاتصالات مع اصحاب الخطوط العاملة على خط اربد ـ عمان وذلك بعد توقف احدى الشركات العاملة على الخط ذاته عن العمل يوم امس الاول حيث تم التوصل الى اتفاق مع اصحاب الكوستر بنقل موقفهم الحالي بعيدا عن الحافلات الكبيرة الى خلف المجمع بالقرب من سرفيس عمان وذلك على ان تعود الحافلات الكبيرة الى العمل في نفس الوقت يوم امس.
واكد ان الطرفين قاما بتنفيذ الاتفاق فيما بينهما وعاد اصحاب الحافلات الى العمل مجددا بعد توقفهم خلال الفترة الماضية وانه سيتم دراسة مطالبهم السابقة لافتا الى ان بعضها غير قانوني وغير قابل للتدقيق واخرى قانونية سيتم النظر فيها.
واوضح ان الهيئة حددت اجرة الحافلات التعزيزية التي قامت الهيئة بتامينها الى المواطنين خلال توقف الحافلات الكبيرة عن العمل بدينار عن كل رحلة الى عمان الا انه تم ضبط بعض التجاوزات من قبل كوادر الهيئة اثناء تسيير هذه الرحلات من قبل احدى الشركات والتي كانت تتقاضى مبلغ 120 قرشا بدلا من دينار حيث تم التاكد من ذلك من قبل الركاب انفسهم.
ولفت الى ان الشركة ذاتها كانت تقل المواطنين من المجمع الى حافلاتها التي كانت تتواجد بالقرب من المجمع وذلك بهدف الزام المواطنين بدفع مبلغ 120 قرشا بدلا من دينار حيث رفضت هذه الشركة الحاق حافلات التاجير الخاصة بها للعمل مع الخطوط التعزيزية وذلك بهدف كسب ربح اكبر.
واكد القريوتي ان الشركة انفة الذكر كانت تلتزم بالاجرة المحددة من قبل الهيئة على الخطوط التعزيزية اثناء وجود طواقم الهيئة في حين انها تخالف ذلك اثناء عدم وجودهم او انشغالهم بامور اخرى داخل المجمع.واضاف ان قانون دعوى الاستثمار لادارة المجمعات ينص على اقتطاع مبلغ 60 قرشا يوميا على كل حافلة عمومية تدخل الى مجمعات النقل العام 40و قرشا يوميا عن كل كوستر وسرفيس حيث لا يجوز الزام الحافلات التعزيزية بدفع مبلغ 3 دنانير الى مكتب ادارة المجمع عن كل رحلة الى عمان وانه في حال ضبط مثل هذه المخالفات فانه يتم التحقق منها من اجل اتخاذ الاجراءات القانونية.
واوضح ان ما يحصل حول ذلك هو قيام اصحاب الباصات التعزيزية بدفع ما يسمى اكراميات الى سماسرة المجمع وذلك مقابل الحاقهم بالخط ذاته اثناء حصول نقص في الباصات على الخط على اعتبار انهم على معرفة جيدة باصحاب الباصات العاملة على الخطوط الاخرى وفي اغلب الاحيان تستعين بهم الهيئة لتعزيز الخطوط عند حصول نقص على احد الخطوط في حال وجود اشكالية كاضراب احدى الشركات عن العمل وانه عندما تقوم الهيئة بالتحقق من ذلك فان هؤلاء السماسرة لا يعترفون بذلك مع انه يعتبر مخالفا لتعليمات الهيئة. واضاف ان الشركة التي توقفت عن العمل عادت مجددا الى تقديم الخدمة يوم الجمعة مؤكدا بالوقت نفسه عدم تهاون الهيئة في تطبيق احكام المادة 14 ـ ح من قانون النقل العام للركاب رقم 39 لسنة 2006 والمادة 13 ـ أ ـ 3 من تعليمات اسس وشروط منح التراخيص والتصاريح للعمل على الخطوط الدولية والرئيسية لسنة 2004 فانه سيتم انذار كافة الشركات التي تخالف هذه التعليمات وذلك حفاظا على مصالح الاخرين وتجنيب المواطنين الاستغلال.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش