الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العبادي يؤكد مضيه في محاربة الفساد رغم قيود البرلمان

تم نشره في الأربعاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

 بغداد - اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عزمه واصراره على المضي في الاصلاحات ومحاربة الفساد غداة قرار مجلس النواب الذي وضع قيودا على تطبيق الحكومة للاصلاحات بمطالبته بالعودة اليه قبل اتخاذ القرارات.
 واعلن مجلس النواب العراقي ان الحكومة لا تملك صلاحية تطبيق بعض بنود خطة الاصلاحات التي اعلنها رئيسها حيدر العبادي، كون العديد من هذه البنود تحتاج الى قوانين من السلطة التشريعية. وافاد بيان صادر عن المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء ان رئيس الوزراء «حيدر العبادي يؤكد عزمه واصراره على الاستمرار بالاصلاحات ومحاربة الفساد والفاسدين وعدم التراجع عن ذلك رغم التحديات والعقبات».
 واضاف «لن تفلح محاولات من خسروا امتيازاتهم باعاقة الاصلاحات او اعادة عقارب الساعة الى الوراء ونقض ما انجزناه، فارادة المواطنين اقوى منهم وستقلع جذور الفساد وتحقق العدل في العراق».
 ويعارض البرلمان بالخصوص سلم الرواتب الذي اقره مجلس الوزراء ويقضي بخفض والغاء الامتيازات التي يحظى بها كبار مسؤولي الدولة وزيادة مرتبات الطبقات الدنيا وكذلك الغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية والوزراء وجميعهم سياسيون ينتمون الى كتل في البرلمان تعارض هذا القرار، باعتبارها حصصا حزبية.
ويعد احمد الجلبي الذي توفي صباح امس ابرز شخصية دفعت الولايات المتحدة الى غزو العراق، من خلال تشجيعها الدخول في هذه الحرب من دون توقعات حقيقية ما ادى الى كوارث ومآس لا تحصى.
 توفي الجلبي عن عمر ناهز الواحد وسبعين عاما اثر سكتة قلبية في منزل في بغداد بعد اكثر من عقد على تحقيق حلمه في اسقاط نظام صدام حسين دون ان  يمارس اي سلطة سياسية كان يسعى اليها اثر نهاية النظام الدكتوري.
 اعتمدت واشنطن على معلومات قدمها الجلبي لتبرير غزوها للعراق وكان ايمانها الخاطىء به و بحزبه «المؤتمر الوطني العراقي» بان يحكم بعد سقوط النظام الا ان ذلك في النهاية جر الولايات المتحدة الى مستنقع استمر تسع سنوات.
  ولد الجلبي من عائلة بغدادية ثرية، لكنه غادر البلاد منتصف الخمسينات وقضى معظم حياته في بريطانيا والولايات المتحدة حيث حصل على شهادة الدكتوراه في الرياضيات. قربه منفاه من مسؤولين غربيين، لكن اقامته البعيدة عن البلاد التي شهدت حكما دكتاتوريا وحروبا وحصارا جعلته بعيدا عن الناس، لكنه ادعى مع ذلك انه يمثلهم.
 واسس الجلبي المؤتمر الوطني العراقي مع شخصيات معارضة اخرى في مطلع التسيعنيات ونسق لاحد الانتفاضات الكردية منتصف التسعينات، في شمال البلاد.لكن الانتفاضة فشلت، وقتل على اثرها المئات من السكان، وتمكن من الفرار والعودة الى الولايات المتحدة ولم يعد الا مع الغزو الذي قادته الولايات المتحدة.
 وقد اعربت شخصيات اميركية في ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش عن املها ان يقود الجلبي ومؤتمره الوطني البلاد بعد سقوط نظام صدام.
 لكن بسبب سنوات غيابه الطويل عن البلاد، لم يكن حزبه معروفا بشكل كبير داخل العراق، فيما كان المخطط الاميركي انتقال الحكم بشكل سلس .
 وادت بعض الاجراءات الاميركية بينها حل الجيش العراقي الى عدم وجود قوات كافية لضمان امن البلاد امام التمرد والتصاعد في التوتر الطائفي الامر الذي ادى بعد ذلك الى سنوات من اراقة الدماء ما تزال مستمرة حتى يومنا هذا.
 وكان الجلبي الشخصية المفضلة لدى واشنطن عام 2003، لكنه فقد موقعه بعد ان اكتشفت الولايات المتحدة ان المعلومات التي زودها اياها حول اسلحة الدمار الشامل وتنظيم القاعدة كانت كاذبة. واتهم الجلبي كذلك بتقديم المعلومات الى ايران.
 وتعرض منزل الجلبي في اذار عام 2004، الى مداهمة من قبل الجيش الاميركي والشرطة العراقية واستولوا على وثائق واجهزة حاسوب ، والتهمة الوحيدة التي اعلنت بعد هذه العملية انهم عثروا على اوراق نقدية مزورة.
 في الاطار ذاته، لاحقت الجلبي شبهات متكررة بالفساد وأدين من قبل محكمة أردنية باختلاس أموال من بنك البتراء عام 1992، وهي قضية يدعي بان وراءها دوافع سياسية.
 وبعد الاجتياح، تولى الجلبي رئاسة دورية لمجلس الحكم الذي شكلته واشنطن لادارة البلاد، وبعدها تولى منصب نائب رئيس الوزراء وتولى حقيبة وزارة النفط بشكل مؤقت ، وكان يشغل رئيس اللجنة المالية في البرلمان قبل وفاته، لكنه لم ينل المناصب التي كان يأمل في توليها.
 وعمل الجلبي العلماني الشيعي، رئيسا لهيئة اجتثاث البعث التي تاسست بعد الاجتياح بشكل مباشرة لابعاد البعثيين عن المناصب في الدولة حتى اعفائه منها عام 2011. وقد غذى الاجتثاث تمرد العرب السنة ضد التحالف الدولي بقيادة واشنطن.
 وادت سياسات الحكومة في السنوات اللاحقة الى  المزيد من استياء في اوساط السنة ما ادى الى اغضاب الطائفة، ووضع في النهاية الاسس  لاستيلاء تنظيم داعش على اجزاء واسعة في شمال البلاد وغربها.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش