الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صندوق التأمين سيساهم في خدمة المزارعين وحمايتهم من الأخطار * وزير الزراعة لــ «الدستور»: دودة الزرع قيد الدراسة لمتابعة اطوارها والقضاء ع

تم نشره في الخميس 3 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
صندوق التأمين سيساهم في خدمة المزارعين وحمايتهم من الأخطار * وزير الزراعة لــ «الدستور»: دودة الزرع قيد الدراسة لمتابعة اطوارها والقضاء ع

 

 
الكرك ــ الدستور ــ صالح الفراية
قال وزير الزراعة الدكتور مصطفى قرنفلة ان الوزارة تعي جيداً أسباب تكاثر دودة الزرع التي أصابت بعض المحاصيل الحقلية في مختلف أنحاء المملكة وكيفية معالجتها والقضاء عليها سواءّ من خلال مديرية وقاية النبات أو مديريات الزراعة في المحافظات والمركز الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا رغم المسؤولية الكبرى التي تقع على عاتق بعض المزارعين .
وبينَ قرنفلة للدستور أن دور الوزارة في هذا المجال هو دور إرشادي إذا ما علمنا أن هذه الدودة ذات عناصر ثلاثة رئيسية إذا استطعنا تحقيقها نتمكن من القضاء على هذه الحشرة ناصحاً المزارعين بأهمية الحفاظ على الأرض وحراثتها صيفاً لما في ذلك من آثار على تحريك التربة وتأثير مباشر على طور الحشرة الكاملة الذي يتكون في التربة ويستمر في العيش حتى العام المقبل لافتاً إلى أن استمرار الحراثة يمكن من القضاء عليها في مختلف أطوارها .
وأشار إلى أن الطور النهائي للحشرة تنخفض نسبته في الموسم القادم إلى مستويات متدنية مشيراً إلى أهمية إتباع الدورة الزراعية واستخدام المبيدات الحشرية في الوقت المناسب للقضاء عليها بشكل كامل مؤكداً أن زيارات أمين عام وزارة الزراعة ومساعد الأمين العام لشؤون الوقاية قبل أكثر من أسبوعين أظهرت وجود حقول زراعية متلاصقة أحدها مصاب بالدودة الزرع والأخر غير مصاب في إشارة إلى أهمية إتباع الدورة الزراعية والحراثة الصيفية والرش بالمبيدات القوية وفي الأوقات المناسبة مؤكداً ارتفاع نسبة إنتاج الدونم في تلك المحاصيل وانخفاضها في المحاصيل التي لم يتبع أصحابها الدورة الزراعية الصحيحة.
وأكد أن دودة الزرع هي قيد الدراسة في المركز الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا لمتابعة أطوارها لافتاً إلى وجود (150ألف ) دونم في محافظة الكرك مزروعة بالمحاصيل الحقلية منها (70 - 80 ألف ) دونم غير مصابة و(70 - 80ألف ) دونم أخرى مصابة منها (20ألف ) دونم تتراوح نسبة الإصابة فيها من خفيف إلى متوسط إلى شديد .
وحول تعويض المزارعين المصابة حقولهم بدودة الزرع أكد قرنفلة أن الوزارة بصدد إخراج صندوق المخاطر الزراعية إلى حيز الوجود وإيصاله إلى مرحلة ( التأمين الزراعي) الذي سيساهم في خدمة كافة المزارعين وحمايتهم من الأخطار الزراعية المختلفة و في أوقات محددة لافتاً إلى أهمية اشتراك كافة المزارعين بالتأمين للارتقاء بمستواه على غرار التأمين على الحياة ورفع مستوى المزارع الذي ستأخذ الحكومة بيده ليكون مطمئناً من خطر أية آفة أو صقيع أو وباء يصيب المحصول أو المنتجات الحيوانية أو البيوت البلاستكية إضافة إلى الرياح القوية فإن المزارع سيكون مؤمناً حتى ضد هذه الرياح .
وحول أصابع الاتهام التي وجهها بعض المزارعين لوزارة الزراعة بأنها لم تقم بدورها المطلوب تجاه دودة الزرع وإن زيارتها للحقول المصابة ما هي إلا دعاية إعلامية مضخمة أكد الوزير أن الوزارة لا تستعرض عضلاتها ولا تخدع المزارع نظراً لعدم وجود مصلحة لها في مخادعته لكن المواطن يريد أن يشعر أنه فعلاً متابع ولا يوجد بيت يخلو من التلفزيون باعتباره أهم وسيلة في وقتنا الحالي بالإضافة إلى الإعلام المكتوب والمسموع لإيصال المعلومة بأسرع وقت إلى المواطن مؤكداً زيارة معظم طواقم الوزارة إلى محافظة الكرك واجتماعها بالمزارعين وذلك ضمن اهتمامها بهم ومحافظتها على محاصيلهم .
وحول نقص العلاجات البيطرية ووجود حالات نفوق وحالات إجهاض غير مسبوقة بين الأغنام في محافظة الكرك بينَ قرنفلة أن جميع مديريات المراقبة والثروة الحيوانية في المملكة تضم أطباء بيطريين أكفاء ويقومون بدورهم بتطعيم أغنامهم ضد الأمراض المختلفة داعياً مربي الأغنام الاتصال بمديرات الزراعة للاستفادة من تحصينات المواشي ضد الأمراض المختلفة .
وحول خطة الوزارة لمنع الاعتداء على المراعي بيّنَ قرنفلة ان الوزارة زادت من أعداد الطوافين وتحسين أبراج المراقبة وتزويد الطوافين بالمناظير واستخدام بعض الآليات الخاصة مثل الدراجات النارية والخلويات وغيرها من وسائل الإنذار المبكر للحرائق والذي سيتم تزويد بعض المحافظات التي توجد بها كثافة حرجية بها وباللودرات لعمل الحواجز الترابية لتخفيف الأخطار على المراعي ومنع الاعتداء عليها .
وحول خطة التحريج السنوية ومكافحة التصحر أشار إلى أن الوزارة بصدد المشاركة مع مؤسسات المجتمع المدني (نقابة لكل غابة) مؤكداً أن الوزارة تساهم في تقديم الغراس وخطة استعمال الأرض لأي نقابة تود استخدام هذه الغابة أو تلك إضافة إلى الزيارات المتواصلة لها أيام العطل حيث تم استلام (12) مشروعا وتمت الموافقة عليها بصفة استعمال النقابات مشيراً إلى أنه سيتم دراسة أوضاع غابة اليوبيل في الكرك خلال زيارته المرتقبة إلى المحافظة في بداية شهر أيار الحالي ودراسة أوضاع المزارعين المحاذين لسد الموجب و إمكانية سقاية مزروعاتهم من ذلك السد وأن الوزارة لن تتوانى في هذا المجال لأن هدفها الأول والأخير هو خدمة المزارعين والبحث عن مصادر المياه والحصاد المائي والحفائر والسدود الترابية وتعظيمها على سلسلة الجبال الشرقية لحجز كميات المياه والتنوع في الزراعة وتوفير الأمن الغذائي وتشغيل الأيدي العاملة وتثبيت المواطن في أرضه لحل مشكلة الفقر والبطالة .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش